أساليب التدريسالعلوم التربوية

المهارات الكتابية في التدريس التربوي

اقرأ في هذا المقال
  • المهارات الكتابية في التدريس التربوي.
  • قدرات ومهارات الكتابة الفعالة في التدريس التربوي.
  • نصائح للكتابة الجيدة في التدريس التربوي.

المهارات الكتابية في التدريس التربوي:

 

الكتابة أمر بالغ الأهمية لكل موضوع على حدة، ومن خلال التركيز بشكل كبير على مجموعة متنوعة من أنواع الكتابة، يمكن المساعدة في مواجهة التحديات المتعلقة بإتقان الكتابة لدى الطلاب جميعاً، وهذا مهم بشكل خاص في سنوات الدراسة المتوسطة عندما ينتقل الطلاب من المهارات الأساسية التي تعلموها في المدرسة الابتدائية إلى مستويات التفكير الأعمق والأعلى المطلوبة في المدرسة الثانوية وما بعدها.

 

تختلف الأنواع الأكثر شيوعًا لأساليب الكتابة من الغرض المقصود منها إلى هيكلها إلى مستوى الجاذبية العاطفية التي يطلقون عليها، وسوف يساعد فهم كيفية مساهمة كل فئة من هذه الفئات في كل نوع من أنواع الكتابة على تعليم الطلاب التعبير عن أنفسهم بكفاءة أكبر، وبالإضافة إلى الوصول إلى مستويات أعلى من الكفاءة في الاختبارات.

 

وتعرف مهارات الكتابة: بأنها القدرة على كتابة جمل وخطوط وفقرات ذات مغزى يمكن للقارئ فهمها بسهولة تسمى مهارات الكتابة الممتازة، وإنها طريقة مثالية لكتابة والتعبير عن الآراء حول الموضوع الذي تريد مخاطبة الجمهور والمستمعين.

 

قدرات ومهارات الكتابة الفعالة في التدريس التربوي:

 

يعد تعلم كيفية كتابة فقرات موجزة إحدى التجارب الرهيبة للطلاب في المدرسة، ولكنه أيضًا أحد المهارات الأساسية، وإذا لم يحاول الطلاب تعلم مهارة الكتابة في سن مبكرة، فسيواجهون صعوبات في إتقان هذه المهارة في حياتهم اللاحقة.

 

ومع ذلك فمن الصحيح أن الطالب يجب أن يكون ماهرًا بما يكفي لكتابة جملة معًا بدقة، والكتابة تتجاوز الأغراض المدرسية، وتتطلب الأعمال والمعاني التعليمية طلاب يمكنهم الكتابة والتواصل بشكل فعال، وحتى العصر الرقمي لم يقلل الحاجة إلى الكتابة، سواء كانت رسائل البريد الإلكتروني أو محادثات الدردشة عبر الإنترنت أو رسائل الفاكس أو تحديثات موقع الويب كل هذه تتطلب مهارات كتابة ممتازة.

 

عندما يكون الاتصال واضح تزيد الفرص إنجاز معدلات نجاح مرتفعة، سواء كان ذلك في أي مجال أو أي مهنة، علاوة على ذلك تسهل الكتابة أيضًا على الطالب أن يفكر بشكل أفضل، وعندما يتعلم الطلاب كيفية الكتابة، يصبح أكثر قدرة على تحليل ما يقرؤونه ويفسرونه ويفكرون به.

 

هناك بعض القدرات المميزة لمهارات الكتابة الجيدة، حيث إنها لا تساعد الطلاب في حياتهم الأكاديمية المدرسية فحسب بل تساعد أيضًا العديد في العديد من المهام ومتطلبات الحياة الأخرى، وتتمثل هذه القدرات من خلال ما يلي:

 

 القدرة على شرح نفسه:

 

تعد الكتابة طريقة رائعة للتدريس والإعلام والترفيه عن سلوك الطالب وتثقيفه، يتسم بعض الطلاب بطبيعتهم في الكتابة، بينما يتعلم آخرون الكتابة، يتطلب المرء نوعًا جيدًا من المعرفة والخبرة المناسبة حول الموضوع الذي يكتبه والمطلوب أن يكون طبيعيًا في هذه المهارة.

 

بمثابة سجل للمستقبل:

 

تدوين أفكار وتجارب الطالب على ورقة للمراجع المستقبلية، على سبيل المثال لا يمكن توصيل الإنجازات العلمية والمنطقية والتكنولوجية شفهيًا، ويجب تقديمها بتنسيق مؤلف مثل المجلات العلمية واليوميات المنطقية، ولم يكن العلم موجودًا إذا لم يسجل الباحثون كل تجربة بتنسيق مؤلف منصف.

 

يساعد في الحصول على وظيفة في وقت لاحق من الحياة:

 

الطلاب الذين بدأوا في تعلم مهارات الكتابة منذ سن مبكرة يحققون مستويات عالية من النجاح الأكاديمي، هذه الفوائد تؤدي إلى مهارات مهنية ممتازة، حيث أن  إتقان الكتابة الجيدة في سن مبكرة لها علاقة وثيقة بنتائج أجود على الأداء العام للطلبة في المؤسسة التعليمية، والطلاب الذين يتعلمون كتابة جملة كاملة دون خطأ منذ سن مبكرة جدًا هم أكثر عرضة لتطوير هذه المهارة عندما يصبحون كبارًا.

 

تحسين مهارات الاتصال:

 

سيؤدي هذا في النهاية إلى زيادة مهارات الاتصال لدى الطالب أيضًا، وقدرات الكتابة توجه معرفته وعقله إلى نقطة القيمة، إنه ينقل النقطة المهمة للآخرين.

 

إذا كان يريد الطالب أن يكون ناجحًا في الخطب والمناقشات فستحتاج إلى مهارات كتابة فعالة، بصرف النظر عن الحقائق والأرقام لتقديم أفكاره ووجهات النظر للجمهور.

 

تحسين التركيز والتواصل مع النفس:

 

لا يمكن للطالب أن يكتب بشكل فعال دون ربط دماغه بالقلب، وهذه هي الطريقة التي تصبح بها مركزًا وأكثر وعيًا وذكاءً، كما أنه يعكس شخصية الطالب.

 

يزيد من المعرفة والإبداع والخيال:

 

إن الكتابة ذات الفعالية تقوم بالضمان للكاتب أن يكون على درجة من الذكاء خلال الكتابة بخبرته، بالإضافة إلى إبداعه، خلال كتابة أي شيء يستعمل العقل البشري كل جزء من الدماغ والخلايا.

 

إذا كان الشخص يكتب خبراته الحياتية أو أي شيء آخر، فكل ما لديه من معلومات تتعلق بذلك والذكريات والأحداث والنجاح والفشل والمواقف الحالية والإمكانيات المستقبلية، ويؤدي هذا في النهاية إلى زيادة الوعي وتحسين الذاكرة ويجعلك حادًا ويزيد من الإبداع والخيال، وهذه سمات مرغوبة لتكون ناجحًا في حياة الطلاب وحياتهم التعليمية.

 

المساعدة في الحصول على وظيفة في المستقبل:

 

في الوقت الحالي ونظرًا لتقدم تكنولوجيا المعلومات فإن الكتاب والمؤلفين مطالبون بإنشاء محتوى وسائط رقمية، مثل شركات التسويق الرقمي تتطلب المؤسسات الإعلانية كاتب محتوى أو صحفيًا.

 

حيث تتطلب مواقع الويب الإخبارية والتعليمية من خلال مواقع الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي  وشركات تكنولوجيا المعلومات إلى كاتب من أجل مساعدتهم على الكتابة، حيث اعد مهارة الكتابة الأكثر تطلبًا والتي تقدم العون والمساعدة للطالب من أجل أن يحصل على وظيفة في زمن المستقبل.

 

نصائح للكتابة الجيدة في التدريس التربوي:

 

  • صنع جمل بسيطة وقصيرة ودقيقة يسهل قراءتها وفهمها.

 

  • الابتعاد عن حشو الكلمات المفرط.

 

  • تجنب استخدام المصطلحات مع الانتباه إلى القواعد والتهجئة.

 

  • عدم استخدام الجمل المتكررة لأنها قد تربك القارئ.

 

  • استعمال الصوت النشط الفعل بشكل دائم بدلاً من صيغة المبني للمجهول.

 

  • عدم التأخر في الكتابة بدلاً من ذلك يجب القيام على إنجازها الآن.

 

  • مراجعة العمل السابق وفحص كيف طورت المهارات حتى الآن.

 

  • صقل المبادئ الأساسية لمهارات الكتابة عن طريق البدء في كتابة أي شيء تقريبًا.

 

  • محاولة تقليد الكتاب والمؤلفين المفضلين لدى الطالب.

 

  • تحديد مهام الكتابة الخاصة به والقيام بتحريرها وتبسيطها وتحسينها.

 

  • أخذ الوقت الكافي من أجل تحليل كل ما تم قراءته.

 

  • تطوير المهارات والقدرات من خلال قراءة المزيد.

 

  • تقبل الأخطاء لأن المحاولات الأولى دائمًا ما تكون خاطئة.

 

  • الانضمام إلى ورشة عمل أو قابل أو استشارة أشخاصًا بالغين أو أخذ فصلًا في الكتابة.

 

  • كتابة شيئًا كل يوم.

 

  • الطلب من صديق قراءة ما كتبته وكذلك تزويدك بتعليقات.

 

  • القيام ببحث جيد حول الموضوع الذي تريد كتابته.

 

  • القيام بممارسة الكتابة يوميا.

 

المصدر
استراتيجديات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.نظريات المناهج التربوية، د علي أحمد مدكور.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 1425-2005.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى