إرشاد مهنيالعلوم التربوية

مفهوم الإرشاد المهني والهدف من نشأته

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم الإرشاد المهني.
  • تعريف دونالد سوبر للإرشاد المهني.
  • الهدف نشأة الإرشاد المهني.

هناك العديد من الأفراد لا تناسبهم وظائفهم، وهناك العديد من الأفراد لديهم مشكلة في البطالة وعدم وجود الوظيفة التي يستقلّون بها، وهذا بسبب عدم توافق تخصص الفرد وتوافق إمكانياته مع العمل المتواجد في السوق المهني.

مفهوم الإرشاد المهني:

الإرشاد المهني: يقصد به مجموعة من المساعدات والنصائح المختلفة التي تختص بالمجال المهني للفرد، ويتم هذا الإرشاد المهني من خلال تقديم المساعدة الفردية والجماعية من قبل المرشد المهني للأفراد الذين يحتاجونها ويكون لديهم مشكلة في حياتهم المهنية، مثل صعوبة في اتخاذ القرار المهني وصعوبة في الاختيار المهني وصعوبة في التكيُّف مع العمل وغيرها، بحيث يكون الهدف من هذا الإرشاد المهني، هو نمو الفرد في حياته المهنية وتحقيق أفضل المستويات من النجاح في المستقبل المهني.

تعريف دونالد سوبر للإرشاد المهني:

“دونالاد سوبر (Donlad Super) هو أحد كبار علماء النفس المهني والقياسي” يعرف الإرشاد المهني على أنه عملية تقوم على مساعدة الأفراد على القيام بتطوير أنفسهم، وتكوين صورة متكاملة لأنفسهم بحيث تكون هذه الصورة مناسبة ومناسقة مع العالم المهني، بحيث تكون هذه الصورة واقعية وممكن تحقيقها على الواقع وتكفل للفرد الرضا الكامل عن نفسه وميوله وقدراته وقراراته المهنية.

ويعرّف دونالد سوبر الإرشاد المهني أيضاً على أنه عملية سيكولوجيّة، والتي تنبثق من أسس تصورات الفرد عن نفسه ومدى تحقيق العالم المهني لهذه الصور.

الهدف من نشأة الإرشاد المهني:

  1. مساعدة الفرد على أن يعرف نفسه ومكونات شخصيته، بحيث يتعرف الفرد على ميوله واتجاهاته نحو العالم المهني، ويتعرف على قدراته في العمل بوظيفة دون الأخرى، ويتعرف على درجة الاستعداد المهني الموجود لديه ويستطيع تحقيق تصوراته عن نفسه من خلالها.

  2. مساعدة الفرد على التعرُّف على المهن وعلى الجانب المهني كاملاً، بما فيه احتياجات السوق المهني وأنواع السوق ومتطلبات وشروط المهن المختلفة، بحيث يقدّم الإرشاد المهني أفضل المعلومات الحقيقية عن المهن وما تتطلبه من خبرات ومهارات مهنية معينة للقيام بها.

  3. مساعدة الفرد على القدرة على اتخاذ القرار المهني المناسب له ولاتجاهاته نحو العمل، ومساعدته في الاختيار الأفضل للوظيفة وعدم التأثر بالعوامل الخارجية والداخلية.

  4. مساعدة الفرد على التعرُّف على البيئات المهنية وأهم المعايير التي يقوم عليها العمل، وتعريفه بالمشاكل المهنية التي تلاحق الناجحين وأهمية مواجهتها والتخلص منها وتفاديها في المستقبل المهني.

المصدر
مبادئ التوجيه والإرشاد المهني، سامي محمد ملحم، 2015.التوجيه المهني ونظرياته، جودت عزت عبد الهادي وسعيد حسني العزة، 2014.التوجيه والإرشاد المهني، محمد عبد الحميد الشيخ حمود، 2015.مقدمة في الإرشاد المهني، عبد الله أبو زعيزع، 2010.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى