العلوم التربويةعلم النفس

شرح الوضع الأساسي للوعي ومكانته في علم النفس

يركز سؤال كيف يمكن للوعي أن يوجد في علم النفس على الشرح بدلاً من الوصف، حيث يطلب منا شرح الوضع الأساسي للوعي ومكانته في الطبيعة، وهل هي سمة أساسية للواقع في حد ذاته، أم أن وجودها يعتمد على عناصر أخرى غير واعية سواء كانت فيزيائية أو بيولوجية أو عصبية أو حسابية؟ وإذا كان هكذا فهل يمكننا شرح أو فهم كيف يمكن للعناصر غير الواعية ذات الصلة أن تسبب الوعي أو تدركه؟ ببساطة  هل يمكننا شرح كيفية جعل شيء واعيًا من الأشياء غير الواعية؟

 

كيف يمكن للوعي أن يوجد في علم النفس

 

عند التساؤل عن كيف يمكن للوعي أن يوجد في علم النفس، فهو يعبر عن مجموعة شاملة من الأسئلة والتي تعتبر ذات سمات واضحة وأكثر تفسير، وجميعها تهتم بإمكانية شرح نوع أو جانب من جوانب الوعي لكنها تختلف في تفسيراتها الخاصة، والقيود المفروضة على تفسيراتها، ومعاييرهم للتفسير الناجح، على سبيل المثال قد يتساءل المرء عما إذا كان بإمكاننا تفسير وعي الوصول حسابيًا عن طريق محاكاة علاقات الوصول المطلوبة في نموذج حسابي.

 

أو قد يهتم المرء بدلاً من ذلك بما إذا كانت الخصائص الظاهرية والنوعية لعقل المخلوق الواعي يمكن أن تكون بدائية ومستخلصة من وصف الخصائص العصبية لعمليات الدماغ، بحيث سيكون من غير العملي إن لم يكن من المستحيل فهرسة جميع الإصدارات الممكنة من سؤال الكيفية لوجود الوعي ولكن يمكن إدراج بعض الخيارات الرئيسية.

 

قد تتضمن التفسيرات المحتملة الأنواع المختلفة من وعي الحالة والمخلوق المميز، بالإضافة إلى السمات المعروفة للوعي المدرجة ردًا على سؤال الماهية، حيث يتداخل هذان النوعان من التفسيرات ويتقاطعان وقد نهدف على سبيل المثال إلى شرح الجانب الديناميكي إما للوعي الظاهري أو للوصول، أو يمكننا أن نحاول شرح الذاتية للوعي النوعي أو الفوق عقلي، بالتالي لا تتوافق كل ميزة على كل شكل من أشكال الوعي، ولكن جميعها تتوافق مع العديد من أشكال الوعي.

 

تعتبر معايير التفسير القاعدة الرئيسية في تحديد المرء معيار التفسير الناجح لمعرفة كيف يمكن للوعي أن يوجد في علم النفس، فقد يطلب المرء أن يكون التفسير بداهة يمكن استنتاجه من التفسيرات، على الرغم من أنه من المثير للجدل ما إذا كان هذا المعيار شامل أو أكيد لتوضيح الوعي، ومنها يعتمد كفايتها جزئيًا على طبيعة المبنى الذي يبدأ منه الخصم كمسألة منطقية، حيث سيحتاج المرء إلى بعض مبادئ الجسر لربط الافتراضات أو الجمل حول الوعي بتلك التي لا تذكره.

 

إذا كانت المقدمات المنطقية للفرد تتعلق بالحقائق المادية أو العصبية، فسيحتاج المرء إلى بعض مبادئ الجسر أو الروابط التي تربط هذه الحقائق بحقائق حول الوعي، حيث يمكن أن توفر الروابط الفاشلة سواء كانت اعتيادية أو مجرد ارتباطات مؤكدة جيدًا جسراً كافياً منطقياً لاستنتاج استنتاجات حول الوعي.

 

يمكن للمرء أن يطلب المزيد بشكل شرعي ولا سيما عن بعض التفسير الذي يجعل سبب وجود هذه الروابط مفهومًا ولماذا لا يمكن أن يفشلوا في القيام بذلك، حيث أنه غالبًا ما يتم استدعاء نموذج مألوف من مرحلتين لشرح الخصائص الكلية من حيث الركائز الدقيقة، ففي الخطوة الأولى يحلل المرء خاصية الوعي من حيث الظروف الوظيفية، ثم في المرحلة الثانية يُظهر المرء أن الهياكل الدقيقة التي تخضع لقوانين مستواها تكفي من الناحية الاسمية لضمان تلبية الشروط الوظيفية ذات الصلة.

 

التفسير الاختزالي وغير الاختزالي لوجود الوعي في علم النفس

 

كما أوضحت الحاجة إلى ارتباط واضح فإن الاستنتاج المسبق ليس في حد ذاته كافياً بشكل واضح للتفسير الناجح لوجود الوعي، كما أنه ليس ضروريًا بشكل واضح فقد تكفي بعض الروابط المنطقية الأضعف في العديد من السياقات التفسيرية، يمكننا أحيانًا أن نحكي قصة كافية عن كيفية اعتماد الحقائق من نوع ما على تلك الخاصة بآخر لإقناع أنفسنا بأن هذا الأخير يتسبب في الواقع في الأول أو يدركه حتى لو لم نتمكن من استنتاج جميع الحقائق السابقة بشكل صارم من الأخير.

 

تم أخذ النتائج النهائية بين النظريات الإدراكية على أنه المعيار الاختزالي من خلال التفسير المنطقي التجريبي لوحدة العلم، ولكن في العقود الأخيرة حظيت الصورة غير المختزلة للعلاقات بين العلوم المختلفة بتأييد على وجه الخصوص جادل الماديين غير المختزلين لما يسمى استقلالية العلوم الإدراكية الخاصة، وللرأي القائل بأن فهم العالم الطبيعي يتطلب منا استخدام مجموعة متنوعة من الأنظمة المفاهيمية والتمثيلية التي قد لا تكون قابلة للترجمة البينية أو قادرة من وضعها في المراسلات الضيقة التي يطلبها النموذج الاستنتاجي الأقدم للعلاقات بين المستويات.

 

لا يُنظر إلى عدم قدرتنا الاستنتاجية على أنها سبب للشكوك الوجودية في الوعي، وكل ما نطلبه هو فهم عام وأقل من استنتاجي لكيفية توطيد الخصائص الاقتصادية والعلاقات من خلال الخصائص المادية للوعي، وبالتالي يمكن للمرء أن يختار معيارًا مشابهًا لتفسير سؤال كيف يمكن للوعي أن يوجد في علم النفس وما الذي يُعتبر بمثابة شرح لكيفية حدوث الوعي أو إدراكه بواسطة عناصر غير واعية.

 

جادل آخرين بأن الوعي مقاوم بشكل خاص للتفسير من الناحية المادية بسبب الاختلافات المتأصلة بين أنماط فهمنا الذاتية والموضوعية، جادل العالم توماس ناجل (1974) بشكل مشهور بأن هناك حدودًا لا مفر منها موضوعة على قدرتنا على فهم ظواهر تجربة الخفافيش من خلال عدم قدرتنا على اتخاذ تعاطفي على منظور تجريبي، مثل ذلك الذي يميز التجربة السمعية لتحديد موقع الخفافيش لعالمها؛ نظرًا لعدم قدرتنا على الخضوع لتجربة مماثلة يمكننا في أحسن الأحوال فهم جزئي لطبيعة هذه التجربة.

 

آفاق النجاح التوضيحي في كيفية وجود الوعي في علم النفس

 

ينقسم سؤال الكيفية لوجود الوعي إلى القيود المحددة التي يضعها المرء على نطاق التفسيرات والمعيار الذي يستخدمه المرء لتحديد النجاح التوضيحي، حيث يبدو أن الإجابة على بعض المتغيرات الناتجة أسهل من غيرها، فقد يبدو التقدم محتملًا فيما يتعلق ببعض ما يسمى بالمشكلات السهلة للوعي، مثل شرح ديناميكيات وعي الوصول من حيث التنظيم الوظيفي أو الحسابي للدماغ، وقد يبدو البعض الآخر أقل قابلية للتتبع خاصة ما يسمى بالمشكلة الصعبة والتي هي أكثر أو أقل من تقديم تفسير واضح يتيح لنا أن نرى بطريقة مرضية بشكل حدسي كيف هي ظاهرة أو ما هي.

 

تبدو الإجابات الإيجابية على بعض إصدارات أسئلة كيف يمكن للوعي أن يوجد في علم النفس في متناول اليد، ولكن يبدو أن البعض الآخر لا يزال محيرًا للغاية، ولا ينبغي أن نفترض أن كل نسخة لديها إجابة إيجابية، فإذا كانت الثنائية صحيحة فإن الوعي في بعض أنواعه على الأقل قد يكون أساسيًا ورئيسياً، وإذا كان الأمر كذلك فلن نتمكن من شرح كيف ينشأ من العناصر غير الواعية لأنه ببساطة لا يفعل ذلك.

 

كثيراً ما تعتمد وجهة نظر المرء في آفاق تفسير الوعي على منظور الفرد، ومن المرجح أن يرى الفيزيائيين من علماء النفس المتفائلين الثغرات التفسيرية الحالية على أنها مجرد انعكاس لمرحلة مبكرة من التحقيق ومن المؤكد أنها ستعالج في المستقبل غير البعيد، بالنسبة للإيجابيين فإن هذه المآزق نفسها ستدل على فشل البرنامج الفيزيائي والحاجة إلى الاعتراف بالوعي كجزء أساسي للواقع في حد ذاته، حيث أن ما يراه المرء يعتمد جزئيًا على موقفه وسيصاحب المشروع المستمر لشرح الوعي نقاش مستمر حول وضعه وآفاق نجاحه.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى