الزراعةطرق الزراعة

فقدان النيتروجين السمادي من التربة وتأثيره على النباتات والبيئة

اقرأ في هذا المقال
  • فقدان النيتروجين السمادي من التربة وتأثير على النباتات والبيئة
  • فقدان النيتروجين وأعراض على البيئة

فقدان النيتروجين السمادي من التربة وتأثيره على النباتات والبيئة:

يعتبر النيتروجين من أحد العناصر التي يمكن أن توضع على النباتات والتي لها العديد من الفوائد الصحية ولها العديد من النقاط الإيجابية على المحاصيل الزراعية وخاصة النباتات التي تكون مزروعة والنباتات التي تكون حديثة النمو، والتي تنتج نموات خضرية ونموات ثمرية بشكل مستمر وبطريقة جيدة، ويعتبر عنصر النيتروجين من أحد العناصر التي لها القدرة على الحفاظ على العناصر في التربة ولها القدرة على حفظ البروتين وحفظ الكلوروفيل بشكل جيد دون حدوث أي نوع من الأضرار الزراعية.



ويعتبر عنصر النيتروجين من العناصر التي لها القدرة على الحفاظ على العناصر الغذائية والمواد الغذائية والمواد العضوية بشكل مستمر في حال تم وضعها على النباتات، وتساعد على نمو النبات بشكل طبيعي دون حدوث أي نوع من الأضرار الزراعية على المحاصيل التي تكون مزروعة، ويحافظ عنصر النيتروجين على التربة وحمايتها من الآفات الزراعية والآفات المتطفلة التي لها دور كبير وتأثير سلبي على النباتات التي تكون مزروعة، والتي يمكن أن يتم زرعتها، وتحافظ على التربة من الملوثات الزراعية ومن الملوثات التي قد تصل إلى التربة أو إلى النباتات من المياه التي قد تكون غير صالحة للاستهاك الزراعي، وبشكل عام يجب المحاقظة على التربة الزراعية وعلى النباتات وعلى البيئة المحيطة بجميع العوامل الحيوية التي تحتاجها النباتات للنمو وللمساعدة على الإنتاج الثمري والخضري بطريقة جيدة دون تعرض إلى أي ضرر.

فقدان النيتروجين وأعراضه على البيئة:

تتسرب إلى المياة الجوفية على شكل نترات مما يؤدي إلى تلوثها وتصبح غير صالحة للاستعمال على المحاصيل الحقلية، وتنتقل إلى المياه التي تكون على السطح عن طريق الجريات السطحي للمياه، وتنتقل عن طريق انجراف التربة مما يشجع على عملية الإثراء الغذائي للمحاصيل وللتربة، تفقد في الجو الطبيعي على شكل أمونيا وعلى شكل أكسدة نيتروجين ثنائي، مما يؤدي إلى تشجيع الطبقة الأوزونية، ويساعد على تشجيع ظاهرة والتي تسمى بالانحباس الحراري؛ لذلك لا بد من العمل على إيجاد طريقة يتم من خلالها رفع كفاءة التسميد النيتروجيني.


ويجب العمل على أن يتم حماية كفاءة التسميد وحمايتها من الملوثات الزراعية وحمايتها من فقدانها في الجو البيئة، ويجب أن يتم تقليل كلفة التي يتم من خلالها التسميد على المزارع، ويجب أن يتم اختيار المصادر الصحيحة للنيتروجين.

المصدر
معهد بحوث البساتين/ الأردنمحطة البحوث الزراعية/ الأردنالمركز الجغرافي الملكي الأردنيوزارة الزراعة واستصلاح الأراضي/ الأردن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى