العلوم التربويةعلم النفس

الشخصيات المؤثرة في علم النفس الإرشادي

اقرأ في هذا المقال
  • الشخصيات المؤثرة في علم النفس الإرشادي.
  • ما هي القياسات النفسية في علم النفس الإرشادي؟
  • نظريات ساهمت في علم النفس الإرشادي.

يعتبر علم النفس الإرشادي أحد مجالات علم النفس والذي يركز على مجموعة متنوعة من قضايا الصحة العقلية، على الرغم من أن الأطباء النفسيين الإرشاديين يتعاملون بشكل أساسي مع العملاء الذين يعانون من الاكتئاب أو القلق أو المشاكل الأسرية أو الاجتماعية أو المشاكل المهنية؛ فإن الأخصائيون مدربون أيضاً على علاج المشكلات العقلية التي يمكن اعتبارها أكثر حدة مثل الفصام، تختلف استشارة علماء النفس عن فروع علم النفس الأخرى؛ بسبب نهجهم في التعامل مع الأمراض العقلية، حيث يركزون على العافية ونقاط القوة لدى الأفراد بدلاً من أوجه القصور العقلية. 

الشخصيات المؤثرة في علم النفس الإرشادي:

يميز علماء النفس الإرشاديون أنفسهم عن علماء النفس الإكلينيكيين؛ لأنهم يشددون على الرعاية الوقائية للأفراد والمجتمعات، في حين يركز علماء النفس الإكلينيكي على علاج المشكلات أو الأعراض، يحتوي علم النفس الإرشادي على العديد من السوابق بحيث يصعب تفسير مفهومه؛ على سبيل المثال يستخدم علم النفس الإرشادي العديد من نظريات وتقنيات علماء النفس مثل سيغموند فرويد وإريك إريكسون. 


لعب علم النفس المهني أيضاً دور حيوي في تطوير علم النفس أو تقديم المشورة له، بعد الحرب العالمية الثانية احتاج الناس إلى المساعدة في التدريب والتوظيف من أجل إعالة أسرهم، تواصلت إحدى الوكالات الحكومية وهي إدارة المحاربين القدامى مع الجامعات بشأن الحاجة إلى مستشارين مهنيين إضافيين؛ مما أدى إلى تدفق طلاب علم النفس في البرامج الجامعية، أدى ذلك إلى إنشاء فرع جديد في علم النفس وهو علم النفس الإرشادي.


تم تطوير علم النفس الإرشادي باستخدام العديد من تقنيات ونظريات علماء النفس الآخرين، بدأ مفهوم استخدام العلاج بالكلام لمعالجة التجارب والقضايا مع سيغموند فرويد، من هناك أضاف علماء نفس بارزون آخرون مثل لايتنر ويتمر وكارل يونج وألفرد أدلر على سبيل المثال لا الحصر، نظرياتهم عن التطور البشري وأسباب الاضطرابات العقلية التي أثرت على مفهوم علم النفس الإرشادي، كما شدد كارل روجرز على أهمية العلاقة بين المعالج والعميل، أما فرويد فقد شدد على أهمية كيف أن الصراعات اللاواعية وآليات الدفاع تنتج المرض العقلي، كل هذه المفاهيم لا تزال تستخدم من قبل علماء النفس الإرشاديين اليوم.


جزء كبير من علم النفس الإرشادي هو التواصل غير اللفظي وبناء علاقة مع العميل، وجد المنظرون والباحثون أن لغة الجسد غير اللفظية مثل التواصل البصري والميل نحو العميل والحفاظ على مسافة مريحة وعكس لغة الجسد والاهتمام بالإشارات غير اللفظية الأخرى تزيد من الثقة وتنقل التعاطف، وجد الباحثون أيضاً أن العملاء الذين يشعرون أن مستشارهم متعاطف ومهتم هم أكثر عرضة للاستفادة من العلاج.

لايتنر وايتمر:

بدأ Lightner Witmer أول عيادة نفسية في العالم في عام 1896 وهي لحظة يعتبرها الكثيرون أيضاً بداية لعلم النفس الإرشادي، تضمنت إحدى أولى حالاته فتى يبلغ من العمر 14 عام يشار إليه باسم تشارلز؛ على الرغم من أن تشارلز كان ذكي نسبياً ولم يكن لديه علامات تخلف؛ إلا أنه لم يستطع القراءة، وجد ويتمر أن حالة تشارلز معقدة للغاية وهي حالة تعرف الآن باسم عسر القراءة، كانت أول حالة موثقة من نوعها؛ فعمل Witmer بشكل أساسي مع الأطفال ولكن كان لديه أيضاً عملاء أكبر سناً وكان عمله مهم جاًا للتقدم في الإرشاد المهني والمدرسي وكان مقدمة لعلم النفس الإرشادي.

فرانك بارسونز وجيسي ديفيس:

كان ويتمر وبارسونز وديفيز من علماء النفس الذين ركزوا على علم النفس الإرشادي، يعتقد بارسونز أن التوجيه المدرسي كان وسيلة فعالة للوقاية من الصعوبات في وقت لاحق في الحياة، وضع ديفيس برنامج إرشادي في المدارس يدرس المهارات الحياتية للطلاب، كانت نظريتهم أنّ التعليم وتعليم المهارات الحياتية سيمنعان ويعالجان العلل في المجتمع، لا تزال الوقاية عامل كبير في تقديم المشورة في علم النفس اليوم.

كليفورد بيرز:

كان كليفورد بيرز ملتزم بالمؤسسات العقلية للاكتئاب والبارانويا في عدة مناسبات مختلفة خلال حياته، أثناء إيداع بيرز في المؤسسات أساء الطاقم معاملته ومعاملة المرضى الآخرين بشدة، قاده ذلك إلى كتابة كتاب عن تجاربه في المؤسسات العقلية أطلق عليه بيرز “عقلاً وجد نفسه”، كان كتابه مؤثر في تقديم المشورة لعلم النفس؛ لأنه كشف الظروف المؤسفة في مستشفيات الصحة العقلية ودافع عن الإصلاح، بالتالي تمكنت بيرز من الحصول على دعم من مهنة الصحة العقلية التي أدت إلى علاج أكثر إنسانية للمصابين بأمراض عقلية، كما أسس بيرز اللجنة الوطنية للصحة العقلية.

فرانك روبنسون:

كان فرانك روبنسون جدير بالملاحظة لبدء البرنامج الأول لبحوث العملية في تقديم المشورة في علم النفس في عام 1938، تُعرف عملية البحث على أنها بحث تم إجراؤه مع مراعاة عملية محسنة، يتألف البحث العملي لروبنسون من تسجيل جلسات الطلاب مع العملاء حتى يتمكن الطلاب من سماع أنفسهم وتقييمهم، سجل روبنسون أكثر من 100 جلسة في 10 سنوات، طور أول طالب دكتوراة إلياس هال بورتر الابن، فئات من سلوكيات المستشار من خلال تحليل التسجيلات.


من خلال عملية البحث والتحليل هذه، تمكن من تحديد وتصنيف أدوار وأنماط أنشطة الإرشاد المختلفة مثل الاستماع إلى العميل والتشخيص والتدريس، ووجدوا أن عبارات وسلوكيات المرشدين الطلابيين أثرت على ردود عملائهم، إذا أظهر الطلاب قدر كافي من التعاطف؛ فمن المرجح أن يكشف العملاء عن مواد حساسة، لا تزال البرامج التدريبية اليوم تعتمد على استخدام التسجيلات لمساعدة طلاب الدراسات العليا على تعلم مهارات الاستماع المناسبة والتواصل اللفظي وغير اللفظي والتقنيات العلاجية الأخرى.

كارل روجرز:

استخدم كارل روجرز أساليب مماثلة لتلك التي استخدمها فرانك روبنسون لدراسة تأثير تقنيات الاستشارة النفسية، كان أسلوبه الذي يشار إليه أياًا بعلم النفس الإنساني، مختلف تماماً عن النظريات الأخرى في فترته الزمنية؛ لأن روجرز كان متمحور حول العميل، يعتقد محللون نفسيون آخرون مثل فرويد أن علماء النفس هم خبراء في العمليات والقضايا العقلية لعملائهم، بينما يعتقد روجرز أن العملاء هم خبراء في حياتهم الخاصة، بدلاً من التركيز على علم النفس المرضي ركز على نقاط قوة العميل. 


يعتقد روجرز أنه إذا استخدم المعالج احترام إيجابي غير مشروط ؛ أي قبول مشاعر العميل دون تحفظ أو حكم، سينتقل العميل من المشاعر السلبية إلى الإيجابية وأساليب التأقلم الصحية، اليوم دعمت الأبحاث كارل روجر، عامل مهم آخر يتعلق بإرشاد علماء النفس تعامل مع نوع ومقدار التعليم أو التدريب ونوع الترخيص المكتسب؛ على سبيل المثال على الرغم من أن كارل روجرز اعتمد على المنهج العلمي والسلوكيات التي يمكن ملاحظتها في بحثه، إلا أنه لم يُسمح له باستخدام لقب المعالج النفسي؛ لأن هذا العنوان كان مخصص للأفراد ذوي التدريب المحدد. 


لم يمارس روجرز التحليل النفسي مثل سيغموند فرويد أو علماء نفس مشابهين ولم يتلق نفس التدريب، أراد المعالجون النفسيون أن يكونوا منفصلين عن الأشخاص الذين اعتبروهم غير مؤهلين لممارسة العلاج، لذلك اعتمد كارل روجرز مصطلح “الاستشارة” عالم النفس من عمل فرانك بارسونز.

ما هي القياسات النفسية في علم النفس الإرشادي؟

كانت القياسات النفسية أو الاختبارات النفسية من العوامل المهمة في نشأة علم النفس الإرشادي، تم استخدام اختبارات الذكاء لفحص الأفراد من أجل مختلف صعوبات التعلم والقدرات وتم تصميمها في البداية لاستخدامها في تقييم الأفراد الملتحقين بالجيش، لكن سرعان ما تم تبنيها في النظام التعليمي، تم استخدام أشكال أخرى من الاختبارات النفسية للفحص المسبق في الجيش للأفراد الأكثر عرضة للانهيار العاطفي، في عام 1946 تم تمرير قانون الصحة العقلية الوطني؛ سمح هذا القانون بأموال إضافية للبحث والتدريب والوقاية والعلاج من الاضطرابات العقلية.


اليوم هناك اختبارات قياس نفسي لكل اضطراب عقلي، يستخدم علماء النفس الإرشاديون هذه الاختبارات للمساعدة في تشخيص الاضطرابات العقلي، تسمى العديد من الاختبارات بقوائم جرد الشخصية وتصنف الفرد وفقاً لقضايا معينة مثل الاكتئاب والقلق، كما يقوم آخرون بفحص الأفراد للكشف عن اضطراب ما بعد الصدمة (PDS) واضطراب نقص الانتباه (مقاييس كونر) والتفكك (DES) على سبيل المثال لا الحصر.



تجدر الإشارة أيضاً إلى أن بعض أشكال الاختبارات السيكومترية لا يمكن إجراؤها إلا بواسطة طبيب نفساني حائز على درجة الدكتوراة، مع ذلك هناك العديد من التقييمات التي يمكن أن يقدمها علماء النفس الإرشاديون دون درجة الدكتوراة.

نظريات ساهمت في علم النفس الإرشادي:

  • سيغموند فرويد: معروف بنظرياته عن التطور النفسي الجنسي وآليات الدفاع ودور اللاوعي.

  • كارل يونغ: معروف في تحليل الأحلام.

  • ألفرد أدلر: شدد على أهمية ترتيب الولادة في تنمية الشخصية.

  • إريك إريكسون: يعتقد أن الصراعات اللاواعية كانت بسبب المراحل النفسية الاجتماعية بدلاً من المراحل النفسية الجنسية لفرويد.

  • ميلاني كلاين: كانت أول طبيبة نفسية تستخدم التحليل النفسي مع الأطفا، كما فسر كلاين معنى اللعب للأطفال.

  • رونالد فيربيرن: يعتقد أن الرغبة الجنسية هي هدف بدلاً من السعي وراء المتعة، كما أن الرغبة الجنسية تسعى لإقامة علاقات مع أشخاص آخرين، ذكر أيضاً أن الطرق التي يعلق بها الطفل على مقدمي الرعاية تؤثر على كيفية تكوين علاقات لاحقاً في الحياة.

  • آرون بيك: معالج إدراكي اقترح أن الاكتئاب والقلق نتج عن استراتيجيات التفكير الخاطئة.

  • رولو ماي: كان عالم النفس الوجودي الوحيد الذي استخدم المراحل لتوضيح نمو الطفل، كما استخدم موضوعات مثل الوجود والشجاعة والحب والإرادة والإبداع والحرية والقدر والبراءة في نظريته.

  • إرفين يالوم: عالم نفس وجودي يعتقد أن علم النفس المرضي ناتج عن الصراع مع قضايا الحرية والعزلة الوجودية واللامعنى والموت.

  • أبراهام ماسلو: لاحظ من أجل التسلسل الهرمي للاحتياجات ونظريته أن جميع الناس بحاجة إلى تحقيق الذات، لكنهم لا يستطيعون تلبية هذه الحاجة حتى يتم تلبية الاحتياجات الأساسية وغيرها.

  • فريتز بيرلز: أسس علم نفس الجشطالت، لقد استخدم تقنيات مع العملاء لإبقائهم في “هنا والآن” وإدراكهم التام لمشاعرهم الجسدية والعاطفية في أي لحظة، كما أكد على الصدق والصدق مع الذات والآخرين.

المصدر
علم النفس الإرشادي، احمد عبداللطيف أبو سعدعلم النفس الإرشادي، فاطمة راشد الدرمكيعلم النفس الإرشادي، عطالله فؤاد الخالديعلم النفس، هاني يحيى نصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى