أدوية المضاداتالصيدلة

هل يمكن تناول الفيتامينات مع المضادات الحيوية؟

اقرأ في هذا المقال
  • هل يمكن تناول الفيتامينات مع المضادات الحيوية.
  • التفاعلات الإيجابية للمضادات الحيوية.

كلمة مضاد حيوي تعني أي دواء يقتل الجراثيم في الجسم، لكن الكثير من الناس يستخدمون هذا المفهوم عندما يتحدثون عن دواء يقوم بقتل البكتيريا. قبل أن يكتشف العلماء المضادات الحيوية مات العديد من الأشخاص بسبب عدوى بكتيريّة طفيفة مثل التهاب الحلق، كانت الجراحة أكثر خطورة أيضاً، ولكن بعد أن أصبحت المضادات الحيوية متاحة في أربعينيات القرن الماضي زاد متوسط ​​العمر المتوقع للأفراد، وأصبحت العمليات الجراحية أكثر أماناً.

هل يمكن تناول الفيتامينات مع المضادات الحيوية؟

لا تعمل المضادات الحيوية والفيتامينات بشكل جيد دائماً معاً، بمجرد أن يبدأ المريض في تناول مضاد حيوي قد يحتاج إلى التوقف عن تناول مكمل غذائي واحد أو أكثر أو تغيير الأوقات التي يتناولها فيها، كما لا تتفاعل جميع المضادات الحيوية والمكملات الغذائية بنفس الطريقة، ولكن يعتمد ذلك على المكمل الغذائي الذي نتناوله والمضادات الحيوية التي نستخدمها، قد تغيّر بعض الفيتامينات والمعادن الطريقة التي يمتص بها الجسم المضاد الحيوي. 

  • التتراسيكلين والدوكسيسيكلين: يمكن أن تقلل بعض الفيتامينات من قدرة التتراسيكلين على علاج العدوى، يمكن أن تقلل الفيتامينات أيضاً من قدرة الدوكسيسيكلين والمينوسكلين على علاج العدوى، تتداخل مكملات المغنيسيوم والكالسيوم والزنك والحديد مع التتراسيكلين؛ ممّا يجعلها أقل فعالية إلى جانب حمض الفوليك وفيتامينات B.

  • السيفالوسبورينات: تشتمل فئة السيفالوسبورين للمضادات الحيوية على سيفالكسين، قد تقلل هذه المضادات الحيوية من امتصاص الجسم لفيتامين K من النظام الغذائي. 

  • فلوروكينولونات: إن تناول مكملات الكالسيوم والنحاس والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز والزنك أثناء تناول الفلوروكينولونات، قد يمنع عمل هذه المضادات الحيوية.

  • تريميثوبريم: يتم بيع فئة تريميثوبريم وسلفاميثوكسازول من المضادات الحيوية، مثل باكتريم وكوتريم وسبرا وسلفاتريم. قد يؤدي تناول المغنيسيوم والزنك إلى إبطاء قدرة الجسم على امتصاص هذه المضادات الحيوية.

التفاعلات الإيجابية للمضادات الحيوية:

قد يكون هناك بعض المكاسب في تناول بعض الفيتامينات عند تناول التتراسيكلين، لكن لأن بعض المكملات الغذائية تجعل التتراسيكلين أقل فعالية، قد يؤدي تناول كميات كبيرة من النياسيناميد أثناء تناول التتراسيكلين (وهو نوع من فيتامين ب) إلى تثبيط الالتهاب، يمكن أن يكون هذا الأمر جيد في الواقع عند المعاناة من الفقاع الفقاعي، وهو مرض فقير مناعي يصيب المناعة الذاتية في الجلد، يمكن أن يكون أمر جيد أيضاً إذا كان الشخض مصاب بالتهاب الجلد الحلئي الشكل، وهي حالة جلدية نادرة ولكنها خطيرة في المناعة الذاتية تسبب طفح غير مريح.


المصدر
المضادات الحيوية، محمد فرج المرجانيالمضادات الحيوية والمقاومات الثلاثة، محمود موسى أبو عرقوبantibiotics، lisa yount

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى