العلوم التربويةالنظام التربوي

طرق التعلم في النظام التربوي

اقرأ في هذا المقال
  • التعلم والتدريس في النظام التربوي.
  • طرق التعلم في النظام التربوي.
  • الهدف من التعليم هو التعلم وليس التدريس.
  • التعلم نتيجة للتدريس.

التعلم والتدريس في النظام التربوي:

 

إن نظام التعليم اليوم به عيوب خطيرة، فهو يركز على التدريس بدلاً من التعلم، التعليم شيء مثير للإعجاب، ولكن من الجيد أن نتذكر من وقت لآخر أنه لا يمكن تدريس أي شيء يستحق التعلم، يركز التعليم التقليدي على التدريس وليس التعلم، وإنه يفترض بشكل غير صحيح أنه مقابل كل أوقية من التدريس هناك أوقية من التعلم من قبل أولئك الذين يتم تدريسهم، ومع ذلك فإن معظم ما نتعلمه قبل وأثناء وبعد الالتحاق بالمدارس يتم تعلمه دون تعليمه لنا.

 

في معظم المدارس يعتبر الحفظ خاطئًا للتعلم، يتم تذكر معظم ما يتم تذكره فقط لفترة قصيرة، ولكن بعد ذلك يتم نسيانه بسرعة، علاوةً على ذلك حتى الطلاب الصغار يدركون حقيقة أن معظم ما هو متوقع منهم في المدرسة يمكن القيام به بشكل أفضل بواسطة أجهزة الكمبيوتر وآلات التسجيل والكاميرات وهكذا، يعاملون على أنهم بدائل فقيرة لمثل هذه الآلات والأدوات.

 

عندما يسأل أولئك الذين قاموا بتعليم الآخرين عمن تعلم أكثر في الفصول الدراسية فكلهم تقريبًا يقولون المعلم، من الواضح لأولئك الذين علموا أن التدريس طريقة أفضل للتعلم من أن يتم تدريسها، يمكّن التدريس المعلم من اكتشاف ما يفكر فيه المرء بشأن المادة التي يتم تدريسها.

 

إن ما يجيده معظم أعضاء هيئة التدريس، إن وجد هو التعلم بدلاً من التدريس، تذكر أنه في المدرسة المكونة من غرفة واحدة كان الطلاب يدرسون الطلاب، وكان المعلم بمثابة دليل ومصدر ولكن ليس كمن يغذي المحتوى في أذهان الطلاب.

 

طرق التعلم في النظام التربوي:

 

هناك العديد من الطرق المختلفة للتعلم، التدريس واحد منهم فقط، نتعلم الكثير بمفردنا في الدراسة أو اللعب، نتعلم قدرًا كبيرًا من التفاعل مع الآخرين بشكل غير رسمي، ومشاركة ما نتعلمه مع الآخرين والعكس صحيح، نتعلم الكثير من خلال العمل ومن خلال التجربة والخطأ.

 

قبل وقت طويل من وجود مدارس تهتم بالتدريب المهني، وتعلم كيفية القيام بشيء من خلال تجربته تحت إشراف شخص يعرف كيف، على سبيل المثال يمكن للمرء أن يتعلم المزيد من الهندسة المعمارية من خلال الاضطرار إلى تصميم وبناء منزل خاص به بدلاً من أخذ أي عدد من الدورات التدريبية حول هذا الموضوع، وعندما يُسأل الأطباء عما إذا كانوا يتكئون أكثر في الفصول الدراسية أو أثناء فترة تدريبهم فإنهم يجيبون بدون استثناء التدريب.

 

في العملية التعليمية يجب أن يعرض على الطلاب مجموعة متنوعة من طرق التعلم، والتي يمكنهم من بينها الاختيار أو التي يمكنهم تجربتها، ولا يتعين عليهم تعلم أشياء مختلفة بنفس الطريقة، ويجب أن يتعلموا في مرحلة مبكرة جدًا من التعليم المدرسي أن تعلم كيفية التعلم هو مسؤوليتهم إلى حد كبير، بالمساعدة التي يسعون إليها ولكن ذلك لا يُفرض عليهم.

 

الهدف من التعليم هو التعلم وليس التدريس:

 

هناك طريقتان تجعل التدريس أداة قوية للتعلم، دعونا نتخلى في الوقت الحالي عن كلمة التدريس المحملة والتي للأسف ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمفهوم التحدث في أو إلقاء المحاضرة، ونستخدم بدلاً من ذلك العبارة المحرجة إلى حد ما التي تشرح شيئًا لشخص آخر يريد معرفة ذلك، أحد جوانب شرح شيء ما هو جعل نفسك تستنشق كل ما تحاول شرحه.

 

لا يستطيع المعلم أن يشرح للطالب جيدًا كيف كان نيوتن يفسر حركة الكواكب إذا لم يتعامل مع ميكانيكا نيوتن أولاً، وهذه مشكلة نواجهها جميعًا طوال الوقت عندما يُتوقع منا شرح شيء ما، وهذا هو أحد الجوانب الذي يتعلم فيه الشخص الذي يشرح أكثر من غيره، لأن الشخص الذي يتم تقديم التفسير له يمكنه أن ينسى التفسير على الفور في معظم الحالات، لكن المفسرين سيجدونه عالقًا في أذهانهم لفترة أطول، لأنهم كافحوا من أجل الحصول على فهم في المقام الأول بشكل واضح بما يكفي للتوضيح.

 

الجانب الآخر لشرح الأمر الذي يترك الشرح أكثر ثراءً  ومع فهم أعمق للموضوع هو إرضاء الشخص الذي تتم مخاطبته إلى الحد الذي يمكن فيه لهذا الشخص أن يهز رأسه ويقول نعم أو الآن أنا أفهم، ولا يجب على المفسرين فقط جعل الأمر يتلاءم بشكل مريح مع نظرتهم للعالم، في إطارهم المرجعي الشخصي لفهم العالم من حولهم، بل عليهم أيضًا معرفة كيفية ربط إطارهم المرجعي بالنظرة العالمية للشخص الذي يتلقى التفسير، حتى يكون التفسير منطقيًا لذلك الشخص أيضًا.

 

يتضمن هذا جهدًا مكثفًا من جانب الشرح للوصول إلى عقل الشخص الآخر، وهذا التمرين هو في صميم التعلم بشكل عام، من خلال التدرب بشكل متكرر على كيفية إنشاء روابط بين عقلي وآخر يتم الوصول إلى جوهر فن التعلم من الثقافة المحيطة، وبدون هذه المهارة لا يمكن التعلم إلا من التجربة المباشرة، بهذه المهارة يمكن التعلم من تجربة العالم بأسره.

 

التعلم من خلال الشرح يتم تجاهل هذا الجانب من التعلم من خلال الشرح من قبل معظم المعلقين، لأن كلا جانبي التعلم هما ما يجعل الاختلاط العمري الذي يحدث في العالم ككل أداة تعليمية قيمة، ويسعى الطلاب الأصغر سنًا دائمًا إلى الحصول على إجابات من الطلاب الأكبر سنًا، وويتم ممارسة قدراتهم بقوة في هذه التفاعلات، يجب عليهم معرفة ما يفهمونه عن السؤال المطروح، وعليهم معرفة كيفية جعل فهمهم مفهومًا للطلاب الأصغر سنًا، وتحدث نفس العملية مرارًا وتكرارًا في العالم بأسره.

 

التعلم نتيجة للتدريس:

 

إن المعلم البالغ في المدرسة المكونة من غرفة واحدة كان ينظر إليه دائمًا على أنه أفضل سلطة في أي موضوع معين منذ زمن بعيد، وقد يتساءل المرء كيف ظهر التعلم على الأرض في المقام الأول كنتيجة للتدريس، حتى وقت قريب جدًا كان يُفهم أن المعلمين العظماء في العالم هم أشخاص لديهم شيء جديد ليقولوه عن شيء ما للأشخاص المهتمين بسماع رسالتهم.

 

يمكن للمرء أن يرى بشكل أوضح في حوارات أفلاطون أن الناس لم يأتوا إلى سقراط لتعلم الفلسفة، بل لسماع نسخة سقراط عن الفلسفة وهجماته الشريرة والبارعة على نسخ الآخرين، تمامًا كما ذهبوا إلى الفلاسفة الآخرين لسماع وتعلم إصداراتهم.

 

بمعنى آخر كان يفهم التدريس على أنه عرض عام لمنظور الفرد والذي يمكن لأي شخص أن يأخذه أو يتركه، لم يعتقد أي شخص في عقله الصحيح أن الطريقة الوحيدة التي يمكن من خلالها أن يصبح فيها الطالب فيلسوفًا هي أخذ دورة تدريبية من أحد العلماء التربويون.

 

المصدر
أساليب الدراسات الاجتماعية، محمد السكران، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمّان، الأردن، طبعة 1، 2007م الإصلاح والتجديد التربوي، محمد منبر مرسي، عالم الكتب، القاهرة، 1996م تطور النظريات والأفكار التربوية، عمر الشيباني، الدار العربي للكتاب، ليبيا، تونس، طبعة 1، 1975م اتجاهات حديثة في الإدارة المدرسية، جمال محمد أبو الوفا، دار المعرفة الجامعية، الإسكندرية، طبعة 1، 2000م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى