العلوم التربويةعلم النفس

مبادئ وتاريخ الوعي الزمني في علم النفس

على الرغم من أن أنصار جميع المناهج الخاصة بالوعي الزمني يحاولون فهم تجربتنا في الظواهر الممتدة مؤقتًا، إلا أن هناك اختلافات حول كيفية تفسير هذه التجربة بدقة، وحول العديد من الأمور ذات الصلة، وهذا يتضح من خلال مبادئ وتاريخ الوعي الزمني في علم النفس.

 

مبادئ الوعي الزمني في علم النفس

 

أحد الانقسامات المهمة في الوعي الزمني في علم النفس هو بين أولئك الذين يعتقدون أن الظواهر الممتدة مؤقتًا تظهر بالفعل في تجربتنا المباشرة، وأولئك الذين ينكرون ذلك، وذلك ليتم وضع مبادئ الوعي الزمني في علم النفس التي تتمثل من خلال ما يلي:

 

مبدأ الواقعية الظاهرية الزمانية

 

في الواقعية الظاهرية الزمنية كمبدأ للوعي الزمني يمكن معرفة أو إدراك التغيير والخلافة والمثابرة بشكل مباشر.

 

مبدأ الظواهر الزمانية المضادة للواقعية

 

في الظواهر الزمانية المضادة للواقعية كمبدأ للوعي الزمني لا يمكن معرفة أو إدراك التغيير والخلافة والمثابرة بشكل مباشر.

 

مبدأ النماذج الممتدة والنماذج التراجعية

 

يعتبر مبدأ النماذج الممتدة والنماذج التراجعية للوعي الزمني هما الشكلان الأساسيان لواقعية تيارات الوعي في علم النفس، ويمكن لمؤيدي النموذج السينمائي الاشتراك في الواقعية، لكن معظمهم لا يفعل ذلك، إن المهمة التي تواجه مناهضي الواقعية في الوعي الزمني هي أسهل من الاثنين، على عكس نظرائهم الواقعيين من علماء النفس، فهم ليسوا ملزمين بتقديم تفسير واضح لكيفية إمكانية وعينا لاحتضان الظواهر الممتدة مؤقتًا.

 

لكن مهمتهم هي الأصعب من ناحية أخرى، حيث إن اللاواقعيين ملزمين بإنقاذ الظواهر الزمنية؛ فهم بحاجة إلى تقديم تفسير موثوق به لسبب ما يبدو من الطبيعي أن نقول إننا ندرك الحركة والتغير، بينما في الواقع الفعلي لا نفعل شيئًا من هذا القبيل، فبالنسبة للواقعيين من المهم التمييز بين تجربة الخلافة ومجرد تعاقب التجارب.

 

تتضمن تجربة الخلافة انتشارًا زمنيًا للمحتويات يتم تقديمها معًا في الوعي الزمني، وإن كان ذلك في شكل تعاقب مدرك وليس في وقت واحد، ومن ثم يتفق كل من المنظرين التوسعي والمتراجع على أنه يمكن فهم الانتشار الزمني للمحتويات كوحدة واحدة.

 

مبدأ الوحدة غير المزمنة

 

في مبدأ الوحدة غير المزمنة للوعي الزمني يمكن تجربة المحتويات المتزامنة معًا، ولكن يمكن أيضًا تجربة المحتويات التي تبدو متتالية على الأقل على فترات زمنية قصيرة، فالمحتويات التي يتم فهمها كوحدة بهذه الطريقة تنتمي إلى حاضر واحد خادع.

 

هذا ضروري لاستيعاب العروض الخادعة المتعمدة على الرغم من أنه على المستوى الظاهرة يبدو أنها تمتلك امتدادًا زمنيًا، إلا أنها في الواقع تقع في حلقات من التجربة تكون مؤقتة بشكل موضوعي، على النقيض من ذلك يرى المنظرين من علماء النفس التوسعي أن الهدايا الخادعة تمتد لمسافة قصيرة خلال وقت الساعة العادي بالطريقة التي تبدو عليها تمامًا.

 

تاريخ الوعي الزمني في علم النفس

 

إن حصر التجربة المباشرة في الحاضر اللحظي له تاريخ طويل ومميز في تاريخ الوعي الزمني في علم النفس، ففي مقدمة محاضرات بعض علماء النفس حول وعي الزمن الداخلي، يعتبر تحليل الوعي بالوقت هو عبء قديم لعلم النفس الوصفي ونظرية المعرفة، كان أول وقت تم استشعار بعمق الصعوبات الهائلة الكامنة في هذا التحليل، ودفعت العديد إلى تبني موقف يوحي بشدة على الأقل بالمفهوم السينمائي والاشتراك في عقيدة الحاضر، أي أنه رأى أن ما هو موجود فقط هو الحقيقي.

 

ما هو واضح ومعروف الآن هو أنه لا شيء سيحدث أو ماضي، كما أنه لا يُقال بشكل صحيح فهناك ثلاث مرات ماضي حاضر ومقبل، ولكن ربما يمكن أن يقال بشكل صحيح هناك ثلاث مرات حاضر للأشياء في الماضي، وحاضر للأشياء حاضر، وحاضر للأشياء مستقبل؛ لأن هؤلاء الثلاثة موجودين بشكل ما، لكن في أي مكان آخر لا يتم رؤيتهم، الحاضر من الماضي والذاكرة وحاضر الأشياء والبصر والحاضر من الأشياء في المستقبل والتوقع.

 

نظرًا لأنه بالنسبة لعلماء النفس كان من الواضح أيضًا أن الحاضر يجب أن يكون تمامًا بدون مدة، وأن إدراكنا يقتصر على ما هو موجود، ويمكن رؤيته فقط حيث يتم توجيهنا بسرعة إلى استنتاج من خلال تاريخ الوعي الزمني في علم النفس مفاده أننا لا نستطيع أن ندرك أو نختبر إلا ما هو موجود في الحاضر اللحظي.

 

إذا كان وعينا محصورًا في الوقت الحاضر فكيف لنا أن نعرف قدر ما نعرفه عن مدة الأحداث أو العمليات التي نعيشها؟ يعمل حل هذه المشكلة على تحويل الطريقة التي يمكن أن تتفاعل بها الذاكرة والتوقع؛ ولأغراض التوضيح يتصور الفرد نفسه على وشك تلاوة المزمور المألوف، قبل الشروع في الكلام وضعت أمامه جميع المحادثات في شكل توقعات تتعلق بما سيقوله، عندما يتم قراءة بعض الفقرات بشكل جزئي خلال أدائه، يتم نقل القراءة من التوقع إلى الذاكرة، بينما يستمر الفرد في التحدث، يستمر هذا النقل حتى يمر المزمور كله في الذاكرة، وهكذا تنقسم حياة هذا الشخص بين ذاكرته حول ما كرره، وتوقع ما هو على وشك تكراره.

 

نظرًا لأننا نمتلك بوضوح مفاهيم المثابرة والخلافة وما شابه ذلك، يتوقع المرء أن الفلاسفة وعلماء النفس الذين يعتقدون أن مفاهيمنا الأساسية تستمد محتواها من محتوى تجربتنا المباشرة، حيث أن بعض الفلاسفة وعلماء النفس سوف يميلون في اتجاه الواقعية، وبصفة عامة وإن كان ذلك مع بعض التعقيدات فهذا ما نجده من خلال تاريخ الوعي الزمني في علم النفس.

 

من الواضح لأي شخص يراقب ما يمر في عقله، أن هناك سلسلة من الأفكار التي تنجح باستمرار في فهم بعضها البعض، طالما هو مستيقظ، إن التأمل في هذه المظاهر المتعددة للأفكار الواحدة تلو الأخرى في أذهاننا، هو ما يمدنا بفكرة الخلافة والمسافة بين أي جزء من تلك الخلافة، أو بين ظهور أي فكرتين في أذهاننا، هو ما نحن عليه.

 

كما هو الحال فإن استيراد هذا المقطع ليس واضحًا تمامًا؛ لأنه ليس من الواضح تمامًا ما يعنيه علم النفس عندما يتحدث عن تأملنا في تعاقب الأفكار أي الخبرات، إذا كان الانعكاس يعني ببساطة الاستبطان أي توجيه انتباهنا، وتركيز وعينا الاستبطاني فإن خلافة الوعي الزمني هي شيء ندركه بشكل مباشر، وإذا كان التفكير يعني التفكير في بمعنى العقل، فلا يوجد مثل هذا المعنى الضمني.

 

بالتالي يتم تعرّيف الوعي نفسه بأنه إدراك ما يمر في عقل الإنسان خاصة إذا استطعنا ملاحظة ومن ثم إدراك التعاقب في أذهاننا، فإننا بالتأكيد ندرك ذلك أيضًا، ومنها تبدو حجة الاشتراك في الواقعية قوية، ويمكن أيضًا العثور على ملاحظات على طول خطوط متشابهة جدًا، ومنها لا يمكن للوقت أن يظهر للعقل، سواء بمفرده أو مع كائن ثابت غير قابل للتغيير، ولكن يتم اكتشافه دائمًا من خلال بعض التعاقب الملحوظ للأشياء القابلة للتغيير.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى