الصداقة هي علاقة شخصية مميزة ترتكز على اهتمام كل صديق برفاهية الآخر، وهذا ينطوي على درجة معينة من الحميمية والعلاقات الوثيقة؛ لأن أصدقائنا يمكن أن يساعدوا في تشكيل شخصيتنا تعتبر الصداقة مهمة من حيث النظرية الأخلاقية في علم النفس.

 

الصداقة والنظرية الأخلاقية في علم النفس

 

تتضمن الصداقة في الأساس نوعًا مميزًا من الاهتمام بالشخص المقابل انا، وهو اهتمام قد يُفهم بشكل معقول على أنه نوع من الحب، ومنها تميز الفلاسفة من الإغريق القدامى تقليديًا بمفاهيم عديدة يمكن أن يطلق عليها بشكل صحيح الحب أو الصداقة، وهو نوع من الحب لا يستجيب للقيمة السابقة لموضوعه ولكن بدلاً من ذلك يُعتقد أنه يخلق قيمة في الشخص المقابل.

 

في المناقشات النفسية في النظرية الأخلاقية عن الصداقة من الشائع اتباع العالم أرسطو في التمييز بين أنواع من الصداقة مثل صداقات المتعة، والمنفعة، والفضيلة، على الرغم من عدم وضوح كيفية فهم هذه الفروق يبدو أن الفكرة الأساسية هي أن المتعة والمنفعة والفضيلة هي الأسباب التي تجعلنا نحب صديقنا في هذه الأنواع المختلفة من العلاقات المتنوعة.

 

هناك توتر واضح هنا بين فكرة أن الصداقة والنظرية الأخلاقية في علم النفس تنطوي أساسًا على الاهتمام بالصديق من أجله وفكرة صداقات المتعة والمنفعة، لذا يبدو أن صداقات المتعة والمنفعة هي في أحسن الأحوال أنماط صداقة ناقصة، على النقيض من ذلك فإن الصداقات الفضيلة؛ لأنها مدفوعة بامتياز شخصية الصديق، هي صداقات حقيقية غير ناقصة.

 

دور الرعاية المتبادلة في الصداقة والنظرية الأخلاقية في علم النفس

 

شرط ضروري للصداقة وفقًا لكل وجهة نظر تقريبًا في النظرية الأخلاقية أن الأصدقاء يهتمون بالآخر، ويفعلون ذلك من أجل هؤلاء الأفراد، ففي الواقع هذا يعني أن الأصدقاء يجب أن يحب كل منهم الآخر، على الرغم من أن العديد من روايات الصداقة في النظرية الأخلاقية لا تحلل مثل هذه الرعاية المتبادلة أكثر من ذلك، إلا أنه من بين أولئك الذين يفعلون ذلك هناك تباين كبير حول كيفية فهم نوع الرعاية التي تنطوي عليها الصداقة.

 

ومع ذلك هناك اتفاق واسع النطاق على أن الاهتمام بشخص ما من أجله ينطوي على التعاطف والعمل نيابة عن الصديق، هذا هو ما يجب أن يتأثر الأصدقاء بما يحدث لأصدقائهم ليشعروا بالعواطف المناسبة مثل الفرح في نجاحات أصدقائهم، والإحباط وخيبة الأمل في إخفاقات أصدقائهم على عكس خيبة الأمل في الأصدقاء أنفسهم، علاوة على ذلك جزئيًا للتعبير عن اهتمامهم ببعضهم البعض في النظرية الأخلاقية، يجب أن يميل الأصدقاء عادةً إلى الترويج لمصلحة الآخر من أجله وليس من منطلق أي دافع خفي.

 

إن الاهتمام بشيء ما يعني بشكل عام أن نجده مفيدًا أو ذا قيمة بطريقة ما، ويعتبر الاهتمام بالأصدقاء ليس استثناء، حيث يتمثل الاختلاف المركزي بين الحسابات المختلفة للرعاية المتبادلة في الصداقة والنظرية الأخلاقية في علم النفس في الطريقة التي تفهم بها هذه الحسابات نوع التقييم الضمني فيها، حيث تُفهم معظم الروايات أن التقييم هو مسألة تقييم فنحن نهتم بأصدقائنا على الأقل جزئيًا بسبب الصفات الجيدة لشخصياتهم التي نكتشف أنهم يمتلكونها.

 

يجادل علماء النفس لصالح الرعاية في الصداقة والنظرية الأخلاقية في علم النفس قائلاً إنه إذا أردنا أن نبني صداقتنا على التقييمات الإيجابية لامتياز أصدقائنا، فلأي مدى يكون التزامنا تجاه هذا الشخص تابعًا لالتزامنا بالمعايير التقييمية والأخلاقية ذات الصلة وليس التزامًا جوهريًا تجاه هذا الشخص، ولأن مناشدة تقييم الصفات الجيدة لشخصية الصديق من أجل تبرير صداقته لا يعني في حد ذاته إخضاع صداقته لهذا التقييم.

 

بدلاً من ذلك من خلال الصداقة ومن خلال التغييرات التي طرأت على الصديق بمرور الوقت، قد نقوم بتغيير نظرتنا التقييمية، وبالتالي إخضاع التزامنا بقيم معينة لالتزامنا تجاه صديق محدد، بالطبع داخل الصداقة لا يجب أن يسير التأثير في اتجاه واحد فقط حيث يؤثر الأصدقاء على مفاهيم بعضهم البعض للقيمة الأخلاقية وكيفية العيش.

 

النشاط المشترك في الصداقة والنظرية الأخلاقية في علم النفس

 

القاسم المشترك الأخير في التفسيرات الأخلاقية والنفسية للصداقة هو النشاط المشترك المتمثل في السلوك الجمعي، وبالتالي فإن التفاعل مع شخص لا يعني أن يكون لدينا نوع من العلاقة معه يمكن أن يسمى صداقة، حتى لو كان كل من الطرفين يهتم بالآخر من أجله، بدلاً من ذلك ينخرط الأصدقاء في أنشطة مشتركة، بدافع من الصداقة نفسها جزئيًا.

 

يمكن أن تشمل هذه المساعي المشتركة ليس فقط أشياء مثل صنع شيء ما معًا، واللعب معًا، والتحدث معًا، ولكن أيضًا الملاحقات التي تتضمن بشكل أساسي الخبرات المشتركة، مثل الذهاب إلى العمل معًا.

 

ومع ذلك يجب مشاركة هذه المساعي بشكل صحيح بالمعنى المناسب للمشاركة، ولا يمكن أن تتضمن الأنشطة التي تحركها المصلحة الشخصية ببساطة على سبيل المثال من خلال التفكير في أننا سنساعد فرد في عمل اليوم إذا ساعدنا هذا الشخص في عمل مقابل له لاحقًا.

 

وبدلاً من ذلك ومن جهات نظرية أخلاقية يجب متابعة النشاط جزئيًا لغرض القيام به مع أصدقائنا، وهذا هو الهدف من القول بأن النشاط المشترك يجب أن يكون مدفوعًا جزئيًا على الأقل بالصداقة نفسها.

 

ومع ذلك في الأدبيات الأخلاقية المتعلقة بالصداقة يعتبر مفهوم النشاط المشترك أمرًا مفروغًا منه إلى حد كبير ولم يتم التفكير كثيرًا في التعبير بوضوح عن المعنى الذي يشارك فيه الأصدقاء نشاطهم، وهذا أمر مثير للدهشة ومؤسف لا سيما فيما يتعلق بفهم المعنى الذي يتم من خلاله مشاركة العديد من الأنشطة يرتبط ارتباطًا وثيقًا بفهم العلاقات الوثيقة التي تعتبر مركزية جدًا لأي حساب للصداقة.

 

في الواقع قد يسلط سرد واضح لنوع النشاط المشترك المميز للصداقة بدوره الضوء على نوع العلاقات الوثيقة التي تنطوي عليها، هذا يعني جزئيًا أن نظرية أخلاقية معينة عن الصداقة قد يتم انتقادها من حيث الطريقة التي ينتج عنها تفسيرها لعلاقة الصداقة الوثيقة تفسيرًا سيئًا للحس الذي يتم فيه مشاركة النشاط.

 

يطور علماء النفس الأخلاقي حسابًا للنشاط المشترك والتقييم المشترك على الأقل جزئيًا مع التركيز على فهم الصداقة، حيث أنهم يجادلون بأن المعنى الذي يتشارك فيه الأصدقاء النشاط ليس نوعًا من النية المشتركة والذاتية التعددية التي نوقشت في النظرية الأخلاقية حول النية المشتركة في الفلسفة الاجتماعية؛ لأن مثل هذه المشاركة في النوايا لا تنطوي على العلاقات الوثيقة المطلوبة للصداقة.

 

بدلاً من ذلك ينبغي فهم العلاقات الوثيقة للصداقة جزئيًا، من حيث تكوين الأصدقاء أي من خلال عامل الجمع في مجموعة من الأشخاص الذين لديهم اهتمامات مشتركة، ومن منظور تقييمي مشترك يحللها بشكل أساسي من منظور نمط من المشاعر المترابطة بين الأشخاص، مثل المعتقدات والرغبات والأحكام والأفعال المشتركة والقدرات.