العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي.
  • أصول الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي.
  • الآثار المترتبة على الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي.

مفهوم الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي:

 

الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي هي معتقدات عامة حول الخصائص التي ترتبط بأعضاء مجموعة اجتماعية خاصة، في عام 1922 روج الصحفي والتر ليبمان لأول مرة لمصطلح الأفكار أو الصورة النمطية، والذي وصفه بأنه الصورة التي يحملها الناس في رؤوسهم لما تبدو عليه المجموعة الاجتماعية.

 

قام الباحثين في علم النفس الاجتماعي الأوائل بفحص محتوى الأفكار النمطية الاجتماعية من خلال مطالبة الناس بالإشارة إلى السمات النفسية التي يربطونها بمختلف المجموعات العرقية والقومية، حيث أشار هذا البحث إلى وجود قدر كبير من الإجماع في صورة الجمهور لهذه الفئات الاجتماعية، مع اتفاق قوي بشكل عام حول الخصائص المميزة لكل مجموعة، كما كان هناك ميل لهذه الصور في رؤوسنا لاحتواء خصائص سلبية أكثر من الإيجابية.

 

أصول الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي:

 

تظهر الأبحاث النفسية الحديثة في علم النفس الاجتماعي أن الأفكار النمطية تميل إلى التجمع حول موضوعين عريضين، موضوع واحد يتعلق بالكفاءة يتمثل في هل أعضاء المجموعة أذكياء وناجحين، والموضوع الثاني يتعلق بالدفء ويتمثل في هل أعضاء المجموعة محبوبين وودودين وغير مهددين؟ ربما ليس من المستغرب أن يميل أعضاء المجموعة الاجتماعية المهيمنة الأغلبية إلى اعتبار مجموعتهم مؤهلة ودافئة.

 

يُنظر إلى العديد من المجموعات الأخرى على أنها مزيج من الأفكار النمطية المتناقضة، حيث أن بعض المجموعات مثل النساء وكبار السن يُنظر إليها عادةً على أنها دافئة تمامًا ولكنها تفتقر إلى الكفاءة، في حين أن المجموعات الأخرى تميل إلى أن ينظر إليها من قبل مجموعة الأغلبية على أنها مختصة تمامًا ولكنها تفتقر إلى الدفء، ويُنظر إلى مجموعات قليلة نسبيًا مثل الأشخاص ذوي السلوك السلبي والمعادي للمجتمع، على أنها تفتقر إلى كلا البعدين أي الكفاءة والدفء.

 

درست الكثير من الأبحاث النفسية في علم النفس الاجتماعي في العقود الأخيرة العمليات المعرفية الكامنة وراء الأفكار النمطية، من هذا المنظور تخدم الأفكار النمطية وظيفة المعرفة، وتنظيم وهيكلة فهم المرء للبيئة الاجتماعية، ويؤكد منظور الإدراك الاجتماعي أن الأفكار النمطية تنشأ من العملية اليومية العادية للعمليات العقلية الأساسية مثل الانتباه والذاكرة والاستدلال.

 

في الحياة اليومية من المحتمل أن يتعرض الشخص لمعلومات حول أعضاء المجموعات الاجتماعية المختلفة بطرق متنوعة، قد يراهم المرء على التلفاز، أو يسمع أصدقاء يتحدثون عنهم، أو يقابلهم بالفعل شخصيًا، ويؤكد منظور الإدراك الاجتماعي أن الأفكار النمطية التي يشكلها الشخص سيتم تحديدها من خلال جوانب هذا العرض من المعلومات التي يهتم بها ويتذكرها.

 

بشكل أساسي هناك عملية تعلم أساسية تشارك في تكوين الأفكار النمطية، ولكن هذه العملية قد لا تكون بالضرورة موضوعية وغير متحيزة، في الواقع فإن السؤال المهم الذي لم تتم معالجته بالكامل بعد هو إلى أي مدى تؤدي عمليات التعلم اليومية إلى أفكار نمطية دقيقة بشكل معقول.

 

بالتأكيد يبدو أنه من غير المحتمل بشكل حدسي أن يشكل المرء أفكار نمطية غير دقيقة إلى حد بعيد، وحتى لو فعل ذلك فلا يزال من غير الواضح كيف يمكنه الحفاظ عليها في مواجهة عدم التأكيد المستمر، ومع ذلك تشير أبحاث الإدراك الاجتماعي إلى أنه من الممكن بالفعل أن يكون الناس متحيزين بشكل منهجي فيما يعرفونه عن المجموعات الاجتماعية.

 

غالبًا ما يمتلك الأشخاص قاعدة بيانات ذهنية شاملة تحتوي على أدلة تدعم الدقة الواضحة لأفكارهم النمطية، ولكن هذا الدليل الذي يبدو مقنعًا قد يكون خادعًا إلى حد كبير، ولكي يتمكن الأشخاص من تكوين صور دقيقة لمجموعة اجتماعية، سيحتاجون إلى التعرض لعينات تمثيلية لأعضاء المجموعة، ومع ذلك قد يكون من الصعب الحصول على عينات تمثيلية خاصة بالنسبة للمجموعات التي يتم مواجهتها شخصيًا بشكل أقل تكرارًا إذا كانت وسائل الإعلام والقيل والقال، والأشكال الأخرى للخطاب العام تركز بشكل انتقائي على الجوانب الأكثر سلبية لسلوك المجموعة الاجتماعية.

 

حتى إذا توفرت عينة تمثيلية من السلوك الإنساني فسيظل يتعين على الأشخاص أن يكونوا حساسين بنفس القدر لجميع أنواع المعلومات المقدمة حتى تكون صورتهم الذهنية للمجموعة دقيقة بشكل موضوعي، وتشير الأبحاث النفسية إلى أنه مرة أخرى، هناك ميل لإيلاء اهتمام أكبر للمعلومات السلبية، خاصة عندما تكون مرتبطة بمجموعة اجتماعية مميزة مثل مجموعة الأقلية.

 

عندما يبدأ الناس بتوقعات واضحة حول شكل المجموعة، فقد يكونون متحيزين فيما يرونه ويتذكرونه في المعلومات التي يتم مواجهتها لاحقًا حول المجموعة. على الرغم من أنه سؤال مفتوح يتمثل في ما مدى دقة معظم الأفكار النمطية الاجتماعية؟

 

الآثار المترتبة على الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي:

 

تلعب الأفكار النمطية دورًا مهمًا في كيفية إدراك الناس وتشكيل انطباعات من خلال الشخص عن الآخرين، حيث أنه بمجرد تصنيف الفرد كعضو في فريق أو مجموعة معينة، يمكن الحكم عليه من حيث التوقعات المستندة إلى المجموعة، في غياب تأكيد واضح يمكن بسهولة أن يُنظر إلى الشخص على أنه عضو نموذجي في تلك المجموعة، ويمكن استبداله بأعضاء المجموعة الآخرين.

 

على عكس هذه الانطباعات القائمة على الفئة والقيم، يمكن للمدركين في علم النفس الاجتماعي بدلاً من ذلك الحكم على الأفراد على أساس السمات الشخصية وتفردهم، والتي قد يكون بعضها نموذجيًا لمجموعتهم الخاصة بهم، لكن الكثير منها ليس كذلك.

 

عملية التفرد هذه في المجموعات في علم النفس الاجتماعي على الرغم من الهروب من مخاطر الكتابة المجسمة غير الدقيقة أو المبالغ فيها، إلا أنها تتطلب استثمارًا أكبر بكثير للوقت والطاقة، وللتعرف على السمات الشخصية للفرد بدلاً من مجرد افتراض أنه يمتلك سمات جماعية نموذجية، يتطلب اتصالاً مكثفًا إلى حد ما وتقييمات غير منحازة للفرد الذي يتم مواجهته.

 

بالنظر إلى هذه المطالب غالبًا ما تكون الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي هي العملية الافتراضية التي توجه التصور الاجتماعي عندما لا تكون الحاجة أو الرغبة في الحصول على انطباعات دقيقة أمرًا ملحًا بشكل خاص.

 

قد تكون الأفكار النمطية في علم النفس الاجتماعي أيضًا ذاتية الاستمرارية بمعنى أن الأشخاص الذين يحملون أفكار نمطية قوية قد يتصرفون بطرق تؤدي إلى تأكيد معتقداتهم، وقد يشكل الناس أفكاراً نمطية حول جميع أنواع الفئات الاجتماعية لكن الكثير من تركيز البحث النفسي الاجتماعي في المنهج التجريبي كان على الأفكار والصور النمطية حول المجموعات المحددة بالسمات الديموغرافية الأساسية مثل العرق أو الجنس أو العمر.

 

علماء النفس الاجتماعي ليسوا الوحيدين الذين لاحظوا هذه الروابط بين الأفكار النمطية والتمييز، حيث أنه خلال القرن العشرين وصل عامة الناس أيضًا إلى ربط الأفكار النمطية لهذه المجموعات بالظلم الاجتماعي مما أدى إلى رؤية مشتركة مفادها أن التنميط غير مناسب وغير مقبول، نتيجة لذلك غالبًا ما يتنصل الناس من الأفكار النمطية ولكن كما لوحظ فإن هذا الرفض الشخصي للصور والأفكار النمطية لا يوفر أي ضمان بتجنب تفعيلها وتأثيرها.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى