العلوم التربويةعلم النفس

ما هي العواقبية في علم النفس

تعتبر العواقبية في علم النفس هي ببساطة وجهة النظر القائلة بأن الخصائص المعيارية تعتمد فقط على النتائج، تجسد هذه النظرية ذات الأهمية التاريخية والتي لا تزال شائعة الحدس الأساسي القائل بأن الأفضل أو الصواب هو كل ما يجعل العالم أفضل في المستقبل؛ لأننا لا نستطيع تغيير الماضي، يمكن تطبيق هذا النهج العام على مستويات مختلفة على الخصائص المعيارية المختلفة لأنواع مختلفة من الأشياء وخاصة حول الصواب الأخلاقي للأفعال.

 

ما هي العواقبية في علم النفس

 

تعتبر العواقبية في علم النفس هي الادعاء القائل بأن الفعل صحيح أخلاقيا إذا كان هذا الفعل يزيد من الخير، أي فقط إذا كان المستوى الإجمالي للخير للجميع مطروحًا منه إجمالي المستوى السيئ للجميع أكبر من هذا المستوى الصافي لأي فعل غير متوافق متاح للوكيل في تلك المناسبة، ثم تدعي العواقبية في علم النفس مذهب المتعة وهو الخير الداخلي المنفرد وأن الألم هو الشر الداخلي المنفرد.

 

غالبًا ما يتم تلخيص هذه الادعاءات في الشعار القائل بأن السلوك يكون صحيحًا فقط إذا تسبب في أكبر قدر من السعادة لأكبر عدد، حيث يمكن للفعل أن يزيد السعادة لمعظم أكبر عدد من الناس، لكنه لا يزال يفشل في تعظيم صافي الخير في العالم إذا كان العدد الأصغر من الأشخاص الذين لم تزداد سعادتهم يخسرون أكثر بكثير من مكاسب العدد الأكبر، بالتالي لن يسمح مبدأ التبعية بهذا النوع من التضحية بالعدد الأصغر للعدد الأكبر ما لم يتم زيادة صافي الظروف الإجمالية أكثر من أي بديل آخر.

 

في العواقبية في علم النفس ينكر أن الصواب الأخلاقي يعتمد بشكل مباشر على أي شيء آخر غير العواقب، مثل ما إذا كان الفاعل قد وعد في الماضي بفعل الفعل الآن، بالطبع حقيقة أن الوكيل وعد بالقيام بهذا الفعل قد يؤثر بشكل غير مباشر على عواقب الفعل إذا كان الإخلال بالوعد سيجعل الآخرين غير سعداء، ومع ذلك ووفقًا للعواقبية في علم النفس فإن ما يجعل من الخطأ أخلاقيًا كسر الوعد هو آثاره المستقبلية على هؤلاء الأشخاص وليس حقيقة أن الفاعل وعد في الماضي.

 

نظرًا لأن العواقبية في علم النفس تختزل جميع العوامل ذات الصلة أخلاقيًا إلى العواقب فقد يبدو الأمر بسيطًا، ومع ذلك فإن العواقبية في علم النفس هي في الواقع مزيج معقد من العديد من الادعاءات المتميزة، بما في ذلك الادعاءات حول الصواب الأخلاقي للأفعال، فما إذا كان الفعل صحيحًا من الناحية الأخلاقية يعتمد فقط على العواقب على عكس الظروف أو الطبيعة الجوهرية للفعل أو أي شيء يحدث قبل الفعل.

 

العواقبية الفعلية في علم النفس تساوي ما إذا كان الفعل صحيحًا من الناحية الأخلاقية ويعتمد فقط على النتائج الفعلية على عكس الأثار المتوقعة أو المقصودة أو المحتملة، والعواقبية المباشرة تساوي ما إذا كان الفعل صحيحًا من الناحية الأخلاقية ويعتمد فقط على عواقب ذلك الفعل نفسه على عكس النتائج المترتبة على دافع الفاعل، أو القاعدة أو الممارسة التي تغطي أفعالًا أخرى من نفس النوع وما إلى ذلك.

 

العواقبية التقييمية تساوي الصواب الأخلاقي الذي يعتمد فقط على قيمة العواقب على عكس السمات غير التقييمية للنتائج، حيث تعتمد قيمة العواقب فقط على الملذات والآلام في العواقب على عكس السلع المفترضة الأخرى مثل الحرية والمعرفة والحياة وما إلى ذلك، ويشير تعظيم العواقبية للصواب الأخلاقي الذي يعتمد فقط على النتائج الأفضل على عكس مجرد مرضية أو تحسين على الوضع الراهن.

 

ما هو الخير في العواقبية في علم النفس

 

يسعى بعض المنظرين الأخلاقيين من علماء النفس إلى مبدأ أساسي واحد بسيط لأنهم يفترضون أن البساطة ضرورية لتقرير ما هو صحيح عندما تتعارض المبادئ أو الأسباب الأقل أساسية، يبدو أن هذا الافتراض ما يجعل مذهب الخير جذابًا، فإن مذهب الخير ليس بهذه البساطة التي يفترضونها؛ لأن أتباع المتعة يحسبون كلًا من الملذات والآلام، حيث تختلف المتعة عن غياب الألم، ويختلف الألم عن غياب اللذة؛ لأن الناس أحيانًا لا يشعرون بالمتعة ولا بالألم، وأحيانًا يشعرون بكليهما في وقت واحد، ومع ذلك فقد تم تبني مذهب الخير جزئيًا في العواقبية في علم النفس.

 

كانت بساطة مذهب الخير في العواقبية في علم النفس أيضًا مصدرًا للمعارضة، منذ البداية تم التعامل مع مذهب الخير في النظرية الكلاسيكية بشكل سيء، بأن مذهب الخير يقلل من قيمة الحياة البشرية؛ لأنه يعني أنه لعبة غير متطورة جيدة مثل الشعر الفكري للغاية إذا كانت اللعبة يخلق الكثير من المتعة، حتى لو كانت مذهب المتعة النوعية متماسكة ونوعًا من مذهب الخير فقد لا يبدو معقولاً.

 

يجادل بعض النقاد بأنه ليست كل الملذات ذات قيمة؛ لأنه على سبيل المثال لا توجد قيمة في الملذات التي يحصل عليها الشخص المسيطر من الإساءة للشخص المقابل أو التي يحصل عليها المدمن من المخدرات، في حين أن المعارضين الآخرين يعترضون على ذلك ليس فقط الملذات قيمة في جوهرها؛ لأن الأشياء الأخرى لها قيمة بغض النظر عما إذا كانت تؤدي إلى المتعة أو تجنب الألم.

 

يعتمد الموقف ذو الصلة على الادعاء بأن ما هو جيد هو إشباع الحاجة أو تحقيق التفضيلات، والشيء السيئ هو إحباط الأهداف أو التفضيلات، ما هو مرغوب فيه أو مفضل عادة ليس إحساسًا بل هو بالأحرى حالة من الأمور، مثل وجود صديق أو تحقيق هدف، فإذا كان الشخص يرغب أو يفضل أن يكون لديه أصدقاء حقيقيين وإنجازات حقيقية ولا ينخدع، فإن ربط هذا الشخص بآلة التجربة لا يحتاج إلى زيادة إشباع الحاجة.

 

يمكن أن يدعي علماء النفس الذين يتبنون نظرية القيمة هذه أن على الفاعل أخلاقيا أن يقوم بفعل ما إذا  كان هذا الفعل يزيد من إشباع الحاجة أو تحقيق التفضيل أي الدرجة التي يحقق بها الفعل ما هو مرغوب فيه أو مفضل، ما يزيد من إشباع الحاجة أو تحقيق التفضيل لا يحتاج إلى تعظيم إحساس المتعة عندما لا يكون ما هو مرغوب فيه أو مفضلًا إحساسًا بالمتعة، عادة ما يوصف هذا الموقف بأنه تفضيل الخير في العواقبية في علم النفس.

 

ينكر العديد من العواقبيين أنه يمكن اختزال جميع القيم إلى أي أساس فردي، مثل المتعة أو الرغبة في الرضا لذلك يتبنون بدلاً من ذلك نظرية القيمة التعددية، حيث تأخذ العواقبية في علم النفس المثالية على سبيل المثال في الاعتبار قيم الجمال والحقيقة أو المعرفة بالإضافة إلى المتعة، حيث يضيف العواقبيين الآخرين القيم الجوهرية للصداقة أو الحب والحرية أو القدرة والعدالة أو الإنصاف والحياة والفضيلة وما إلى ذلك.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى