ad
إرشاد مهنيالعلوم التربوية

الانتقال المهني

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الانتقال المهني.
  • أسباب الانتقال المهني.
  • دور المرشد المهني تجاه الفرد الذي يريد الانتقال من العمل.

جميعنا نبحث عن السعادة، نبحث عن كل شخص وكل عمل يأتي لنا بالراحة والسعادة، جميعنا نبتعد عن كل شيء لا يُسبب لنا السعادة، فعندما نشعر بالراحة والسعادة ونعيش حياتنا بسهولة.

مفهوم الانتقال المهني:

الانتقال المهني: ويقصد به انتقال الفرد من مرتبة إلى مرتبة أخرى في العمل الذي يقوم به؛ وذلك لأنه موظف مثالي ويقوم بعمله على أكمل وجه، ويمكن تعريفه بأنه انتقال الفرد من مهنة إلى أخرى؛ وذلك لأنه غير مرتاح في عمله، وهذا العمل غير مناسب لميوله ورغباته، وأنه يريد أن يبحث عن عمل آخر يناسبه أكثر، وهناك أفراد آخرين ينتقلون من عملهم ليس رغبة منهم بل تكون رغبة المسؤول؛ وهذا يعود لأسباب مختلفة.

أسباب الانتقال المهني:

  • من أهم الأسباب التي تزيد من قابلية الفرد على أن ينتقل من عمل إلى آخر، أن يحصل على راتب شهري أفضل من راتبه الحالي، فهناك أفراد ينظرون لمتطلباتهم الكثيرة، وينظرون للمستقبل فيفضلون الرواتب العالية.

  • هناك أهداف وأحلام كثيرة تمر بحياة الفرد، فإذا وجد وظيفة أخرى أفضل من وظيفته ويمكن أن تحقق له ما يريد، فإنه سيفكر كثيراً قبل أن يبقى في وظيفته الحالية.

  • هناك شركات تكون لها مكانة عالمية، تكون متميزة عن غيرها من المهن، فإذا كان هناك مجال لانتقال الفرد لها لن يرفض أبداً، وخاصة عندما تكون الوظيفة التي يعمل بها غير مناسبة له ولميوله.

دور المرشد المهني تجاه الفرد الذي يريد الانتقال من العمل:

الشخص الذي يريد أن ينتقل من مهنته الحالية إلى أخرى، يحتاج إلى مجموعة من النصائح ليتخذ قرار سليم وغير متهور، لذلك يقوم المرشد بتقديم المساعدة له من خلال ما يلي:

  • تعريف الفرد بنفسه وميوله وما يناسبه بالتحديد.

  • تعريف الفرد بالمهن وماذا تتطلب للالتحاق بها، وتعريف الفرد المهن التي لا تقبل العاملين الذين يغيرون وظائفهم؛ لأنهم لا يكون لديهم الاستقرار في العمل.

  • تعريف الفرد أنه يمكن أن لا ينجح في العمل الجديد الذي يريد الانتقال له، وعندها سيخسر عمله القديم والجديد.

المصدر
التأهيل المهني وخدما ت الانتقال، ابراهيم عبدالله الزريقات، 2016.مقدمة في الارشاد المهني، عبدالله أبو زعيزع، 2010.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبدالهادي وسعيد حسني العزة، 2014.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى