العلوم التربويةعلم النفس

تأثير الذكاء الاستراتيجي على الأداء في علم النفس

في كثير من الأحيان ترتبط الرؤية التنفيذية بإيجاد المشكلة، حيث تستلزم وجهة النظر التنفيذية بعد النظر إلى جانب الحرص على التطلع إلى الأمام من وجهة نظر عملية، حيث يعبر الذكاء الاستراتيجي عن تطلعات الأفراد الحالمين والمنافسين.

 

تأثير الذكاء الاستراتيجي على الأداء في علم النفس

 

يركز الباحثين في الإدراك الاجتماعي على التمثيلات المعرفية التي يستخدمها الناس لفهم الآخرين وسلوكهم في تأثير الذكاء الاستراتيجي على الأداء مثل علماء النفس الإدراكيين الذين يصفون العمليات العقلية التي تربط المنبهات بالاستجابات، مثل الانتباه والذاكرة والاستدلال، لكنهم يطبقون هذه العمليات على الأوضاع الاجتماعية، عندما يتفاعل الناس مع الآخرين، حيث يعتبر الذكاء الاستراتيجي في الإدراك الاجتماعي قدرة واسعة أي أنه يدعم قدرتنا على الخداع والتعاون والتعاطف فهو يؤثر على العديد من السياقات العاطفية والمعرفية والتعاونية والتنافسية.

 

يعبر الذكاء الاستراتيجي في الإدراك الاجتماعي في كيف يفكر الناس في الناس وكأنه مصلحة طبيعية لعلماء الإستراتيجية، ومع ذلك فقد بحث القليل منهم في كيفية تأثيره على الأداء في المنافسة، هنا نحدد الذكاء الاستراتيجي على أنه تطبيق للإدراك الاجتماعي لاكتساب ميزة استراتيجية في القدرة على توقع سلوك المنافسين واستباقه، أي كلما زاد الذكاء الاستراتيجي كان من الأفضل توقع السلوك الإنساني المنافس واستنتاج استراتيجياتهم المحتملة واستباقهم واقترح المنظرين أن مثل هذه المهارات قد تطورت في سياق التطور البشري.

 

نحن نفترض أن المهارات التحليلية في الذكاء الاستراتيجي تحسن الأداء لكنها قد لا تكون كافية عندما تعتمد الاستراتيجية المثلى على تصرفات الآخرين، وهناك يتوقف النجاح على التمثيل العقلي الدقيق للآخرين مثل المنافسين؛ لأن القيمة النهائية لأي فعل تعتمد على اختياراتهم واستجاباتهم، من الألعاب مثل مقص الورق الصخري والشطرنج إلى القرارات المتعلقة بإدارة الموظفين ودخول السوق واستثمارات البحث والتطوير والمواقع الجغرافية.

 

إن العديد من الخيارات الاستراتيجية بالمعنى الدقيق للكلمة فالنتيجة لا تتوقف فقط على خصائص القرار، مثل وجود التحيزات المعرفية ولكن أيضًا على الخيارات المتزامنة أو ردود الفعل اللاحقة للآخرين، فإن الفكرة القائلة بأن تصرفات الآخرين مهمة للنتائج الإستراتيجية هي أمر أساسي للتفكير الاقتصادي وموجود في العديد من النماذج الإستراتيجية مثل توقع ودراسة تحركات المنافسين الذي هو جانب أساسي من ممارسة الإستراتيجية والنظرية في علم النفس.

 

أمثلة الذكاء الاستراتيجي في علم النفس

 

على سبيل المثال عندما يفكر صانع القرار في الدخول إلى سوق جديدة فإنها تعلم أن الدخول المتزامن من قبل المنافسين سيؤدي إلى خفض الأسعار والإضرار بالربحية، هذا صحيح أيضًا على سبيل المثال عند اتخاذ قرار بشأن الاستثمار في البحث والتطوير النفسي، هناك تزداد قيمة الاستثمار مع احتمالية الحصول على نتيجة مبتكرة، ولكنها تتناقص مع احتمال قيام المنافسين بتقليد هذا الابتكار بسرعة، وبدون التفكير الاستراتيجي قد لا يكون التميز التكنولوجي مهمًا.

 

يوضح أحد الأمثلة كيف يحول الذكاء الاستراتيجي الإدراك الاجتماعي الدقيق إلى ميزة اقتصادية يمكن للموقع المناسب مثل متجر محدد أن يمنح ميزة تنافسية، ومع ذلك فإن ما إذا كان موقع معين مناسبًا لا يعتمد فقط على الموارد المرتبطة جوهريًا بالموقع مثل الأجواء أو الراحة، ولكن أيضًا على القرب من منافذ المنافسين الحالية والمستقبلية، لذلك يعتمد القرار الأمثل على كل من الموارد الجوهرية للموقع، وتقييمها باستخدام المهارات التحليلية، وسلوك المنافسين باستخدام الذكاء الاستراتيجي.

 

مثل هذه المواقف استراتيجية بالمعنى الأساسي للكلمة حيث يعتمد الأداء على تصرفات وردود فعل المنافسين، وكما هو الحال في جميع المواقف الاستراتيجية، غالبًا ما يفتقر التعبير ويصعب فهم مهارة المنافس والنية، وردود الفعل غير مؤكدة، وكذلك النتائج فإن مثل هذه المواقف هي السمة المميزة للإدارة الإستراتيجية.

 

مقياس الذكاء الاستراتيجي في علم النفس

 

كيف يتنافس الناس في مثل هذا الموقف الاستراتيجي من حيث الذكاء الاستراتيجي وتأثيره على الأداء حيث يتطلب الفوز توقع ما سيفعله المنافسين سواء بعقلانية أم لا أو بشكل مدروس أو قصير النظر؟ للتحقيق في ذلك تم تصميم تجربة تُعرف الآن باسم لعبة التخمين، حيث تطلب التجربة من كل مشارك في حشد أو تخمين رقم بين صفر ومئة وهو أقرب إلى ثلثي متوسط ​​جميع الأرقام المرسلة.

 

يعتمد الأداء الجيد على المهارات التحليلية حيث يجب أن يكون الفرد قادرًا على حساب المتوسط ​​الافتراضي وإيجاد ثلثي تلك القيمة، لكن الطبيعة الاستراتيجية لهذه اللعبة واضحة أيضًا فيعتمد استيعاب المتوسط ​​الافتراضي على قدرة الفرد على توقع ما سيختاره الآخرين ويستجيبون له، وكل ذلك مع إدراك أنهم يحاولون في نفس الوقت التنبؤ بما سيختاره هو وأي شخص آخر.

 

سيدرك القارئ المطلع على نظرية اللعبة أنه مثل القرار بشأن موقع المنتجع يبدو أن هذه لعبة سيطرة قابلة للحل في لعبة التخمين في الذكاء الاستراتيجية إذا كان اللاعب عقلانيًا ويعتقد أن منافسيه عقلانيين ويعتقد الجميع أن كل شخص آخر عقلاني وما إلى ذلك، فقد ينخرط في الإزالة المتكررة للاستراتيجيات الضعيفة والهيمنة.

 

ولكن عندما تم فحص السلوك الإنساني الفعلي في إحدى التجارب تم الكشف عن مفاجأة استراتيجية الفوز لا تتمثل أبدًا في التوازن، حيث وجد أن الناس يختلفون في عمق تفكيرهم الاستراتيجي، هذا يعني أنهم يختلفون في العدد الذي يفترضون أنه سيكون متوسطًا وعدد التكرارات أو الخطوات التي يؤدونها، وفي الدراسات التي شملت آلاف المشاركين، وثّق الباحثين ثلاثة تخمينات شائعة.

 

تعتمد قيمة التخطيط الاستراتيجي على كيفية تناسب المنافسة مع الأفكار النظرية في الإدارة الإستراتيجية، على سبيل المثال الافتراض بأن القدرات ذات المستوى الأعلى ليست مفيدة دائمًا، حيث تعتمد قيمتها على مستوى اللعبة الذي تحدث فيه المنافسة الاستراتيجية بشكل فعال، ومن الممكن إذن ألا يكون صاحب الأداء العالي هو الشخص الذي يمتلك فقط مهارات تحليلية عالية، إنه الشخص الذي يمتلك تلك المهارات ولكنه يمتلك أيضًا الذكاء الاستراتيجي لفهم أن معظم الناس لا يمتلكونها.

 

يدرك صاحب الأداء العالي أن المنافسين يختلفون في تفكيرهم الاستراتيجي؛ نظرًا لأن ليس كل الناس مفكرين عميقين على قدم المساواة، فإن التفكير العميق إسناد الكثير من الذكاء إلى أحد المنافسين، وإجراء الكثير من التكرارات الاستراتيجية وقد يكون ضارًا، وقد يكون تحديد الموقع في الطرف الشمالي خطأ، وهناك لن يكون المفكر الأعمق بالضرورة هو الأفضل أداءً.

 

هناك طريقة مختلفة للتفكير في الذكاء الاستراتيجي وهي اعتبار غيابها بمثابة فشل سلوكي في الإداء، حيث يدرك المنافس الذي يتمتع بذكاء استراتيجي أعلى أنه ليس كل المنافسين متطورين قد يفوتون الفرص، لذلك حتى لو كان السوق منافسًا تمامًا وكانت الشركات متطابقة، حيث لا يمكن أن تنبع الميزة التنافسية من حدود المنافسة المسبقة أو اللاحقة، أو من حدود تنقل الموارد، فقد تظل هناك فرص مهملة من قبل الآخرين، حيث سيؤدي الذكاء الاستراتيجي العالي إلى دفع المنافس إلى البحث عن تلك الفرص واستغلالها لتحقيق أداء أفضل.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى