أساليب التدريسالعلوم التربوية

دور المعلم في تكوين الاتجاهات النفسية للطلاب

اقرأ في هذا المقال
  • دور المعلم في تكوين الاتجاهات النفسية للطلاب.
  • دور المعلمين في تنمية شخصية الطالب.
  • كيف يمكن للمعلمين التأثير على الطلاب الصغار؟

دور المعلم في تكوين الاتجاهات النفسية للطلاب:

 

يساعد المعلم التربوي طلابهم على التعامل مع التوتر، ويحتاج الطلاب إلى فهم ما هو التوتر وكيفية التعامل معه، إنّ جعل الطلاب على دراية بكيفية التعرف على التوتر في أنفسهم وفي الآخرين سوف يساعدهم على التعامل مع المواقف بشكل أفضل.

 

حيث يحتاج كل طالب إلى شخص بالغ يمكنه الوثوق به والاعتماد عليه، ويعد تطوير علاقة إيجابية بين الطالب والمعلم أمر بالغ الأهمية لتقليل التوتر، وبالنسبة للطلاب المعرضين للخطر فهم يحتاجون إلى شخص يتمتع بحضور هادئ وعاطفي، ويمكنهم الذهاب إليه عند الحاجة، مثل مدرس الصف أو عالم النفس في المدرسة أو ممرضة المدرسة أو مدرس الموارد.

 

يحتاج المعلمون إلى الاتصال الاجتماعي داخل الفصل الدراسي، فالجميع بحاجة إلى تكوين علاقات والتواصل مع الآخرين، لهذا السبب يرغب جميع أطراف العملية التعليمية في تطوير علاقات ودية، والتكيف مع المدرسة، إنّ تطوير ثقافة الفصل الدراسي الكل للواحد والواحد للجميع، تفيد المجموعة بأكملها وكذلك كل طالب من الطلاب داخل تلك المجموعة، ويحتاج المعلمون إلى وضع ذلك في الاعتبار عند تطوير خطط الدروس الخاصة بهم، ويساعد الشعور بالارتباط الاجتماعي في بيئة آمنة على بناء العلاقات.

 

يعلم المعلم الطلاب إدارة الوقت، عندما يتم تنظيم الطلاب، يكون لديهم ضغط أقل، والسماح للطلاب بالحصول على تواريخ استحقاق مرنة للواجبات، سوف يؤدي ذلك إلى تقليل قلقهم بشأن مواعيد الاستحقاق بالإضافة إلى إبقائهم متحفزين وتفوق عملهم.

 

يولي المعلم أهمية وتقدير لجهود الطالب، وينبغي على المعلم التربوي التعرف على جهد الطالب إما من خلال منحه درجة لجهده أو تقديم نقاط إضافية، وهذا يشجع الطالب على المخاطرة والمثابرة، يقوم المعلم بتعليم الطلاب اليقظة، إنّ تطوير الوعي اللحظي بالبيئة المحيطة بالطالب، سوف يساعد الطالب على التركيز على النشاط الحالي بالإضافة إلى تقليل القلق والمساعدة في تحسين تجارب التأقلم في المستقبل.

 

السماح للاحتياجات الفردية بالنسبة للمواقف شديدة القلق بشكل خاص لبعض الطلاب، على المعلم القيام بتقليل التوتر، وإذا كان الطالب لا يحب القراءة شفهيًا، فيجب أن يتصل به فقط عندما يعرف المقطع ويكون مستعدًا جيدًا، وللمساعدة في القلق من الاختبار، يطلب من شخص بالغ مدرس أو مساعد، مساعدة الطلاب الذين يفضلون قراءة الأسئلة لهم.

 

القيام بتضمين النشاط البدني في اليوم الدراسي، لا يوجد شيء يمكن أن يكون أفضل من نمو الطالب، لا ينمو جسم الطالب أثناء الطفولة فحسب، وبالتالي يحتاج إلى هذا النوع من النشاط، ويمكن تقليل التوتر بشكل كبير مع الحركة الجسدية، إن قيام المعلم على أخذ الفصل في الخارج في نزهة قصيرة سيقلل من القلق.

 

الحفاظ على الفكاهة والضحك في الفصل الدراسي، الضحك الجيد له تأثيرات عديدة، فهو لا يخفف العبء عقليًا، ولكنه يؤثر أيضًا على الجسم، فإنه ينشط ثم يهدئ الاستجابة للضغط، مما يمنح شعورًا بالاسترخاء،  ويحب الطلاب سماع القصص الشخصية المتعلقة بالأشياء التي حدثت لمعلميهم عندما كانوا طلابًا، وهذا أيضا يقوي الرابطة بينهما.

 

يجب أن تسعى الدروس للوصول إلى مستوى التعلم الأعمق، وتؤدي مهام الأداء الواقعية والتعلم المعتمد على المشروعات إلى تعميق فهم الطالب على المستويين الواقعي والمفاهيمي، وإذا كان هدف المعلم هو مجرد التحضير للاختبار، فقد يواجه الطلاب صعوبة في تطبيق ما تعلموه على أسئلة أو مشاكل جديدة، وهذا هو السبب في أن التعلم العميق هو أحد أفضل الاستعدادات للاختبار التي يمكن للمدرس تقديمها للمساعدة في تقليل القلق.

 

استنتاج الأمور التي تؤدي الى شعور الطلاب بالتوتر، التوتر يسيطر على الدماغ عندما يتعلق الأمر بالتعلم، لذلك يجب أن يكون المعلمون على دراية بالضغوط التي يعاني منها طلابهم في الفصل وكذلك في حياتهم الشخصية، على الرغم من أن المعلم التربوي لا يملك سوى القليل من السيطرة على ما يحدث خارج الفصل الدراسي.

 

إلا أنه يمكنه من القيام على تقديم الدعم والمساعدة التي قد يحتاج إليها للتعامل مع هذه الأوقات العصيبة، ومن خلال فهم كيفية تأثير الإجهاد على التعلم، يمكن للمدرسين المساعدة في بناء المرونة العاطفية لطلابهم بالإضافة إلى تنشيط أعلى مستويات الإدراك لديهم.

 

دور المعلمين في تنمية شخصية الطالب:

 

تعليم الطفولة المبكرة، تعد بداية تنمية الطلاب للتعلم خلال سنوات الطفولة المبكرة، ويكون عقل الطالب الصغير ضعيفًا ويتأثر بسهولة، حيث ينظر الطلاب في هذا العمر إلى الآخرين من أجل الحصول على التوجيه وتأكيد الذات، ويتمثل دور المعلم في المساعدة في تنمية شخصيات الطلاب.

 

المعلم التربوي يعلم أن طلاب الطفولة المبكرة لديهم يسعون للحصول على موافقته، وإنهم ينظرون إليه ويأخذون رأيه على أنه حقيقة، وتؤثر التوقعات التي يعرضها على الطلاب على تقديرهم لذاتهم وثقتهم بأنفسهم، ويدخل العديد من المعلمين في مهنة التدريس بسبب شغفهم بالتأثير على حياة في مستقبل الطلاب.

 

يعمل المعلمون الفريدون والمتميزون على تعزيز تطورهم المهني وفعاليتهم من خلال مواصلة تعليمهم والبحث عن المعرفة حول كيفية إلهام الطالب حقًا، قد يحصل المعلم الذي يطمح إلى العمل مع الطلاب لإحداث تأثير لا يُنسى في تعليم الطفولة المبكرة، وقد تحدد السنوات الأولى من التعليم في نهاية المطاف تطور شخصية هؤلاء الطلاب الصغار.

 

كيف يمكن للمعلمين التأثير على الطلاب الصغار؟

 

يمكن للمعلم التربوي أن يشهد على حقيقة أنه لم يستقبل أبدًا طالبين متشابهين تمامًا، وكل طالب هو فرد ويتمتع بصفات فريدة، ولكل طالب احتياجات مختلفة يجب تلبيتها، ويدرك المعلم الذي درس تنمية الطفولة المبكرة وجود وأهمية التنوع بين الطلاب الصغار، ويتأثر الطلاب بمعلم يتبنى فرديتهم ويساعدهم على أن يكونوا واثقين من قدراتهم الخاصة.

 

عندما يتم إخبار الطلاب باستمرار بما لا يمكنهم فعله، يصبحون مقتنعين بسرعة أن هذه المعتقدات حقيقة وواقعية، وإذا لم يتم إخضاع الطلاب الصغار لمعايير عالية من السلوك، فمن غير المرجح أن يضعوا معايير عالية لأنفسهم، ويعمل المعلم المتميز والعاطفي كنموذج يحتذى به ومدافع عن كل طالب يقابله، ويمكن أن تزيد الثقة تغيير عقلية الطالب الصغير من أنا أعرف وأنا لا أنجح، إلى أنا يمكن أن أنجح، من المعتقد أن هذه العقلية الإيجابية تزيد من إمكانية نجاح الطلاب الصغار.

 

يساعد المعلمون في تشكيل هويات الطلاب، وأن تعليم الطفولة المبكرة يساعد على تنمية قدرات الطلاب للقيادة والدفاع عن انفسهم والتأثير عليهم، حيث أن المعلم التربوي يتحمل مسؤولية ترك انطباع إيجابي ودائم، وإنشاء إرثًا للطلاب يتيح لهم إدراك العظمة التي تكمن في قدراتهم الأكاديمية وشخصياتهم المتطورة.

المصدر
طرق التدريس العامة تخطيطها وتطبيقاتها التربوية، وليد أحمد جابر، ط 2005-1425.استراتيجيات التدريس الحديثة، د إيمان محمد سحتوت، د زينب عباس جعفر.نظريات المناهج التربوية، د على أحمد مدكور.تحليل المحتوى في المناهج والكتب الدراسية، د ناصر أحمد الخوالدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى