التغذيةالتغذية الصحيةفوائد غذائية

فوائد السبانخ

اقرأ في هذا المقال
  • السبانخ
  • القيمة الغذائيّة للسبانخ
  • السعرات الحراريّة في السبانخ
  • الفوائد الصحيّة للسبانخ

السبانخ

السبانخ المعروف باسمه العلمي (Spinacia oleracea) هو واحد من الخضروات الخضراء المورّقة الأكثر شعبيّة في العالم لأنّهُ مصدرٌ غنيٌّ بالمعادن والفيتامينات والأصباغ والمغذّيات النباتية.

إنّهُ عضو في عائلة (Amaranthaceae) نظرًا للمجموعة الواسعة من الفوائد لهذه الخضروات، يُنصح بتناول السبانخ بانتظام، واحدة من أكبر الأسباب التي تجعل هذه الخضروات مهمّة للغايّة في جميع أنحاء العالم وهي أنها قويّة تتحمّل الظروف التي تنمو فيها، بحيث يمكن أن يعيش خلال فصل الشتاء وحتى الربيع إذا تم الاعتناء به بشكل صحيح.

يمكن أن تؤكل السبانخ نيّئة كجزء من العديد من السلطات، ويمكن أيضًا طهيها وإدخالها في المعجنات مثل فطائر السبانخ أو يمكن أن تؤكل كخضروات في طبق جانبي أو تضاف في عددٍ من الوصفات للحساء، واليخنة.

هي موطنها الأصلي في الشرق الأوسط، وكانت تزرع في بلاد فارس منذ آلاف السنين من هناك، تم جلبهُ إلى الصين وشقَّ طريقه إلى أوروبا، سرعان ما أصبح السبانخ العنصر الرئيسي في عدد من المأكولات الثقافيّة.

القيمة الغذائيّة للسبانخ

تعود الفوائد الصحيّة المُختلفة للسبانخ إلى وجود المعادن والفيتامينات والأصباغ والمغذيات النباتية، بما في ذلك البوتاسيوم والزنك والمغنيسيوم والحديد والكالسيوم.

وفقًا لقاعدة بيانات المُغذّيات الوطنية التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية، فإنّ الخضار الورقيّة الخضراء هي مصدر للفيتامينات مثل حمض الفوليك، النياسين، فيتامين أ، فيتامين ب 6، فيتامين ج، فيتامين ك، وتحتوي على آثار بقية الفيتامينات الأساسية.

توجد أيضًا عناصر مهمّة أخرى، بما في ذلك الثيامين والريبوفلافين، والتي تستخدم في ردود الفعل المُختلفة في أجسامنا في هذه الخضار الورقية الخضراء، أفضل جزء هو أنّ السبانخ منخفضة جداً في السُّعرات الحرارية وليس لديها محتوى الدهون.

السعرات الحراريّة في السبانخ

  • كل 100 غرام من السبانخ تحتوي على 23 سعرة حرارية.

الفوائد الصحيّة للسبانخ:

مُهمٌ للأعصاب

يقترح فرناندو غوميز-بينيلا، الباحث في قسم جراحة الأعصاب والعلوم الفسيولوجية بجامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية، أن السبانخ لهُ القدرة العالية المُضادّة للأكسدة ويرتبط بنشاط الميتوكوندريا، المسؤول عن التأثير على الوظيفة الإدراكية.

من المعروف أنَّ العديد من مكوّنات هذه الخضروات مثل البوتاسيوم والفولات ومضادّات الأكسدّة المختلفة توفّر فوائد عصبيّة للأشخاص الذين يستهلكونها بانتظام، ويساعد الفولات أو الفوليك أسيد في الحدِّ من حدوث مرض الزهايمر، وبالتالي فإنّ استهلاك السبانخ قد يكون فكرة جيّدة للأشخاص المعرّضين لخطر التدهور العصبي أو المعرفي، يعد البوتاسيوم جزءًا لا يتجزأ من صحّة الدماغ، وقد تم ربطه بزيادة تدفق الدم إلى الدماغ وزيادة الإدراك والتركيز والنشاط العصبي.

يُخفّف من أعراض مرض الهيموفيليا

يساعد السبانخ الغني بفيتامين K في تخثّر الدم عن طريق إنتاج البروثرومبين وبالتالي يساعد على تخفيف أعراض الهيموفيليا“يعاني المرضى المصابون بالهيموفيليا من سهولة وطول فترة النزيف وغزارته ويمكن أن يعانوا من نزيف تلقائي أو نزيف داخلي” إنهُ أمر رائع للتحكّم في النزيف الزائد كما أنه يحافظ على عمل الكبد عن طريق تحفيز إنتاج الجليكوجين.

ومع ذلك إذا كنت تتناول مضادّات التخثّر مثل دواء (Warfarin)، فمن المُستحسن عدم زيادة تناولك الخضروات الورقيّة الخضراء، يجب عليك مناقشة تناولك لها مع مقدم الرعاية الصحيّة أو أخصائي التغذية لمراقبة تناول فيتامين ك أثناء تناول warfarin.

يحافظ على ضغط الدم

يحتوي السبانخ على نسبة عالية جدًا من البوتاسيوم ولا يحتوي على أيّ نسبة من الصوديوم في شكله الخام قبل التحضير، هذه التركيبة من المعادن مفيدة للغايّة لمرضى ارتفاع ضغط الدم حيث يخفض البوتاسيوم من ضغط الدم ويرفع والصوديوم ضغط الدم.

يساهم حمض الفوليك الموجود في السبانخ أيضًا في الحدِّ من ارتفاع ضغط الدم واسترخاء الأوعية الدمويّة، مع الحفاظ على تدفّق الدم بشكل صحيح، عن طريق خفض ضغط الدم وتخفيف توتّر الأوعيّة والشرايين، يمكنك تقليل الضغط على نظام القلب والأوعية الدمويّة وزيادة الأوكسجين في أجهزة الجسم للحصول على وظائف مثاليّة.

يقوّي العضلات

يلعب عامل Coenzyme-Q10 (C0-Q10)، وهو أحد مضادات الأكسدة الموجودة في السبانخ، دورًا مهمًّا في تقويّة العضلات، وخاصة عضلات القلب التي تضخّ الدم باستمرار إلى جميع أجزاء الجسم، يمكن استخدام C0-Q10 لمنع العديد من أمراض القلب والأوعيّة الدمويّة مثل فرط دهنيات الدم وفشل القلب وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب التاجيّة.

يساعد في تمعدن العظام

السبانخ هو مصدر جيد لفيتامين K، الذي يعمل في الحفاظ على الكالسيوم في مصفوفة العظام، ممّا يؤدّي إلى تمعدن العظام، بصرف النظر عن هذا تساعد المعادن الأخرى مثل المنغنيز والنحاس والمغنيسيوم والزنك والفوسفور في بناء عظام قوية، وهذا بدوره يمكن أن يساعد في منع الفرد من الإصابة بهشاشة العظام، هذه المعادن ضرورية أيضًا للحفاظ على صحّة الأسنان والأظافر.

يساهم في مساعدة الجهاز الهضمي

وفقًا للأبحاث فإنّ السبانخ لديها القدرة على حماية الغشاء المُخاطي للمعدة، ممّا يقلّل من حدوث قرحة المعدة، علاوة على ذلك يمكن لل (glycoglycerolipids)الموجودة في السبانخ أن تزيد من قوّة بطانة الجهاز الهضمي، وبالتالي تمنع أي التهاب غير مرغوب فيه في هذا الجزء من الجسم.

يمنع تصلب الشرايين

تبيّن أنَّ صبغة تسمّى لوتين موجودة في السبانخ تقلّل من حدوث تصلُّب الشرايين والنوبات القلبيّة والسكتات الدماغيّة، ويرجع ذلك إلى حقيقة أن بروتينات السبانخ تميل إلى تقليل الكوليسترول والدهون الأخرى في الأوعية الدمويّة.

يساعد في تطوير الجنين

هناك حاجة إلى الفوليك الموجودة في السبانخ من قبل الجنين المتنامي ويساعد في التطوّر السليم للجهاز العصبي، قد تحدث عيوب مثل الحنك المشقوق أو الشفة الأرنبيّة بسبب نقص حمض الفوليك، ينصح الأم بتناول مستويات عالية من فيتامين أ بكميات يومية موصى بها، فيتامين (أ) ضروري لتطوير الرئة بشكل صحيح للجنين ويمكن نقله أثناء الرضاعة الطبيعية ، لذلك ينصح بمواصلة تناول السبانخ بعد الولادة.

يقلل من الالتهابات

هناك العديد من المركبات المضادّة للالتهابات الموجودة في السبانخ، أكثر من عشرة، والسبانخ هي واحدة من أقوى الخضروات عندما يتعلّق الأمر بتقليل الالتهاب في جميع أنحاء الجسم.،هذا لا يعني فقط حمايّة القلب ولكن أيضًا تقليل الالتهاب والألم المصاحبين لحالات مثل التهاب المفاصل والنقرس، التي تصيب ملايين الأشخاص حول العالم.

آثار الوقاية الكيميائية

يتكوّن السبانخ من عدّة مكوّنات مُهمّة وجدت أنها مفيدة في الوقايّة من أنواع مُختلفة من السرطان، وتشمل هذه سرطان المثانة والبروستات وسرطان الكبد والرئة.

تعمل المُكوّنات المختلفة في السبانخ مثل الفولات والتوكوفيرول والكلوروفيلين عبر آليات مُختلفة لحماية المرضى الذين يعانون من السرطان.

كشفت الدراسات الحديثة أنها فعّالة للغايّة ضد سرطان البروستات، والتي تقلّل بشكل مباشر من نشاط الأورام وانتشار السرطان في جميع أنحاء الجسم.

حماية الجلد

تم عرض مغذّيات نباتيّة وأصباغ مختلفة لحمايّة البشرة من أشعة الشمس الضارة، بما في ذلك الأشعّة فوق البنفسجية، هذه ليست فقط حمايّة ولكن أيضاً إصلاح الجينات التالفة إلى حد ما، وبالتالي منع سرطان الجلد على المدى الطويل.

المصدر
Impressive Benefits of Spinachspinach rawThe Potential Role of Dietary Xanthophylls in Cataract and Age-Related Macular Degeneration

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى