العلوم التربويةعلم النفس

تحديات المسؤولية الأخلاقية في علم النفس

ركزت المناقشات النفسية التقليدية حول المسؤولية الأخلاقية على المكونات البشرية في العمل الأخلاقي، حيث أنه عادةً ما تصف التفسيرات الخاصة بكيفية إسناد المسؤولية الأخلاقية وكلاء بشريين يؤدون أفعالًا لها عواقب مباشرة ومحددة جيدًا، ومع ذلك في المجتمع التكنولوجي المتزايد اليوم لا يمكن فهم النشاط البشري بشكل صحيح دون الإشارة إلى المصنوعات التكنولوجية، مما يعقد من مفهوم إسناد المسؤولية الأخلاقية.

 

تحديات المسؤولية الأخلاقية في علم النفس

 

تتعلق المسؤولية الأخلاقية بعمل الإنسان ونواياه وعواقبه وبشكل عام يكون الشخص أو مجموعة من الأشخاص مسؤولين أخلاقياً عندما يكون لأفعالهم التطوعية نتائج مهمة من الناحية الأخلاقية تجعل من المناسب إلقاء اللوم عليهم أو الثناء عليهم، وبالتالي قد نعتبر أن القفز في الماء ومحاولة إنقاذ شخص آخر مسؤولية أخلاقية عندما نرى ذلك الشخص يغرق، فإذا تمكن الفرد من سحب الشخص من الماء، فمن المحتمل أن نمدحه بينما إذا رفض المساعدة فقد نلومه.

 

في تحديات المسؤولية الأخلاقية في علم النفس ينشئ مفهوم إسناد المسؤولية الأخلاقية ارتباطًا بين شخص أو مجموعة من الأشخاص وشخص ما أو شيء ما يتأثر بأفعال هذا الشخص أو المجموعة، فغالبًا ما يشار إلى الشخص أو المجموعة التي تؤدي الإجراء وتتسبب في حدوث شيء ما باسم الوكيل، ويشار إلى الشخص أو المجموعة أو الشيء الذي يتأثر بالإجراء باسم المريض، ومنها نجدها كعلاقة الفرد القيادي بالأعضاء المسؤول عنهم.

 

يمكن إنشاء رابط من حيث المسؤولية الأخلاقية بين الوكيل والمريض بأثر رجعي وكذلك مستقبلي، وهذا يعني في بعض الأحيان أن تحديد المسؤولية يتضمن إعطاء سرد لمن كان المخطئ في حادث ومن يجب أن يعاقب، ويمكن أن يكون أيضًا حول التحديد المستقبلي للالتزامات والواجبات التي يجب على الشخص الوفاء بها في المستقبل وما يجب عليه القيام به.

 

ومع ذلك فإن الظروف التي يكون فيها من المناسب إسناد المسؤولية الأخلاقية ليست واضحة دائمًا، من ناحية أخرى للمفهوم معانٍ مختلفة وتستمر النقاشات حول ما يميز المسؤولية الأخلاقية عن الأنواع الأخرى من المسؤولية، حيث أن المفهوم متشابك وأحيانًا يتداخل مع مفاهيم المساءلة ونشر المسؤولية وجدارة اللوم ودور المسؤولية والسببية، بالتالي تختلف الآراء أيضًا حول الشروط التي تبرر إسناد المسؤولية الأخلاقية، سواء كان يتطلب عاملاً ذا إرادة حرة أم لا، وما إذا كان البشر هم الكيانات الوحيدة التي يمكن أن تُنسب إليها المسؤولية الأخلاقية.

 

من ناحية أخرى قد يكون من الصعب إنشاء صلة مباشرة بين العامل الخاص بالمسؤولية الأخلاقية والفرد بسبب التعقيد الذي ينطوي عليه النشاط البشري، فمن تحديات المسؤولية الأخلاقية في علم النفس المجتمع التكنولوجي، حيث يتصرف كل من الأفراد والمؤسسات بشكل عام مع التكنولوجيا الاجتماعية والأنظمة التي يتم فيها توزيع المهام بين المكونات البشرية والتكنولوجية، والتي تؤثر بشكل متبادل على بعضها البعض بطرق عرضية.

 

يمكن أن تؤدي التقنيات المعقدة بشكل متزايد إلى تفاقم صعوبة تحديد من أو ما هو المسؤول، عندما يحدث خطأ ما من المتوقع تقديم حساب بأثر رجعي لما حدث وكلما كان النظام أكثر تعقيدًا، كانت مهمة إسناد المسؤولية أكثر صعوبة، في الواقع تجادل تحديات المسؤولية الأخلاقية في علم النفس بأن هناك فجوة مسؤولية تكنلوجية متزايدة فكلما أصبحت تقنيات الكمبيوتر أكثر تعقيدًا، وقل قدرة البشر على التحكم أو التدخل بشكل مباشر في سلوك هذه التقنيات، قل قدر استطاعتنا بشكل معقول تحميل البشر المسؤولية عن هذه التقنيات.

 

يطرح الانتشار المتزايد لتقنيات الكمبيوتر تحديات مختلفة لمعرفة ما تنطوي عليه المسؤولية الأخلاقية وكيف ينبغي إسنادها بشكل صحيح، ولشرح كيف أن الحوسبة تعقد عملية إسناد المسؤولية، علينا أن نأخذ في الاعتبار الظروف التي يكون من المنطقي بموجبها تحميل شخص ما المسؤولية، والتي تشترك على الأقل في شروط تتمثل في أنه يجب أن يكون هناك علاقة سببية بين الشخص ونتائج الإجراءات فعادة ما يتم تحميل الشخص المسؤولية فقط إذا كان لديه بعض السيطرة على نتيجة الأحداث.

 

وشرط أنه يجب أن يكون الموضوع على دراية وأن يكون قادرًا على النظر في العواقب المحتملة لأفعاله، حيث أننا نميل إلى إعفاء شخص ما من إلقاء اللوم عليه إذا لم يكن يعلم أن أفعاله ستؤدي إلى حدث ضار، وشرط أنه يجب أن يكون الموضوع قادرًا على الاختيار بحرية للتصرف بطريقة معينة، بمعنى أنه ليس من المنطقي تحميل شخص ما المسؤولية عن حدث ضار إذا تم تحديد أفعاله بالكامل من قبل قوى خارجية.

 

المساهمة السببية في تحديات المسؤولية الأخلاقية في علم النفس

 

من أجل تحميل الشخص المسؤولية الأخلاقية عن حدث معين يجب أن يكون قادرًا على ممارسة نوع من التأثير على هذا الحدث، فليس من المنطقي إلقاء اللوم على شخص ما في حادث إذا لم يكن بإمكانها تجنبه من خلال التصرف بشكل مختلف أو إذا لم يكن لديها سيطرة على الأحداث التي أدت إلى الحادث، ومع ذلك يمكن لتقنيات محددة وسببية أن تحجب الروابط السببية بين أفعال الشخص والعواقب النهائية.

 

عادة ما يؤدي تتبع تسلسل الأحداث لحوادث ناتجة لتراكم الأخطاء أو سوء الفهم أو السلوك الإهمال للعديد من الأفراد المشاركين في تطوير واستخدام وصيانة الأنظمة المتاحة، وتؤدي مشاركة العديد من الجهات الفاعلة في تطوير ونشر التقنيات إلى ظهور ما يُعرف بمشكلة الأيدي المتعددة ومن الصعب تحديد المسؤول عما يحدث عندما ساهم العديد من الأفراد في نتيجة الأحداث.

 

كانت هذه الحوادث نتيجة تضافر لعدد من المساهمات السببية لوجود تحديات المسؤولية الأخلاقية في علم النفس، بما في ذلك أخطاء البرامج والاختبار غير الكافي وضمان الجودة والادعاءات المبالغ فيها حول الموثوقية وتصميم الواجهة السيئ والثقة الزائدة في تصميم البرامج، وعدم كفاية التحقيق أو المتابعة لتقارير الحوادث، ومع ذلك قد لا تكون أفعال أو إهمال جميع الأفراد ذات نتيجة عالية السوء لولا الأحداث المساهمة الأخرى.

 

هذا لا يعني أنه لا توجد مسؤولية أخلاقية في هذه الحالة حيث كان من الممكن أن يتصرف العديد من الممثلين بشكل مختلف، لكنه يجعل من الصعب تحديد الشخص المناسب بأثر رجعي، ومنها فإن دعوت الأفراد للإجابة والتعويض عن النتيجة وعدم كفاية الاختبار وضمان الجودة والادعاءات المبالغ فيها حول الموثوقية وتصميم الواجهة السيئ والثقة الزائدة في تصميم البرامج، كانت لسبب عدم كفاية التحقيق أو المتابعة لتقارير الحوادث.

 

إضافة إلى مشكلة العديد من الأيدي هي المسافة الزمنية والجسدية التي تخلقها الحوسبة بين الشخص ونتائج أفعاله، حيث يمكن لهذه المسافة أن تطمس العلاقة السببية بين الأفعال والأحداث، تعمل التقنيات الحسابية على توسيع نطاق وصول النشاط البشري عبر الزمان والمكان، بمساعدة وسائل التواصل الاجتماعي وتقنيات الاتصال يمكن للناس التفاعل مع الآخرين على الجانب الآخر من العالم.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى