الانتقائية الإدراكية الحسية:

 

يعبر مفهوم الإدراك الحسي عن عملية انتقائية حيث يمكن للناس أن يشعروا فقط بكمية محدودة من المعلومات في البيئة، وهم انتقائيين بشكل مميز، بحيث إنه عن طريق الاختيار والانتقاء، يتم فحص جوانب معينة من المحفزات، ويتم قبول البعض الآخر، ويمكن إحداث هذه الانتقائية في الإدراك من خلال عوامل مختلفة يمكن تصنيفها على نطاق واسع على أنها عوامل خارجية وداخلية.

 

العوامل الخارجية في الانتقائية الإدراكية الحسية:

 

تتأثر الانتقائية الإدراكية الحسية في العديد من العوامل الخارجية في شكل خصائص المدخلات أو المحفزات الحسية، والتي تعتبر ذات تأثير للعوامل الخارجية على الانتقائية الحسية، وتتمثل العوامل الخارجية في الانتقائية الإدراكية الحسية من خلال ما يلي:

 

1- الحجم:

 

قد يؤثر على الانتقائية الإدراكية الحسية من خلال التأثير على جاذبية المدرك، وعادة ما يكون حجم الحافز المتصور أكبر، ويزيد احتمال أنه يجذب انتباه المدرك وقد يختاره للإدراك، على سبيل المثال، الحروف ذات الحجم الأكبر في الكتب تجذب انتباه القرّاء ويميلون إلى قراءتها قبل قراءة النص بأكمله.

 

2- الشدة:

 

يكون المنبه الخارجي أكثر شدّة، وكلما زاد احتمال إدراكه، مثل الصوت العالي أو الرائحة القوية أو الضوء الساطع، على سبيل المثال، قد تكون الإعلانات التجارية على التلفزيون أعلى قليلاً من صوت البرنامج، مما يؤثر على الانتقائية الإدراكية الحسية.

 

3- التكرار:

 

التحفيز الخارجي المتكرر هو الحصول على مزيد من الاهتمام أكثر من اهتمام واحد، مما يؤثر على الانتقائية الإدراكية الحسية.

 

4- الحداثة والألفة:

 

يمكن أن تكون رواية أو موقف مألوف بمثابة مصدر للانتباه، وعلى سبيل المثال، التناوب الوظيفي يجعل الناس أكثر انتباهاً لوظائفهم الجديدة، أو أن اتصالاتهم بلغة مألوفة مقبولة بشكل أفضل، وقد يكون العمل التعاوني مع أعضاء فريق أصدقاء ومعروفين من قبل ذو اختيار وانتقاء أفضل.

 

5- التباين والاختلاف:

 

المحفزات التي تقف في الخلفية أو التي لا يتوقعها الناس، تحظى بمزيد من الاهتمام، فعلى سبيل المثال، القصص غير التقليدية، وشخص يرتدي ملابس مختلفة ذات ألوان لافتة ومختلفة.

 

6- الحركة:

 

تجذب الأشياء المتحركة مزيدًا من الانتباه مقارنة بالأشياء الثابتة، على سبيل المثال، تحظى الإعلانات التلفزيونية باهتمام أكثر من الإعلانات المطبوعة، ويجب استخدام كل هذه العوامل بحكمة، على سبيل المثال، قد يؤدي المشرف بصوت عالٍ إلى إبعاد المرؤوسين بدلاً من جذب انتباههم.

 

العوامل الداخلية في الانتقائية الإدراكية الحسية:

 

تتأثر الانتقائية الإدراكية الحسية بالعديد من العوامل الداخلية، وهذه مرتبطة بالتركيب النفسي المعقد للأفراد، بحيث تتمثل العوامل الداخلية في الانتقائية الإدراكية الحسية من خلال ما يلي:

 

1- مفهوم الذات:

 

تعتمد الوسيلة التي ينظر بها الشخص إلى العالم إلى حد كبير على المفهوم أو الصورة التي يمتلكها عن نفسه، بحيث تؤثر الخصائص الخاصة بالشعوب على الخصائص التي من المحتمل أن يراها الآخرين، ويختارون فقط تلك الجوانب التي يجدونها تتطابق مع خصائصهم وهذا ما يتعلق بمسمى مفهوم الذات.

 

2- المعتقدات:

 

لا يُنظر إلى الحقيقة على حقيقتها بل على ما يعتقده الشخص، وعادة ما يقوم الفرد بمراقبة مدخلات التحفيز لتجنب اضطراب معتقداته الحالية.

 

3- التوقعات:

 

تعبر عن مجموعة عقلية معرفية حول المعتقدات والتوقعات والقيم تقوم بتصفية الإدراك، والتأثير على الانتقائية الإدراكية الحسية.

 

4- الحاجة الداخلية:

 

يختار الأشخاص ذوو الاحتياجات المختلفة عناصر مختلفة لتذكرها أو الاستجابة لها وتجربة محفزات مختلفة، فعندما لا يتمكن الناس من تلبية احتياجاتهم، فإنهم ينخرطون في التفكير بالتمني لتلبية الاحتياجات ليس في العالم الحقيقي ولكن في العالم الخيالي، في مثل هذه الحالات، لا يرى الناس إلا تلك العناصر التي تتوافق مع رغبتهم.

 

5- ترتيب الاستجابة:

 

تشير إلى ميل الأشخاص لإدراك المنبهات المألوفة بدلاً من المنبهات غير المألوفة، على سبيل المثال، في إحدى التجارب، استغرق الأشخاص ذوو القيم الاجتماعية السائدة وقتًا أقل في التعرف على الكلمات ذات الصلة مثل المعلم أو الوزير، في حين أنهم استغرقوا وقتًا أطول في التعرف على الكلمات المتعلقة بالقيم الاقتصادية مثل التكلفة أو السعر.

 

6- بروز الاستجابة:

 

يعبر عن مجموعة التصرفات التي لا يتم تحديدها من خلال الإلمام بمواقف التحفيز، ولكن من خلال الاستعداد المعرفي للأشخاص، فعلى سبيل المثال، يمكن اعتبار مشكلة معينة في منظمة ما على أنها مشكلة تسويقية من قبل شخص التسويق ولكن كمشكلة تحكم للشخص المحاسبي وكمشكلة موارد بشرية للشخص المسؤول؛ والسبب هو أن الناس مدربون على النظر إلى الموقف من وجهة نظر واحدة فقط ، وليس من وجهة نظر أخرى.

 

7- الدفاع الإدراكي:

 

يشير إلى فحص تلك العناصر التي تخلق الصراع وتهدد الوضع لدى الناس، وقد يدركون حتى وجود عوامل أخرى ليست جزءًا من حالة التحفيز، بحيث يتم تنفيذ الدفاع الإدراكي من خلال:

 

أ- إنكار وجود معلومات متضاربة.

 

ب- تشويه المعلومات الجديدة لتتناسب مع المعلومات القديمة.

 

ج- الاعتراف بالمعلومات الجديدة، ولكن التعامل معها على أنها استثناء غير تمثيلي.

 

الآثار الإدارية للانتقائية الإدراكية الحسية:

 

يهتم المدير في المقام الأول بتحقيق الأهداف التنظيمية، والإدراك الحسي يؤثر على سلوك الموظف، لذلك قد لا يتم دائمًا قبول الحقائق بالضرورة، وبالتالي فإن فهم الإدراك البشري مهم في فهم السلوك والتحكم فيه، وهناك خمسة مجالات رئيسية تتطلب اهتمامًا خاصًا فيما يتعلق بالدقة الإدراكية، ويتضح تأثير الانتقائية الإدراكية في الإدارية من خلال ما يلي:

 

1- علاقة العمل الشخصية:

 

يحتاج المديرين في المؤسسة إلى معرفة ما إذا كان الأعضاء يشاركون تصورات متشابهة أو متوافقة على الأقل، وإذا كان الناس لا يسيئون فهم بعضهم البعض، وإذا لم يكونوا يعملون مع عقول مشغولة ولديهم نهج إيجابي، فيمكن تقوية العلاقات الشخصية، وعادة ما تؤدي المفاهيم الخاطئة إلى توتر العلاقات وقد تؤدي إلى صراع مفتوح بين الناس.

 

2- اختيار الموظفين:

 

يعتمد الاختيار على الاختبارات والمقابلات للانتقائية الإدراكية الحسية ومراجعة خلفية المتقدمين، بحيث لا ينبغي أن يكون تصور المديرين متحيزًا، ويعتمد اختيار الموظفين أيضًا على كيفية تعامل المرشح مع السؤال ستكون إجاباته وفقًا لذلك، وإذا كان المرشح يأخذ الأسئلة بنفس الطريقة التي طُرح بها، فسيكون في وضع أفضل للإجابة عليها بطريقة إيجابية، ويغير الاختلاف الإدراكي تمامًا معنى الاستجابة مما يؤدي أحيانًا إلى مشاكل كبيرة.

 

3- تقييم الأداء:

 

يتأثر التقييم بشكل كبير بدقة تصور المديرين في معظم الحالات، بحيث تعتمد الترقيات والتحويلات والعلاوات واستمرار الموظفين وما إلى ذلك على العملية الإدراكية للرئيس، ويرتبط تقييم الأداء بأداء الموظفين، ويجب أن يستند إلى معايير موضوعية، ولكن بغض النظر عن هذه الحقيقة، فهي تعتمد على المعايير الذاتية مثل الإعجابات الشخصية وكره الرئيس.

 

4- مستوى الجهود:

 

أثناء الحكم على مستوى جهد الشخص، يقوم المدير بتقييم الجانب النوعي لأداء الموظفين، فإذا كان ينظر إليهم على أنهم يبذلون جهودًا كافية وصادقين، فسيقيمهم على مستوى عالٍ على الرغم من عدم تحقيقهم للأهداف والعكس صحيح، بحيث يجب على المدير توخي الحذر أثناء الحكم على هذا الجانب.

 

5- زيادة مستوى الولاء:

 

مع التطبيق السليم للإدراك الحسي يمكن زيادة مستوى الولاء، فإذا اعتقد الموظفين أن الإدارة لا تستفيد من أي ميزة غير مستحقة منهم، فإن الإدارة تفهمهم، وعندها سوف يرون أنها مؤسستهم الخاصة وسيتم تقليل تبديل الوظائف.