العلوم التربويةعلم النفس

تاريخ الاستشارة النفسية والعلاج النفسي

اقرأ في هذا المقال
  • تاريخ الاستشارة النفسية والعلاج النفسي.
  • فروع تطور تاريخ الاستشارة النفسية والعلاج النفسي.

على الرغم من أن العلاجات النفسية ترجع تاريخها إلى مساهمات سيغموند فرويد، إلا أن العديد من الأساليب الحديثة للاستشارة النفسية والعلاج النفسي وعلم النفس الإرشادي أصبحت الآن أكثر رسوخاً في أجسام الفكر الأخرى، تدرّب فرويد كطبيب أعصاب ودخل الممارسة الخاصة في عام 1886، بحلول عام 1896 قام بتطوير طريقة للعمل مع المرضى الذين يعانون من الهستيريا والتي أطلق عليها اسم التحليل النفسي، تم تحليل آخرين مثل ألفريد أدلر وسناادور فيرينزي وكارل أبراهام وأوتو من قبل فرويد وتلقى تدريب قصير من نوع المتدرب قبل أن يصبحوا محللين نفسيين بحد ذاتها.

تاريخ الاستشارة النفسية والعلاج النفسي:

في أوائل القرن العشرين قام إرنست جونز وأ. أ. بريل بزيارة سيغموند فرويد في فيينا وعادوا إلى بلدانهم من أجل الترويج لأساليب فرويد؛ بدأ سيغموند فرويد بنفسه جولة محاضرة في أمريكا الشمالية في عام 1909، حيث بدأ العديد من المحاضرات تدريجياً مثل فيرينزي وأدلر ورانك وستيكيل ورايش في تطوير نظرياتهم ومقارباتهم الخاصة بهم، التي غالباً ما تختلف بشكل يمكن ملاحظته عن نظريات فرويد.


إن عالم النفس يونغ على وجه الخصوص هو متعاون وثيق مع فرويد من 1907-1913، الذي كان مهيأ إلى حد ما ليكون الخليفة الفكري لفرويد وانفصل في النهاية عن فرويد وواصل تطوير مدرسته الخاصة في علم النفس التحليلي؛ مستفيداً بشكل كبير من أفكار فرويد وأدلر، كل هؤلاء المتحدرين المباشرين لنهج فرويد يتميزون بالتركيز على ديناميكيات العلاقات بين أجزاء مختلفة من علم النفس والعالم الخارجي.


تم تطوير مجموعة منفصلة من العلاجات النفسية لاحقاً تحت تأثير علم النفس الإرشادي ونظرية التعلم والمفكرين البارزين مثل BF Skinner رفضاً لمفهوم الجوانب الخفية للنفسية التي لا يمكن فحصها تجريبياً؛ مثل ترجمة فرويد لللاوعي، بدأ الممارسون في التقليد السلوكي بالتركيز على ما يمكن ملاحظته بالفعل في العالم الخارجي، أخيراً تحت تأثير Adler و Rank ابتكر عالم النفس كارل روجرز طريقة ثالثة.


يُطلق على نهج روجرز في الأصل اسم نظرية العلاج المتمحور حول العميل أو الإنسان، حيث يركز على تجربة الشخص ولا يتبنى تركيبات نظرية معقدة وغير قابلة للاختبار تجريبياً من النوع الشائع في التقاليد الديناميكية النفسية، كذلك لا يهمل العالم الداخلي للعميل في طريقة السلوكيين الأوائل.


فروع تطور تاريخ الاستشارة النفسية والعلاج النفسي:

الطبية مقابل غير الطبية الانقسام:

أيّد فرويد بقوة فكرة المحللين العاديين دون تدريب طبي وقام بتحليل العديد من الأشخاص العاديين الذين أصبحوا فيما بعد محللين نفسيين بارزين، بما في ذلك أوسكار فيستر وأوتو رانك وابنته آنا فرويد، نشر دفاعين قويين للتحليل العادي في عامي 1926 و1927 بحجة أن الطب وممارسة التحليل هما شيئان مختلفان، عندما جلب إرنست جونز التحليل النفسي إلى المملكة المتحدة في عام 1913، اتبع تفضيلات فرويد في هذا المجا واستمر تقليد المشاركة غير الرسمية حتى يومنا هذا، حيث يتمتع معظم المحللين النفسيين والمعالجين النفسيين والمستشارين بخلفية عامة.


أصرّ محلل فرويد وAA Brill على أن المحللين يجب أن يكونوا مؤهلين طبياً على الرغم من وجود العديد من المحللين غير المتخصصين الذين يمارسون التدريب مثل بريل، قد تدربوا مع فرويد في فيينا، انتصر بريل ولكن في عام 1926 جعلت ولاية نيويورك التحليل غير القانوني، بعد ذلك بوقت قصير حذرت الجمعية الطبية الأمريكية أعضائها من التعاون مع المحللين العاديين، حتى يومنا هذا فإن جميع المحللين النفسيين الأمريكيين تقريباً مؤهلون طبياً وعادة ما يدرس المستشارون علم النفس كطلاب جامعيين قبل أن يصبحوا مستشارين.

قسم الاستشارة مقابل العلاج النفسي:

كان ذلك إلى حد كبير ردّاً على التحيز الأمريكي ضد المعالجين غير المتخصصين، حيث تبنى كارل روجرز كلمة “الاستشارة النفسية” التي استخدمها في الأصل الناشط الاجتماعي فرانك بارسونز في عام 1908 وكطبيب نفساني، لم يسمح لروجرز في الأصل من قبل مهنة الطب النفسي أن يطلق على نفسه اسم معالج نفسي، من المفارقات أن روجرز نفسه اشتهر كواحد من أكثر العلماء التجريبيين تأثير في مجالات علم النفس والطب النفسي، حيث قدم أساليب علمية صارمة لعلم النفس والعلاج النفسي التي قاومها المحللون النفسيون لفترة طويلة.


في نظر الكثيرين ما زالوا يقاومون إلى حد كبير حتى اليوم، أصبح روجر أستاذ مشترك في أقسام علم النفس والطب النفسي في جامعة ويسكونسن وكذلك رئيس قسم أبحاث العلاج النفسي في معهد ويسكونسن للطب النفسي، في المجال كما هو الآن فإن الجدل حول ما إذا كانت المشورة تختلف اختلاف كبير عن العلاج النفسي هي حجة أكاديمية إلى حد كبير، كما أنّ أولئك الذين ينتمون إلى التقاليد الديناميكية النفسية يوازنون في بعض الأحيان بين التحليل النفسي والعلاج النفسي؛ مما يشير إلى أن المحللين النفسيين هم فقط المعالجون النفسيون.


إلا أنّ هذا الرأي ليس شائع في أي مكان آخر، يستخدم البعض الآخر العلاج النفسي من أجل لإشارة إلى العمل طويل المدى (على الرغم من أن بعض المعالجين النفسيين يقومون بتقديم علاج موجز)، كما أنّ الاستشارة النفسية للإشارة إلى عمل قصير المدى (على الرغم من أن بعض المستشارين قد يعملون مع العملاء لسنوات طويلة)، يشيع استخدام المصطلحين بالتبادل في الولايات المتحدة مع استثناء واضح للاستشارة الإرشادية، التي في الغالب ما يتم تقديمها في الأوساط التعليمية وتركز على القضايا المهنية والاجتماعية.

الاستشارة والعلاج النفسي اليوم:

لقد استفادت الاستشارات النفسية والعلاج النفسي الحديث بشكل كبير من التقاليد التجريبية التي أعطاها مثل هذا الزخم من قبل عالم النفس كارل روجرز، على الرغم من أن أجندات البحث في علم النفس وعلم النفس الإرشادي قد تباعدت بشكل كبير خلال نصف القرن العشرين، ساعد العمل الإضافي في علم النفس المعرفي ونظرية التعلم والسلوك على معرفة العديد من الأساليب العلاجية المختلفة.


أدى ثراء أجسام كل من العمل التجريبي والنظري المتوفرة الآن إلى جانب التعقيد الخام للبشر، إلى وفرة من الأساليب المختلفة في هذا المجال، حسب بعض الروايات فإن المسارات المختلفة لعلم النفس الإرشادي أو الاستشارة النفسية والعلاج النفسي تعد الآن بالمئات، مع ذلك فإن النهج السائد أقل بكثير من حيث العدد، بمرور الوقت من المحتمل أن العديد من المدارس الفكرية الأقل ترسخ ستتلاشى مع الوقت، بينما سيظهر المزيد من الأشخاص الجدد ليحلوا محلهم، بينما تستمر الأساليب الرئيسية في التطور ويظهر البعض الآخر ثم يتلاشى، يُترك العملاء ليختاروا لأنفسهم ما قد يكون الأفضل لهم.

المصدر
علم النفس الإرشادي، احمد عبداللطيف أبو سعدعلم النفس الإرشادي، فاطمة راشد الدرمكيعلم النفس الإرشادي، عطالله فؤاد الخالديعلم النفس، هاني يحيى نصري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى