عندما يحصل الفرد على عمل معين ويصبح له مكانة مهنية، يبأ التساؤل: هل هذا الفرد مستمتع في العمل؟ هل هذا العمل حقق جميع أهداف الفرد؟ هل الفرد منتمي لعمله ومتفاعل ومتكيف معه؟ للإجابة على هذه الأسئلة يجب علينا التعرف على مفهوم التكيف المهني، وما أهميته للنجاح في العمل.

تعريف التكيف المهني:

التكيف المهني: هو عملية مهنية مستمرة تهدف إلى توافق وملائمة العمل وظروفه مع الفرد، بحيث يكون الفرد قادر على التوافق مع بيئة العمل، ومتوافق مع جميع المسؤولين والموظفين، ويكون الفرد قادر على أن يطور نفسه ومهاراته؛ للاستمرار والتكيف مع ما يتطلبه العمل.

كيف تتم عملية التكيف المهني؟

تُعَد عملية التكيف المهني مهمة جداً لاستمرار الفرد في العمل، بحيث يكون الفرد أفضل إنتاج، وناجح في عمله، وللتكيف المهني الناجح أكثر من اتجاه، فالفرد يجب عليه أن يتكيف أولاً مع نفسه وبعدها التكيف مع بيئة العمل وظروفه والتكيف مع الزملاء وأصحاب العمل، ونتعرف على اتجاهات التكيف المهني للفرد فيما يلي:

  • تكيف الفرد مع نفسه: نقصد بهذا التكيف أن يقوم الفرد بمعرفة نفسه وميوله واستعداداته وقدراته، والعمل على تطويرها من خلال التدريب المستمر والقيام بالأنشطة اللازمة؛ وذلك لتتوافق مهارات الفرد مع العمل المطلوب منه.

  • تكيف الفرد مع رؤساء وموظفي العمل: بحيث يقوم الموظف بالتعامل بشكل جيد مع غيره في العمل، ويقوم بإطاعة الأوامر المهنية للمدير المسؤول، وأيضاً تعامل الزملاء مع الفرد بشكل مريح، وعندما يكون العمل قائم على العمل الجماعي والاحترام المتبادل يكون التوافق والتكيف أفضل.

  • تكيف الفرد مع بيئة العمل: بحيث تكون بيئة العمل مناسبة للفرد ومناسبة للعمل نفسه، من حيث التهوية والضوء الجيد والتغذية والمعدات الصحية.