العلوم التربويةعلم النفس

الفرق بين علم النفس الإرشادي وعلم النفس الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • أفكار علم النفس الإرشادي وعلم النفس الاجتماعي.
  • علم النفس الاجتماعي.
  • الفرق بين علم النفس الإرشادي وعلم النفس الاجتماعي.

أفكار علم النفس الإرشادي وعلم النفس الاجتماعي:

لمدة 3 عقود استخلص علماء النفس الإرشاديون أفكار من علم النفس الاجتماعي حول العملية الاجتماعية للإرشاد النفسي، ودمجوا الأفكار في نظريات الإرشاد وقاموا بتقييمها في البحث، تتعقب هذه المقالة تاريخ هذه الواجهة وتفحص منتجاتها وتعرض مستقبلها، هناك ثلاث مقترحات استرشدت بها ودعمتها الكثير من الأبحاث.


كما تولد علاقات الإرشاد الناجحة تقارب نفسي بين أخصائي علم النفس الإرشادي والعميل من خلال عملية تنموية منهجية، كذلك الأفكار التي يقدمها الأخصائي والتي تتعارض مع فهم العملاء تحفز التغيير، أخيراً استجابة العملاء للمستشارين تعتمد على اعتمادهم على المستشارين، تكمن ديناميكيات التأثير الاجتماعي في عمليات ونتائج علاقات الاستشارة بغض النظر عن النظرية السريرية التي توجه عمل المستشارين.

علم النفس الاجتماعي:

يمكن تعريف علم النفس الاجتماعي على أنه فرع من فروع علم النفس، حيث يقوم بدراسة السلوك في سياق اجتماعي مع التركيز على الاستجابات السلوكية لظروف معينة ووجود أفراد آخرين، بدأت الاستكشافات في هذا المجال في عام 1935 عندما نشر مؤلف علم النفس التجريبي كارل مورشيسون النتائج التي توصل إليها حول تطور الأعراف الاجتماعية وكيفية التزام الأفراد بها، شهدت نهاية الحرب العالمية الثانية زيادة في أبحاث علم النفس الاجتماعي واستمر هذا المجال في النمو من الخمسينيات حتى الوقت الحاضر.

الفرق بين علم النفس الإرشادي وعلم النفس الاجتماعي:

علم النفس الإرشادي وعلم النفس الاجتماعي هما ما يمكن تسميته بالمهن المساعدة، يحصل أعضاء كل مهنة على تدريب متقدم في مجالهم استعداد للعمل مع العملاء لمساعدتهم على تحسين وظائفهم الاجتماعية والعاطفية والعقلية، تقديم استشارة علماء النفس والأخصائيين الاجتماعيين غالباً ما تعمل في ظروف مماثلة، بما في ذلك المستشفيات الصحة العقلية والمدارس ودور العجزة والعيادات الصحية النفسية المجتمعية وفي القطاع الخاص.


في حين أن هذه المجالات الوظيفية تشترك في العديد من أوجه التشابه، إلا أن هناك أيضاً اختلافات كبيرة بينهما، بينما يميل علماء النفس الإرشاديون إلى التركيز على مساعدة الأفراد على العمل من خلال عواطفهم وتطوير استراتيجيات تعمل على تحسين أدائهم في بيئتهم، يركز العديد من الأخصائيين الاجتماعيين بدلاً من ذلك على تكييف البيئة مع العميل حتى يتمكنوا من العمل بشكل أفضل داخلها، هناك أيضاً اختلافات كبيرة في متوسط ​​الأجر السنوي، حيث يتفوق علماء النفس الإرشاديون على الأخصائيين الاجتماعيين بأكثر من 15000 دولار سنوياً.


مع ذلك فإن تقديم المشورة في علم النفس والعمل الاجتماعي من المجالات التي تقدم للعمال وظيفة مرضية للغاية تساعد الآخرين في الأوقات الصعبة، مع النمو المتوقع في كلا المجالين على مدار العقد المقبل والعديد من البرامج عالية الجودة المتاحة للتدريب في الجامعات في جميع أنحاء البلاد، سيكون كلا المجالين اختياراً ممتاز للأشخاص الذين يسعون إلى الحصول على وظيفة مجزية بشكل استثنائي.


يمكن أن يختلف الدور الذي يلعبه علماء النفس الإرشاديون والأخصائيون الاجتماعيون في حياة عملائهم بشكل كبير، حيث يركز علماء النفس الاستشاريون على مساعدة العملاء في تحديد مجالات المشاكل في حياتهم وتطوير المهارات للتغلب على تلك المشاكل، يركز الأخصائيون الاجتماعيون على تكييف بيئة العميل من أجل تسهيل التغيير، في بيئة الصحة النفسية، سيعمل الأخصائي النفسي الإرشادي بشكل أساسي مع العميل بشكل فردي لإعداده لتحسين الأداء في المجتمع، قد يركزون على تطوير مهارات التعامل مع التوتر والتعبير عن المشاعر بشكل فعال أو تكوين علاقات صحية، على العكس من ذلك سيركز الأخصائيون الاجتماعيون على إعداد المجتمع للفرد بدلاً من التركيز على تطوير السمات أو المهارات الشخصية التي تجعل العملاء ناجحين.


على سبيل المثال إذا أتى أحد العملاء إلى طبيب نفسي إرشادي؛ لأن بطالته تسبب ضغوط في حياته، فقد يعمل الطبيب النفسي معها لتحديد المشاعر التي يشعر بها حيال كونه عاطلة عن العمل ومساعدته على تطوير استراتيجيات صحية للتعامل مع العواطف والتوتر، إذا قام هذا العميل نفسه بزيارة أخصائي اجتماعي على الرغم من استمرار العمل فيما يتعلق بمصدر التوتر والتعامل معه بطريقة صحية، فإن التركيز الأساسي للأخصائي الاجتماعي سيكون على مساعدة العميل في إجراء تعديلات على بيئته لتحسينها، هذا الضغط. على وجه التحديد قد يضع الأخصائي الاجتماعي العميل على اتصال بوكالة توظيف أو مدرب عمل يمكنه تقديم خدمات مباشرة لمعالجة مشكلتها المحددة.


الفرق الأساسي الآخر بين علم النفس الإرشادي والاجتماعي هو المنظور الذي يعملان من خلاله، سيتعامل العديد من علماء النفس الإرشاديون مع الأحداث الماضية ويفحصون كيفية تأثير هذه الأحداث على السلوك الحالي، في هذا الصدد فإن علم النفس الإرشادي له تركيز أكثر تحديد؛ فهو يعمل على المستوى الجزئي.


مع ذلك فإن الأخصائيين الاجتماعيين يتعاملون بشكل أقل مع كيفية تعامل العملاء مع وضعهم الحالي، كما يركزون أكثر على كيفية حل المشكلات الحالية من أجل ضمان النجاح في المستقبل، إنه نهج أكثر منهجية وكلياً لحل مشكلات العميل، باستخدام المثال أعلاه قد يرغب أخصائي علم النفس الإرشادي في تحديد الأسباب المحددة لبطالة العميل والعمل على أي مشكلات تمنعها من الاحتفاظ بوظيفة.


يُشترط للعاملين في قطاعي علم النفس الإرشادي والاجتماعي أن يكونوا حاصلين على درجات علمية متقدمة في مجالاتهم، في علم النفس الإرشادي يعني هذا عادةً الحصول على درجة الدكتوراة، لكن بعض علماء النفس الإرشاديون لديهم نفس المرض، بغض النظر عن نوع الدكتوراة التي يحصلون عليها فإن استشارة علماء النفس تحت التدريب يشاركون في أربع أو خمس سنوات من الدراسات العليا التي تشمل التعلم في الفصول الدراسية وخبرات التدريب الداخلي، تشمل الدورات الدراسية دراسات في مجالات علم النفس ونظريات الإرشاد والشخصية وعلم النفس المرضي والتقييم والإحصاء والأخلاق ودورات أخرى تركز على السلوك البشري والممارسة السريرية.


يمكن للعاملين الاجتماعيين العثور على عمل مع عدد من مستويات التعليم، تتطلب الوظائف على مستوى الدخول فقط درجة بكالوريوس في الخدمة الاجتماعية (BSW)، فالأفراد الحاصلون على درجة متقدمة مثل ماجستير في العمل الاجتماعي أو دكتور في الخدمة الاجتماعية أو دكتوراة، في علم النفس الاجتماعي تلقي التدريب المطلوب لتقديم الخدمات العلاجية للعملاء، تشمل الدورات الدراسية للحصول على درجات متقدمة في العمل الاجتماعي عادة أهداف وممارسات العمل الاجتماعي والسلوك البشري والتنوع والسياسة الاجتماعية وبحوث العمل الاجتماعي والنظرية والممارسة السريرية أو الإدارية وغيرها من الدورات التي تركز على تسهيل التغيير الاجتماعي والنظامي.


من أجل الممارسة كطبيب نفسي أو أخصائي اجتماعي أو إرشادي، يجب أن يحصل الأفراد على الترخيص المناسب من الدولة التي يمارسون فيها، تختلف متطلبات الترخيص من دولة إلى أخرى ولكن تظل وظيفتها هي ضمان قيام الأفراد الذين يقدمون خدمات الصحة العقلية بذلك بطريقة مهنية وأخلاقية، يمكن الحصول على معلومات إضافية حول الترخيص من خلال الاتصال بمجلس ترخيص الصحة العقلية بالولاية.


يمكن للعاملين في كلا المجالين أيضاً العمل من أجل الحصول على الشهادات الطوعية التي تعترف بمجال تركيز خاص، يمكن اعتماد الاستشارة النفسية في مجموعة من المجالات، بما في ذلك الإرشاد المدرسي واستشارات إعادة التأهيل واستشارات الإدمان واستشارات الصحة العقلية، كما إنّ الأخصائيون الاجتماعيون قادرون أيضاً على الحصول على شهادات في مجموعة متنوعة من التخصصات، بما في ذلك علاج الأفراد في الجيش والذين يعانون من الإدمان وكبار السن والشباب والأسر وفي قطاع الرعاية الصحية.

المصدر
علم النفس الإرشادي، احمد عبداللطيف أبو سعدعلم النفس الإرشادي، فاطمة راشد الدرمكيعلم النفس الإرشادي، عطالله فؤاد الخالديعلم النفس، هاني يحيى نصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى