العلوم التربويةعلم النفس

مفهوم المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي.
  • من هو هدف المفاضلة الاجتماعية ذو الصلة؟
  • الأهداف واختيار أهداف المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي.
  • آثار المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي.
  • أهمية المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي.

مفهوم المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي:

 

تتضمن المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي التفكير في معلومات حول شخص واحد أو أكثر فيما يتعلق بالذات، حيث أنه قد يقارن الناس أنفسهم بأشخاص آخرين لعدة أسباب منها تقييم أنفسهم وللتعلم من الآخرين والشعور بالتحسن حيال وضعهم.

 

ساهم البحث النفسي المبكر في علم النفس الاجتماعي على مستوى الطموح والمجموعات المرجعية في نظرية المفاضلة الاجتماعية ليون فيستنجر والتي اقترحها في عام 1954، حيث جادل فيستنجر بأن البشر لديهم الدافع الجوهري لتقييم آرائهم وقدراتهم ومهاراتهم المتباينة، وقال إنه عندما لا تتوفر معايير موضوعية للتقييم الذاتي، فإنهم يفاضلون أنفسهم بأشخاص آخرين.

 

وفقًا لفرضية التشابه لدى فيستنجر يفضل الناس مفاضلة أنفسهم بالآخرين الذين يشبهونهم أكثر كما أشار إلى أن لدى الناس دافعًا لتحسين أنفسهم وتقديمها نحو الأفضل، مما يؤدي غالبًا إلى مفضالات تصاعدية أو تنازلية ومفضالات مع الآخرين المتفوقين على أنفسهم أو الأكثر حظًا بطريقة ما.

 

ألهمت نظرية المفاضلة الاجتماعية قدرًا كبيرًا من البحث النفسي لكن تاريخ الأدب غير متساوٍ مع ارتفاع النشاط في 1966 و1977، ثم إنتاج أكثر ثباتًا منذ أوائل الثمانينيات، تم تطبيق النظرية بما يتجاوز الآراء والقدرات على العواطف وعلى جميع أنواع السمات الشخصية على سبيل المثال سمات الشخصية.

 

على الرغم من أن فيستنجر كرس الكثير من نظريته للعمليات الشخصية على سبيل المثال اقترح أن الحاجة إلى مفاضلة مماثلة مع الآخرين تؤدي إلى ضغوط نحو التوحيد في الفريق أو الجماعة، حيث ركز باحثو المفاضلة الاجتماعية في الغالب على الأفراد واختيارهم لأهداف المفاضلة في الاختلافات الفردية، وخلال التسعينيات ازداد عدد الدراسات حول ردود أفعال الأفراد على المفاضلة الاجتماعية أيضًا.

 

من هو هدف المفاضلة الاجتماعية ذو الصلة؟

 

كان السؤال الأكثر شيوعًا في أدبيات المفاضلة الاجتماعية هو مع من يختار الناس مقارنة ومفاضلة أنفسهم؟ كانت فرضية التشابه لدى فيستنجر غامضة بشأن ما إذا كان التشابه يتعلق بالبعد المحدد قيد التقييم أو بأبعاد أخرى، على سبيل المثال قد يقارن عازفو الجيتار قدرتهم على العزف مع قدرات الآخرين المتشابهين في قدرتهم على العزف على الجيتار، أو مع الآخرين المتشابهين بطرق أكثر عمومية، مثل نوع الجيتار والموسيقى التي يعزفون عليها الصوتية أو الكهربائية والكلاسيكية، وقد تحدث المقارنات الأكثر إفادة وذات مغزى مع الآخرين المتشابهين في السمات المتعلقة بالبعد قيد التقييم.

 

لقد شهد دليل كبير على أهمية هذه السمات ذات الصلة في مفهوم المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي، ومع ذلك من المحير أن أبعاد التشابه لا يجب أن ترتبط دائمًا بالبعد قيد التقييم حتى تكون ذات صلة، على سبيل المثال غالبًا ما يقارن ويفاضل الناس أنفسهم بالآخرين من نفس الجنس، حتى لو كان بُعد المقارنة لا علاقة له بالجنس.

 

وبالمثل فإن تأثيرات المفاضلات تكون قوية بشكل خاص عندما تكون مع الآخرين المتشابهين، حتى لو كان بُعد التشابه يبدو أنه لا علاقة له ببعد المقارنة على سبيل المثال تكون المقارنات والمفاضلات مع الأصدقاء أكثر فاعلية من المقارنات مع الغرباء.

 

الأهداف واختيار أهداف المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي:

 

ركز قدر كبير من البحث النفسي التجريبي على كيفية توجيه الأهداف لاختيار أهداف المفاضلة الاجتماعية، ففي الثمانينيات من القرن الماضي كان الباحثين في علم النفس الاجتماعي ينظرون بشكل متزايد إلى الفرد ليس كمقيِّم ذاتي غير متحيز بل كشخص يحتاج إلى الشعور بالرضا عن نفسه، حيث جادلت نظرية المقارنة الاجتماعية التنازلية لتوماس ويلز بأن الأشخاص غير السعداء يسعون إلى الشعور بتحسن من خلال مقارنة أنفسهم بالآخرين الأقل حظًا أو الأقل شأناً من أنفسهم.

 

ألهمت هذه النظرية عودة الاهتمام بالمفاضلة الاجتماعية التي لم تنحسر، وشهدت الثمانينيات أيضًا تحولًا نحو البحث الميداني وظهرت أدلة كبيرة على المفاضلات من عينات متنوعة من الأشخاص المعرضين لتهديد نفسي، بشكل عام فإن النظرة التقليدية القائلة بأن دوافع التقييم الذاتي تؤدي إلى مقارنات مع دوافع أخرى مماثلة، ودوافع تحسين الذات تؤدي إلى مفاضلات مع أشخاص أفضل من نفس الشخص، ودوافع التعزيز الذاتي تؤدي إلى مقارنات لأشخاص أتعس وأقل حظ، تفسح المجال للرأي القائل بأن الأهداف المتعددة يمكن أن تخدم هدف المرء حسب سياق المفاضلة.

 

قد يستخدم الأفراد أيضًا استراتيجيات المفاضلة التي لا تتضمن اختيار الهدف مثل تجنب المفاضلات تمامًا أو اختيار أبعاد المفاضلة الخاصة بالفرد بعناية، حتى أن بعض الباحثين جادلوا بأن الناس قد ينشئون أهدافًا وهمية للمفاضلة لخدمة أهدافهم، وهذا الرأي يقلب النظرية الأصلية رأساً على عقب، في حين أن فيستنجر كان ينظر إلى الفرد على أنه يسعى إلى مفاضلات لتأسيس الواقع، فإن هذا الرأي يرى أن الفرد يختلق الواقع لخدمة أهدافه.

 

وجهة نظر أخرى جديدة نسبيًا تتم مشاركتها على نطاق واسع هي أن الأشخاص يجرون مفاضلات بشكل متكرر دون اختيار أهداف المفاضلة بشكل متعمد، ويرى هذا الرأي أن الناس يجرون مفاضلات من خلال مقارنة أنفسهم تلقائيًا نسبيًا مع الآخرين الذين يصادفونهم في حياتهم اليومية.

 

آثار المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي:

 

كان الافتراض التقليدي هو أن المفاضلة الاجتماعية السلبية تجعل الناس يشعرون بالسوء تجاه أنفسهم وأن المفاضلة الإيجابية تجعلهم يشعرون بتحسن، لكن الأبحاث كشفت أن كلا النوعين من المفاضلات يمكن أن يكون مصدر إلهام أو محبط لكل شخص، فما الذي يحدد تأثير المفاضلات؟ يعتبر أحد المتغيرات المهمة هو ما إذا كانت المفاضلة تتضمن بُعدًا مركزيًا لتعريف الفرد لذاته.

 

تشمل العوامل الإضافية التي قد تحدد تأثير المفاضلات معتقدات المرء حول سيطرة المرء على بُعد المفاضلة وما إذا كان المرء سيتحسن أو يزداد سوءً في هذا البعد، حيث أنه قد تكون المفاضلة السلبية خاصة بين شخص وشخص متفوق آخر مصدر إلهام وليس محبطًا، إذا اعتقد المرء أن المرء سيتحسن ويمكنه بلوغ مستوى الهدف التصاعدي الإيجابي، على النقيض من ذلك، قد تكون المفاضلة الإيجابية مع شخص آخر أقل شأناً مخيفة بدلاً من تعزيز الذات إذا كان المرء يخشى أن يتفاقم.

 

أهمية المفاضلة الاجتماعية في علم النفس الاجتماعي:

 

يُعتقد على نطاق واسع أن المفاضلات مع الآخرين هي جانب من جوانب الحياة الاجتماعية في كل مكان دائم الوجود، حيث يُعتقد أيضًا أن المفاضلة الاجتماعية ذات تأثيرات قوية على نتائج مثل رفاهية الناس، ودوافعهم للنجاح المستقبلي، ورضاهم عن ظروفهم الاقتصادية وهوياتهم ذاتها.

 

ومع ذلك عندما يُسأل الناس عن كيفية تقييمهم لأنفسهم وحياتهم فإنهم نادراً ما يذكرون المفاضلة الاجتماعية على الرغم من أن المفاضلات الاجتماعية قد تحدث بشكل أقل تكرارًا مما اعتقد علماء النفس الاجتماعي في البداية، إلا أنه يبدو من الممكن أيضًا أن التقارير الذاتية للمستجيبين يتم تثبيطها بسبب نقص الوعي بأنهم يجرون المفاضلات وبسبب مخاوف الرغبة الاجتماعية.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى