أساليب التدريسالعلوم التربوية

إنشاء فصل دراسي شامل وفعال في التدريس التربوي

اقرأ في هذا المقال
  • إدارة الفصل الدراسي في التدريس التربوي.
  • إنشاء فصل دراسي شامل وفعال في التدريس التربوي.

إدارة الفصل الدراسي في التدريس التربوي:

 

تبدأ إدارة الفصل الدراسي قبل دخول المعلم أو الطلاب إلى الفصل الدراسي بأشهر، وينتهي المعلمون المتمرسون كل عام من استكشاف أخطاء استراتيجيات إدارة الفصل الدراسي الخاصة بهم من العام الدراسي السابق وإصلاحها.

 

حيث تمّ استبدال مفهوم الانضباط المدرسي القائم على التحكم في سوء سلوك الطلاب الحتمي بـإدارة الفصل الدراسي، والتي تؤكد على طرق تسهيل السلوك الإيجابي للطالب وإنجازه.

 

إنشاء فصل دراسي شامل وفعال في التدريس التربوي:

 

هناك مجموعة متعددة ومتنوعة من النصائح التي يمكن أن تجعل إدارة الفصل الدراسي أقل تحديًا وتساعد المعلم التربوي على تحقيق هدفه المتمثل في الحفاظ على سلامة جميع الطلاب والمشاركة والتعلم والقيام بالمهمة، وتتمثل هذه من خلال ما يلي:

 

1- ينبغي على المعلم أن يكون صادقًا مع أمين المدرسة، حيث أن هذا الشخص هو مصدر لا يقدر بثمن لأي معلم، سواء كان الأمر يتعلق بتثبيت مكيف الهواء أو العثور على مكان تخزين لأجهزة الكمبيوتر المكسورة في الغرفة للحصول على كرسي مدرس مريح، فهذا هو الشخص الذي يمكن التحدث إليه، بحيث ينبغي التعرف عليهم واكتشاف من هم وغيرها من الأمور، على سبيل المثال متى يكون عيد ميلادهم وما هو رقم هاتفهم الخلوي.

 

2- ينبغي أن يكون المعلم استراتيجيًا بشأن المكان الذي يضع فيه المكتب، يعتمد مكان وضع المكتب على كيفية التخطيط لاستخدامه، ويستخدم بعض المعلمين مكاتبهم كمحطة قيادة مركزية على مدار اليوم، ويستخدمه الآخرون كمجرد مساحة عمل قبل وبعد المدرسة وأثناء فترات التخطيط.

 

في كلتا الحالتين سيرغب في وضع المكتب بشكل مثالي في زاوية لا يمر بها الطلاب طوال الوقت، ويود القيام على وضع شريط لاصق بألوان زاهية على الأرضية حول المكتب وأن يوضح للطلاب أنّه لا ينبغي لهم تجاوز الشريط.

 

3- إنشاء محطة تعليمية، سيرغب أيضًا في تخصيص مساحة كمحطة التدريس الخاصة بالمعلم، هذا هو المكان المناسب للمعلم لترتيب جميع المواد التعليمية الخاصة به لذلك اليوم مثل النسخ والأقلام الرصاص والورق وأقلام المسح الجافة وما إلى ذلك.

 

قد يكون هذا في الواقع المكتب، ولكن على الأرجح سيكون مكانًا منفصلاً في موقع مركزي، ويضمن للمعلم وجود محطة تعليمية عدم إضاعة الوقت التعليمي ودعوة الطلاب لسوء السلوك والاضطرار إلى البحث عن شيء ما.

 

4- القيام بإعداد طريق الدخول والخروج، ربما يكون الوصول والفصل من أكثر الأوقات إرهاقًا في اليوم بالنسبة للمعلمين نظرًا لكمية الأشياء التي يجب القيام بها خلال هذه الأوقات، وللتخفيف من هذا التوتر ينبغي التأكد من أن طريق الدخول والخروج مفتوحين وأنّك صريح بشكل لا يصدق بشأن الطريقة التي تتوقع من الطلاب دخول غرفة الصف ومغادرتها.

 

بالإضافة إلى ذلك خصص مساحة للطلاب لالتقاط المواد بما في ذلك أقلام الرصاص والآلات الحاسبة وعمليات الإحماء وأعمال الإنزال، بما في ذلك الواجبات المنزلية وتذاكر الخروج، لا يجب أن تكون هذه مساحة واحدة ولكن يمكن أن تكون مواقع متعددة محددة بوضوح.

 

5- اكتشاف تكنولوجيا الفصول الدراسية الخاصة بالمعلم، وان يكون مستعدًا لاحتمال أنّ الفصل الدراسي قد لا يحتوي على أي تقنية، وإذا كان المعلم محظوظًا بالحصول عليها فيتأكد من أن كل شيء يعمل، إذا لم ينجح شيء ما  أرسل أمر عمل لإصلاحه في أسرع وقت ممكن، والقيام بتشغيل جهاز الكمبيوتر الخاص به وتأكد من تحديث كل شيء.

 

واكتشاف كيف يتصل كل شيء مثل جهاز العرض واللوحة الذكية وكاميرا المستندات وما إلى ذلك، وقضاء بعض الوقت في الشعور بالراحة مع التكنولوجيا، حيث لا يريد المعلم أن يضيع وقته في التدريس ويبدو وكأنه أحمق ويتخبط في الحبال في الأول يوم كما فعلت.

 

6- كن هادفًا مع الملصقات ولوحات الإعلانات، وكمدرسين غالبًا ما نرتكب خطأ الشعور بالفخر بأنفسنا لأنّنا نصنع ملصقات أو لوحات إعلانات رائعة المظهر وذات طابع خاص، ربما حتى نعلق صورهم على لوحة خاصة ولكن لا نشير إليها أبدًا مع الطلاب.

 

ويمكن أن تكون الملصقات ولوحات الإعلانات طريقة رائعة لاستثمار الطلاب طالما أنّ المعلم يتأكد من الرجوع إليهم وتحديثهم بانتظام، بالنسبة إلى لوحات عمل الطلاب يكون هذا سهلاً حقًا إذا كان المعلم يستخدم واقيات الألواح.

 

6- الذهاب لرؤية فصول المعلمين الآخرين، من المصادر الرائعة للأفكار حول كيفية ترتيب المعلم التربوي مكتبه، وكيفية تغطية تلك الجدران البيضاء الضخمة في الفصل الدراسي الخاص به أو أيّ نوع من الأشرطة التي تلتصق بجدرانه بشكل أفضل، هو الذهاب لرؤية ما يفعله المعلمون الآخرون في المؤسسة التعليمية، وهذه أيضًا فرصة رائعة من أجل التعرف على زملائه.

 

وعندما يدخل المعلم التربوي فصلًا دراسيًا رائع المظهر، فهو بريد على الفور نسخ كل شيء، ومع ذلك  لا يحتاج إلى لوحات إعلانات باهظة من أجل أن يكون المعلم معلما رائعًا.

 

7- إعطاء الأولوية لما يتم طرحه مقدمًا، حيث أن الطلاب يقضون معظم اليوم في مواجهة الجزء الأمامي من الفصل الدراسي على هذا النحو، وينبغي أن يكون متعمدًا بشأن ما يضعه على الحائط الأمامي.

 

ويعد هذا مكانًا رائعًا من أجل وضع معلومات مهمة مثل قواعد الفصل الدراسي والعواقب والهدف الكبير، والشعار وما إلى ذلك، بالإضافة إلى ذلك ربما يرغب المعلم التربوي في تخصيص بعض مساحة اللوحة لمعلومات الدرس اليومية مثل التاريخ، جدول الأعمال وغيرها من الأمور، وينبغي على المعلم التربوي الحرص على عدم تشتيت الانتباه، حيث أن المعلم التربوي لا يريد أن يشعر الطلاب بالارتباك عندما ينظرون إليك في حال إرشادهم.

 

8- تقليل الفوضى، ويمكن للفوضى في الفصل الدراسي أنّ تشتت انتباه الطلاب بسهولة، وهناك دراسات علمية لدعم هذا الشيء حول كيفية تنافس المحفزات المتعددة الموجودة في مجالك البصري مع بعضها البعض على الانتباه، مما يحد من القدرات العصبية.

 

بغض النظر ينبغي العمل على تقليل الفوضى قدر الإمكان في الغرفة الصفية من أجل جعل الحياة الصفية والتعليمية أسهل، أو القيام على إنشاء نظام فعال لحفظ الملفات، أو تحديد المكان الذي يجب أن يسلم فيه الطلاب العمل وأين يجب أن يضعوا المواد.

 

9- ينبغي على المعلم عدم الخوف من إجراء التغييرات، لا بد أن يتغير إعداد الفصل الدراسي، وإذا لم يكن المعلم متأكدًا من كيفية ترتيب مكتبه، أو مكان وضع لوحة إعلانات معينة، أو كيفية تنظيم مساحة السبورة، فينبغي عليه اختيار طريقة والجري بها، إذا استمر أسبوع او شهر أو ربع سنة وترى الحاجة إلى تغيير شيء ما ينبغي المضي قدمًا والقيام بذلك، بحيث ينبغي على المعلم القيام بشكل المستمر بتغير الفصل الدراسي من أجل أن يكون أكثر فعالية.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى