كلمة مضاد حيوي تعني أي دواء يقتل الجراثيم في الجسم، لكن الكثير من الناس يستخدمون هذا المفهوم عندما يتحدثون عن دواء يقوم بقتل البكتيريا. وقبل أن يكتشف العلماء المضادات الحيوية مات العديد من الأشخاص بسبب عدوى بكتيريّة طفيفة مثل التهاب الحلق، كانت الجراحة أكثر خطورة أيضاً، ولكن بعد أن أصبحت المضادات الحيوية متاحة في أربعينيات القرن الماضي زاد متوسط ​​العمر المتوقع للأفراد، وأصبحت العمليات الجراحية أكثر أماناً.

هل يمكن تناول الفيتامينات مع المضادات الحيوية؟

لا تعمل المضادات الحيوية والفيتامينات بشكل جيد دائماً معاً، بمجرد أن يبدأ المريض في تناول مضاد حيوي قد يحتاج إلى التوقف عن تناول مكمل غذائي واحد أو أكثر أو تغيير الأوقات التي يتناولها فيها، كما لا تتفاعل جميع المضادات الحيوية والمكملات الغذائية بنفس الطريقة، ولكن يعتمد ذلك على نوع المكمل الغذائي الذي نتناوله والمضادات الحيوية التي نستخدمها، وقد تغيّر بعض الفيتامينات والمعادن الطريقة التي يمتص بها الجسم المضاد الحيوي. ومنها ما يلي: 

  • التتراسيكلين والدوكسيسيكلين (Doxycycline and tetracycline): يمكن أن تقلل بعض الفيتامينات من قدرة التتراسيكلين على علاج العدوى، كما يمكن أن تقلل الفيتامينات أيضاً من قدرة الدوكسيسيكلين والمينوسكلين على علاج العدوى، أيضاً تتداخل مكملات المغنيسيوم والكالسيوم والزنك والحديد مع التتراسيكلين؛ ممّا يجعلها أقل فعالية إلى جانب حمض الفوليك وفيتامينات B.

  • السيفالوسبورينات (Cefaloridine): تشتمل فئة السيفالوسبورين للمضادات الحيوية على سيفالكسين، قد تقلل هذه المضادات الحيوية من امتصاص الجسم لفيتامين K من النظام الغذائي. 

  • فلوروكينولونات (fluoroquinolones): إن تناول مكملات الكالسيوم والنحاس والحديد والمغنيسيوم والمنغنيز والزنك أثناء تناول الفلوروكينولونات، قد يمنع عمل هذه المضادات الحيوية.

  • تريميثوبريم (Trimethoprim): يتم بيع فئة تريميثوبريم وسلفاميثوكسازول من المضادات الحيوية، مثل باكتريم وكوتريم وسبرا وسلفاتريم. فقد يؤدي تناول المغنيسيوم والزنك إلى إبطاء قدرة الجسم على امتصاص هذه المضادات الحيوية.


مكملات غذائية وأدوية لا يجب تناولها معا:

 

فيتامين ك ومميعات الدم:

 

إن تناول فيتامين ك يتعارض مع تناول مميعات الدم؛ حيث كل منهما يعمل عكس الآخر، أي أن فيتامين ك يقلل من كفاءة أو مفعول المميعات لذا من المهم التباعد بينهم عند تناولهما وتجنب تناولهما سوياً، والأفضل أن يكون بين تناول كل منهما من 2-4 ساعات، كما من المهم تجنب تناول مصادر فيتامين ك مع مميعات الدم مثل السبانخ أو الخضروات الورقية الخضراء والكبدة.   

 

مكملات الزنك والمضادات الحيوية:

 

 

إن تناول الزنك مع أنواع معينة من المضادات الحيوية سوف يؤثر على فعالية الجسم في امتصاص المضادات الحيوية، لذا من المهم المباعدة بين تناول كليهما على الاقل ساعتين إلى 6 ساعات، وكذلك أدوية التهاب المفاصل الروماتويدي يجب تجنب تناولها مع مكملات الزنك لنفس السبب.

 

مكملات فيتامين د والأدوية:

 

من الممكن أن يتعارض فيتامين د مع أدوية ارتفاع ضغط الدم والأدوية التي تساعد على خفض الكوليسترول. كما أنه من المهم معرفة أن تناول أدوية إدرار البول مع كميات كبيرة من (فيتامين د) يُمكن أن يسبب زيادة مستوى الكالسيوم في الجسم وهذا قد يضر الكلى ويسبب بعض المشاكل.

 

مكملات الكالسيوم والأدوية:

 

تتعارض مكملات الكالسيوم مع فعالية العديد من الأدوية مثل:

 

1- أدوية هشاشة العظام.

2- بعض أنواع أدوية قصور الغدة الدرقية.

3- العديد من المضادات الحيوية.

 

مكملات زيت السمك والأدوية:

 

من الواجب تجنب تناول مكملات زيت السمك مع مميعات الدم لأنها تزيد من احتمالية حدوث نزيف لدى الأشخاص. وأيضاً يجب الابتعاد عن تناول زيت السمك مع أدوية ضغط الدم لأنه يزيد من احتمالية خفض ضغط الدم.