العلوم التربويةعلماء النفس

من هو عالم النفس فيكتور إميل فرانكل؟

اقرأ في هذا المقال
  • حياة فيكتور إميل فرانكل قبل وبعد 1945.
  • مسيرة فيكتور إميل فرانكل العلمية.

فيكتور إميل فرانكل “Viktor Emil Frankl” ولد في عام 26 مارس 1905، طبيب نفساني وأعصاب نمساوي، وناجي من الهولوكوست. وهو أحد مؤسسي Logo Therapy، وهو معلاج نفسي وجودي. في كتابه الشهير “الرجل الذي يجد المعنى”، وصف تجربته كسجين في معسكر اعتقال نازي، مما مكنه من اكتشاف معنى مختلف أشكال الوجود، حتى أشد أشكال الوجود. وأصبح فرانكل هو المحتوى الرئيسي في مجال العلاج النفسي الوجودي وقد جلب إلهامًا كبيرًا لعلماء النفس. اخذته المنية أثر جلطة في القلب في 2 سبتمبر 1997. 

حياة فيكتور إميل فرانكل قبل وبعد 1945:

ولد فرانكل في عائلة يهودية من موظفي الخدمة المدنية في فيينا. ظهر ميله النفسي مبكرًا جدًا. في الامتحان الأخير في المدرسة الثانوية، كتب مقالًا عن علم نفس التفكير الفلسفي. بعد تخرجه من المدرسة عام 1923، درس الطب في جامعة فيينا، وتخصص لاحقًا في علم الأعصاب والطب النفسي، مع التركيز على الاكتئاب والانتحار. تأثر بسيغموند فرويد وألفريد أدلر في سنواته الأولى، رغم انفصله عنهم في المراحل التعليمية اللاحقة.

بعد ثلاث سنوات في معسكر اعتقال النازي، أطلق سراح فرانكل وعاد إلى فيينا، حيث طور وعلم نظريته عن الضيق النفسي. يعتقد فرانكل أن الدافع الأساسي للناس هو السعي وراء معنى الحياة، وهذا الشعور بالمعنى هو الذي يمكّن الناس من التغلب على التجارب المؤلمة.

مسيرة فيكتور إميل فرانكل العلمية:

في عام 1955، حصل على درجة الأستاذية في علم الأعصاب والطب النفسي في جامعة فيينا، وفي عام 1961، أصبح أستاذًا زائرًا في جامعة هارفارد، وجامعة دالاس ميثوديست الجنوبية ، وجامعة دوكين في بيتسبرغ عام 1972. قام بالتدريس والمحاضرات في جميع أنحاء العالم وحصل على 29 درجة الدكتوراه الفخرية. أصدر 39 كتاباً تُرجمت إلى أكثر من 40 لغة.

من عام 1928 إلى عام 1930، كان طالبًا في كلية الطب، لكنه أنشأ عددًا من المراكز لتقديم خدمات استشارية للشباب للتعامل مع حوادث انتحار الشباب القريبين عند توزيع بطاقة تقرير نهاية العام. رعت مدينة فيينا البرنامج، وهو مجاني للطلاب. استعان فرانكل بعلماء نفس آخرين للانضمام إليه، بما في ذلك شارلوت بويلر وإروين فيكسبيرغ ورودولف دريكورز وهم أناس مشهورين.

في عام 1931، لم ينتحر أي طالب في فيينا. جذب نجاح الخطة انتباه فيلهلم رايش وآخرين، الذين دعوه إلى برلين. بعد حصوله على درجة الماجستير في عام 1930، جمع فرانكل ثروة من الخبرة في مستشفى ستنينهوف للطب النفسي، حيث كان مسؤولاً عن “جناح النساء الانتحاريات”. خلال أربع سنوات (1933-1937) عالج ما لا يقل عن 3000 مريض سنويًا. في عام 1937، بدأ عمله الخاص، ولكن مع ضم النمسا، كانت قدرته على علاج المرضى محدودة.

في عام 1940، انضم إلى مستشفى روتشيلد في فيينا كرئيس لقسم طب الأعصاب. هذا هو المستشفى الوحيد في فيينا الذي لا يزال يقبل اليهود. قبل ترحيله إلى معسكر اعتقال ، ساعد بعض المرضى على تجنب برنامج القتل الرحيم النازي للأشخاص ذوي الإعاقات الذهنية. بعد الحرب، أصبح رئيسًا لقسم الأعصاب في مستشفى فيينا العام وأنشأ عيادة خاصة في منزله. عمل بنشاط مع المرضى حتى تقاعده في عام 1970.

في عام 1948، حصل فرانكل على درجة الدكتوراه من جامعة فيينا. أطروحته “اللاوعي الله” هي دراسة العلاقة بين علم النفس والدين. في ذلك، دعا فرانكل إلى حوار سقراطي أو “نقاش حول اكتشاف الذات” مع العملاء للتواصل مع “إدراكهم” أو اللاوعي.

في عام 1955، شغل فرانكل منصب أستاذ علم الأعصاب والطب النفسي في جامعة فيينا وحاضر في جامعة هارفارد (1961) وجامعة ساذرن ميثوديست في دالاس (1966) وجامعة دوكين في بيتسبرغ (1972) كأستاذ زائر.

المصدر
تاريخ علم النفس الحديث بين العالمية والعربية، الاستاذ الدكتور اسماعيل الفقياصول علم النفس، الاستاذ الدكتور محمد شحاته ربيعأصول علم النفس، الدكتور أحمد عزت راجحنظريات التعلم، الدكتور عماد عبد الرحيم الزغول

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى