الزراعةزراعة الخضروات

طريقة زراعة اللفت

اقرأ في هذا المقال
  • اللفت
  • القيمة الغذائية لنباتات اللفت
  • موعد زراعة اللفت
  • اختيار وتجهيز موقع زراعة اللفت
  • خطوات زراعة اللفت بالشتلات
  • خطوات زراعة اللفت بالبذور
  • كيفية العناية باللفت
  • فوائد اللفت

اللفت:

اللفت نبات يتبع الفصيلة الصليبية من جذور الخضروات وينمو عادة في المناطق ذات المناخ المعتدل، ويعتبر اللفت من أهم أنواع المخللات المستخدمة في بلاد الشام؛ حيث يتم تقطيعه وتصنيعه لفترة ثم تستخدم كنوع من المقبلات.


اللفت هو خضروات ذات طقس بارد يمكن زراعته في الربيع والخريف على حد سواء، مع تجنب أشهر الصيف الحارة. وتنضج بسرعة كبيرة ويمكنك الاستمتاع بكل من الخضر والجذور. يُنصح بتناول هذه الخضروات الجذرية القديمة التي نمت منذ أكثر من 3000 عام.

القيمة الغذائية لنباتات اللفت:

إن كوب واحد 55 جرام من اللفت الأخضر الخام يحتوي على: 18 سعرة حرارية، 0.82 جرام من البروتين، 0.17 جرام من الدهون، 3.92 جرام كربوهيدرات، 1.8 جرام ألياف و0.45 جرام سكر.



كما أنها مصدر غني بالمعادن حيث كوب واحد 55 جرام يحتوي على: 104 ملليغرام من الكالسيوم، 0.61 مجم من الحديد، 17 مجم مغنيسيوم، 23 مجم من الفوسفور، 163 مجم بوتاسيوم و0.1 مجم من الزنك.



كما يحتوي كوب 55 جرام من اللفت الأخضر النيء على 22 مجم من الصوديوم، لذلك لا ينصح بإضافة الملح عند الطهي أو تناول هذه الخضار، كما يوفر اللفت الأخضر الفيتامينات الهامة؛ حيث يحتوي كوب 55 جرام من الأوراق النيئة على: 33 ملغ من فيتامين سي، 105 ميكروجرام من حمض الفوليك، 318 ميكروجرام من فيتامين أ و138 ميكروجرام من فيتامين ك.



إن الكمية اليومية الموصى بها من فيتامين K هي 120 ميكروغرام للرجال، و90 ميكروغرام للنساء، لذا فإن كوب من اللفت الأخضر النيء يوفر أكثر من الكمية الموصى بها في يوم واحد. كما يوفر كوب واحد من الأوراق أكثر من ثلث المدخول اليومي من فيتامين أ، وهو 900 ميكروغرام للرجال و700 ميكروغرام للنساء، وأكثر من ثلث الاحتياج اليومي من فيتامين سي. كذلك يحتوي اللفت الأخضر على أكثر من 250 ملغ من مستويات النترات لكل 100 جرام من الأوراق، وهو مستوى مرتفع جدًا.

موعد زراعة اللفت:

بالنسبة لحصاد الربيع المتأخر نقوم بزرع بذور اللفت مباشرة في الحديقة بمجرد أن تصبح الأرض صالحة للعمل، وعادةً ما يكون ذلك قبل 2 إلى 3 أسابيع من متوسط تاريخ الصقيع الأخير. أما بالنسبة لحصاد الخريف، يُزرع اللفت في أواخر الصيف، يزرع بعد محاصيل الصيف من البصل، الكوسا، الفول أو الذرة الحلوة. كما يمكن أيضًا زرع البذور في أوائل الخريف لحصاد الخريف المتأخر.

اختيار وتجهيز موقع زراعة اللفت:

يتم تحيدد موقعًا يمتلئ بأشعة الشمس؛ حيث يجب أن تكون التربة جيدة التصريف ومُفككة إلى عمق 12 إلى 15 بوصة مع الرقم الهيدروجيني من 5.8 إلى 6.8 PH.

يتم مسبقًا مزج طبقة من 2 إلى 4 بوصات من السماد العضوي أو السماد القديم، مع إضافة الرمل إلى التربة الطينية الثقيلة، وإزالة الحجارة للسماح لللفت بالتمدد بسهولة تحت الأرض.

خطوات زراعة اللفت بالبذور:

يتم تجهيز البذور المُراد زرعها، ثم نُحضَر وعاء الزراعة على عمق 30 سم ونضع التربة فيه بعد تسميده بالسماد، بعها يتم حفر حفرة 1.3 سم وزرع فيها عددًا من البذور من 3 إلى 20 بذرة في وعاء واحد ورشها لترطيب التربة.
يوضع الوعاء في الشمس مع الحرص على فحص النبات يوميًا حتى لا يجف.

خطوات زراعة اللفت بالشتلات:

يتم تحضير الشتلات؛ حيث يمكن شراءها من المشاتل المتخصصة، وتحضير وعاء الزراعة على عمق 30 سم ووضع التربة بعد تسميدها بالسماد، ثم يتم زرع الشتلات على عمق 4 سم بحيث لا تقل المسافة بين كل شتلة والأخرى عن 20 سم واملأها بالتربة. يتم سقي النباتات لترطيب التربة ووضع وعاء الزراعة في الشمس، مع فحص النبات يوميًا حتى لا يجف.

كيفية العناية باللفت:

  • نقوم بإزالة الصخور والأعشاب الضارة من حول النبات.
  • مراقبة النبات يوميًا وإظهاره بشكل متساوٍ؛ حتى لا يصاب بالجفاف.
  • قد يتعرض النبات لآفات وأمراض مثل (ديدان الجذر، الخنافس البرغوثية، البياض الدقيقي، العفن الناعم وحشرات المن)؛ حيث يمكن التخلص منها بالمبيدات الحشرية والفطريات.


كيفية حصاد اللفت:

يتم حصاد بعض اللفت مبكرًا جدًا للحصول على خضروات اللفت؛ حيث يكون تذوق الأوراق أفضل عندما تكون صغيرة وطرية. ويتم حصاد الأنواع المبكرة بعد حوالي 5 أسابيع، أما أنواع المحاصيل الرئيسية بعد 6 إلى 10 أسابيع.


بتم حصاد اللفت بأي حجم نريده ومع ذلك، فإن اللفت الصغير الصغير يكون ألطف وأكثر رقة. أما بالنسبة للفت الخريفي، يكون الحصاد بعد الصقيع الخفيف (ولكن قبل التجميد الشديد)؛ للحصول على طعم أحلى.

كيفية تخزين اللفت:

يكون التخزين لمدة تصل إلى 3 أو 4 أشهر في مكان بارد، مظلم ورطب مثل قبو الجذر أو درج الخضار في الثلاجة.
وفي حالة تخزينه في الثلاجة، يتم وضع اللفت في كيس بلاستيكي مثقوب؛ حيث من المهم ألا يجف اللفت، ولكن أيضًا لا يصبح متعفنًا بسبب الرطوبة الزائدة.

فوائد اللفت:

الوقاية من السرطان: فهو يحتوي على مستويات عالية من مضادات الأكسدة التي تقلل من خطر الإصابة بالسرطان، والتي تساعد في عملية إزالة السموم من الكبد، كما تكافح آثار المواد المسرطنة، وتمنع نمو الأورام.


مهمة لصحة القلب: للفت خصائص مضادة للالتهابات تمنع النوبات القلبية وأمراض القلب، وتساعد الجسم على خفض الكوليسترول السيئ، كما تحتوي على كميات ممتازة من حمض الفوليك الضروري لصحة القلب والأوعية الدموية، والوقاية من التهاب المفاصل.


مهم لصحة الجهاز الهضمي: يحتوي اللفت على نسبة عالية من الألياف التي تساعد الجهاز الهضمي في الجسم، وعمل البكتيريا المفيدة في المعدة مثل هيليكوباكتر بيلوري.


مفيد لصحة العظام: فهو مصدر كبير للكالسيوم، البوتاسيوم والمعادن الضرورية لنمو العظام بشكل صحي، كما يساعد على الوقاية من أمراض العظام مثل هشاشة العظام.


يساعد على تنظيم عملية التمثيل الغذائي: كما يحافظ على وزن الجسم ويدعم صحة القولون النشطة.


يساعد في إنقاص الوزن: بما أنه منخفض السعرات الحرارية، يساعد على الشعور بالشبع ويقلل من الرغبة في الجوع وبالتالي فقدان الوزن.


الوقاية من الربو: بسبب غناه بفيتامين سي، هو أحد مضادات الأكسدة القوية التي تعمل كمضاد للالتهابات يساعد في علاج الربو.


الوقاية من الكدمات: لأنه يقوي الشعيرات الدموية، ويستخدم خارجياً ككمادات لتورم المفاصل، الدمامل، الخراجات وتورم الأصابع، كما تستخدم عبوات اللفت على الصدر للتخفيف من اضطرابات الشعب الهوائية. كما تساعد فيتامينات ب مع الدهون، الكربوهيدرات والبروتين في التمثيل الغذائي، ووظيفة الجهاز العصبي، الجلد، الشعر، العينين، صحة الكبد، الحفاظ على ضغط الدم وتوازن السوائل.

ملاحظات حول اللفت:

  • يعتبر اللفت الصغير طري جدًا بحيث يمكن تقشيره وتناوله تمامًا كما يتم أكل التفاحة.

  • غالبًا ما يتم الخلط بين اللفت والشمندر لأنهما متشابهان، ويحب الناس زرعهما معًا، وتنمو الخضراوات الجذرية جيدًا في نفس الظروف، لكن اللفت يستغرق حوالي أربعة أسابيع حتى ينضج.

  • لا يُزرع الكثير من اللفت من أجل الجذر نفسه ولكن من أجل خضار اللفت، والتي يمكن طهيها أو استخدامها نيئة في السلطات، كذلك لن تكون خضروات اللفت الأصغر مُرةً مثل الأوراق الناضجة.

المصدر
معهد بحوث البساتين/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردنيوزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى