إرشاد مهنيالعلوم التربوية

الفرق بين الاحتراق المهني وبعض المتغيرات الأخرى في العمل

اقرأ في هذا المقال
  • الفرق بين الاحتراق المهني والضغوط المهنية.
  • الفرق بين الاحتراق المهني والتهرب المهني.

تتشابه ظاهرة الاحتراق المهني مع العديد من المفاهيم في العمل المهني مثل القلق المهني، الضغوط المهنية وعدم الرضا المهني وغيرها من المفاهيم الأخرى، ومع ذلك فهناك العديد من الفروقات بين هذه الظاهرة في الاحتراق المهني وغيرها من المفاهيم الأخرى التي سنتعرف عليها.

الفرق بين الاحتراق المهني والضغوط المهنية:

يختلف الاحتراق المهني عن مفهوم الضغوط المهنية في العمل المهني، بحيث يكون من الأقلية أن يشعر الموظف من ضغط مهني ممكن أن يكون مؤقت، ويكون لفترة زمنية محددة؛ لأنه يمكن أن يتعامل مع هذا الضغط من حيث معرفة أسبابه ومصادره الأساسية والقدرة على تخطيها، أما عندما يعاني الموظف من الاحتراق المهني فيكون لوقت كبير؛ لأنه مهما عرف الموظف أسباب هذه الضغوط التي تسبب الاحتراق المهني فهو لا يستطيع التخلص منه لأنه يشعر بالاستنزاف والإنهاك والتعب.

في الضغوط المهنية يتخلص الموظف منه بالعديد من الممارسات المهنية التدريبية المهمة أما في الاحتراق المهني فيشعر الموظف بأنه عاجز عن القيام بأي عمل أو نشاط من أجل التخلص من هذه الظاهرة، بالاضافة أن الموظف يكون ذو نظرة سلبية نحو النجاح في المستقبل المهني.

في الضغوط المهنية يكون الموظف قادر على أن يشعر بالضغوط والصعوبات التي يتعرض لها، أما في الاحتراق المهني فلا يشعر الموظف بأنه في وضع خطير لأنه لا يعرف الأسباب المؤدية إلى هذه الظاهرة بالأصل مما يؤدي إلى أن يكون هذا الموظف غير مهتم في عمله والنجاح المهني.

الفرق بين الاحتراق المهني والتهرب المهني:

يعبر الاحتراق المهني عن حالة الموظف في العمل المهني بحيث يكون له نتائج سلبية تصيب كل جوانب الموظف سواء الذهنية أو الحركية السلوكية أو الجسدية، بينما يتمثل التهرب من العمل بحالة نفسية تصيب الموظف في العديد من المواقف التي يشعر الموظف أنه غير قادر على الاستمرار بها فيقوم بالتبرير واللجوء إلى ما يسمى بالكذب وخلق الأعذار للتخلص من إنجاز المهام المهنية غير الراغب بها في العمل المهني.

يكون الاحتراق المهني ذو نتائج مرضية أكثر؛ لأن الموظف غير قادر على السيطرة وتكون بسبب التراكمات للضغوط المهنية المستمرة والمهام المهنية الصعبة، أما بالنسبة للتهرب المهني فيكون الموظف على علم في كل ما يحصل ولكنه يتهرب لأسباب متعددة أنه أصبح متقدم في العمر مثلاً أو ظروف اقتصادية معينة أو التهرب من بعض المسؤوليات المهنية.

المصدر
مبادئ التوجيه والإرشاد المهني، سامي محمد ملحم، 2015.التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبدالحميد الشيخ حمود، 2015.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبدالهادي وسعيد حسني العزة، 2014.مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى