العلوم التربويةعلم النفس

وهم الشفافية والارتباط الوهمي في علم النفس

اقرأ في هذا المقال
  • وهم الشفافية في علم النفس.
  • دراسات وهم الشفافية في علم النفس.
  • الارتباط الوهمي في علم النفس.
  • الارتباطات الوهمية القائمة على التوقع.
  • نظريات الارتباط الوهمي في علم النفس.

وهم الشفافية في علم النفس:

 

هناك أوقات يرغب فيها الناس في إخفاء أفكارهم ومشاعرهم وعواطفهم عن الآخرين، مشاعر الاشمئزاز من دخول بغيض يتم تقديمه في حفل عشاء، أو القلق من إلقاء خطاب عام، أو عدم الارتياح الناجم عن قول كذبة كلها حالات داخلية قد يرغب الناس لمجموعة متنوعة من الأسباب في الحفاظ على الخصوصية بها.

 

إلى أي مدى يمكن للناس إخفاء حالاتهم الداخلية، وإلى أي مدى يعتقدون أنهم يستطيعون فعل ذلك جيدًا؟ يشير علم النفس إلى أن الناس غالبًا ما يكونون أفضل في إخفاء حالاتهم الداخلية أكثر مما يعتقدون، وأن الناس يميلون إلى المبالغة في تقدير مدى تسرب أفكارهم ومشاعرهم وعواطفهم وظهورها للآخرين.

 

يُعرف هذا الاتجاه بوهم الشفافية؛ لأنه يبدو أن الناس يتوهمون أن الآخرين يمكنهم الرؤية من خلالهم بشكل صحيح أكثر مما هو عليه الحال في الواقع، حيث أن وهم الشفافية مشابه للمأزق الذي تم تصويره في الحكاية الكلاسيكية لإدغار آلان بو في تلك القصة التي تعتقد شخصية بو خطأً أن بعض ضباط الشرطة يمكن أن يشعروا بالذنب والقلق بشأن جريمة ارتكبها، وهو خوف يفوقه في النهاية ويجعله يستسلم دون داعٍ.

 

دراسات وهم الشفافية في علم النفس:

 

قام علماء النفس بفحص وهم الشفافية في مجموعة متنوعة من الدراسات المختلفة، ففي إحدى التجارب، على سبيل المثال وُضِع المشاركين في البحث في موقف كان نسخة معتدلة من قصة بو، أي أنه طُلب منهم إخبار الجمهور بعدد من العبارات الصحيحة والخاطئة ثم توقع النجاح الذي يمكن للجمهور من خلاله اكتشاف أكاذيبهم.

 

حيث اعتقد المشاركين في تلك الدراسة أنهم قد سربوا إشارات لخداعهم أكثر مما فعلوا بالفعل، مما جعلهم يبالغون في تقدير الدرجة التي يمكن للجمهور من خلالها اكتشاف أكاذيبهم، على الرغم من أن المراقبين يمكنهم أحيانًا معرفة متى يكذب الناس، إلا أن معظم الناس كذابون أفضل مما يدركون.

 

في تجربة أخرى طُلِب من المشاركين الحفاظ على وجههم مستقيماً بينما شاهدهم أحد المراقبين وهم يحتسون عددًا من المشروبات المختلفة، أحدها كان له طعم بغيض للغاية، عندما تذوّق المشاركين المشروب غير المرغوب فيه، شعروا كما لو أن اشمئزازهم مكتوب على وجوههم، على الرغم من بذلهم قصارى جهدهم لإخفائه، وبالتالي سيتمكن المراقبين من تحديد المشروب غير المرغوب فيه بناءً على تفاعلاتهم.

 

أظهرت تجارب أخرى وهم الشفافية في عدد من المجالات الأخرى، ففي إحدى الدراسات اعتقد الأفراد الذين شاركوا في مفاوضات أن تفضيلاتهم الخاصة أي القضايا التي يقدرونها بشكل كبير وأي منها أقل أهمية بالنسبة لهم كانت أكثر وضوحًا لنظرائهم في المفاوضات مما كان عليه الحال في الواقع.

 

في دراسة أخرى اعتقد المشاركين في البحث الذين ألقوا خطبًا خارج عن الزمن أمام كاميرا فيديو أن عصبيتهم كانت ملحوظة أكثر مما كانت عليه في الواقع، وفي دراسة أخرى قام المشاركون الذين ارتكبوا جريمة صورية، على سبيل المثال التظاهر بسرقة بعض المال، بالمبالغة في تقدير مدى قدرة المحقق على اكتشاف ذنبهم.

 

على الرغم من أن كل هذه الدراسات المختلفة تختلف عن بعضها البعض من نواحٍ عديدة، إلا أن النتيجة الأساسية هي نفسها في كل منها يشعر الناس كما لو أن أحاسيسهم الداخلية تتسرب منهم أكثر مما يفعلون بالفعل، أي أن الناس ببساطة ليسوا شفافين كما يعتقدون.

 

الارتباط الوهمي في علم النفس:

 

يحدث الارتباط الوهمي عندما يدرك الشخص علاقة بين متغيرين غير مرتبطين في الواقع، في الدراسة الأولى لإثبات هذه الظاهرة، عُرِض على المشاركين أزواج من الكلمات من قائمتين من المحفزات، تم إقران كل كلمة من القائمة الأولى بعدد متساوٍ من المرات مع كل كلمة من القائمة الثانية.

 

في وقت لاحق عندما طُلِب من المشاركين تقدير عدد المرات التي تم فيها إقران الكلمات من كل من القائمتين معًا، فقد بالغوا باستمرار في تقدير عدد الأزواج التي حدثت بين أزواج من الكلمات التي اختلفت بصريًا عن الأخرى أي كلمات طويلة بشكل غير عادي، وأزواج من الكلمات التي تشترك في بعض الارتباط الدلالي، على سبيل المثال الأسد والنمر، وهكذا على الرغم من أن جميع الأزواج تحدث في كثير من الأحيان بشكل متساوٍ، فقد أعطى الناس تقديرات تردد أعلى لأنواع معينة من أزواج الكلمات.

 

أهمية هذا التحيز لعلم النفس الاجتماعي تتعلق بدوره في التنميط، حيث أنه تاريخيًا كان يُعتقد أن الصور النمطية ناتجة عن أنواع شخصية معيبة أو أنها تستند إلى التعميم المفرط لبعض نواة الحقيقة الموجودة في العالم، حيث قدمت دراسات الارتباط الخادعة أساسًا آخر للقوالب النمطية من خلال اقتراح أن الناس قد يشكلون صورة نمطية عن مجموعة ما ببساطة كمنتج ثانوي للطريقة التي تعالج بها عقولهم المعلومات حول العالم.

 

الارتباطات الوهمية القائمة على التوقع:

 

الارتباطات الوهمية القائمة على التوقع هي تصورات خاطئة للعلاقات بسبب توقعات الناس الموجودة مسبقًا، حيث أنها توفر تفسيرًا لكيفية استمرار الصور النمطية بناءً على اعتقاد الفرد الموجود مسبقًا حول المجموعة، وغالبًا ما تتم دراستها باستخدام تقنيات مماثلة لتلك الموجودة في أبحاث الارتباط الوهمية القائمة على التميز.

 

في إحدى التجارب قرأ المشاركون جملًا تصف الأشخاص ذوي المهن المختلفة، حيث وصفت كل جملة شخصًا بكلمة سمة كانت نمطية عن المهنة، على سبيل المثال طبيب مفيد أو نادلة مشغولة، أو بشكل محايد، ومنها تم إقران جميع الصفات مع جميع المهن بعدد متساوٍ من المرات، وبعدها عندما طُلب من المشاركين تقدير عدد المرات التي حدث فيها كل اقتران، فقد بالغوا باستمرار في تقدير عدد المرات التي تم فيها إقران السمات النمطية مع المهن المقابلة لها.

 

حيث يُعرف التأثير بما سبق بالارتباط الوهمي القائم على التوقع؛ لأن التوقعات النمطية للناس حول مهن معينة تقودهم إلى إدراك علاقة لا وجود لها في الواقع.

 

نظريات الارتباط الوهمي في علم النفس:

 

تم تقديم نظريات بديلة لشرح سبب حدوث الارتباطات الوهمية في علم النفس، حيث يقترح أحد البدائل أن المشاركين في البحث لديهم الدافع لفهم المعلومات التي يتلقونها أثناء الدراسة؛ نظرًا لأن المشاركين يتلقون معلومات حول أفراد من مجموعتين مختلفتين، فقد يفترض المشاركين أنه يجب وجود بعض الاختلاف بين المجموعات، حيث أن محاولات المشاركين للتمييز بين المجموعتين تنتج تقييمات مختلفة.

 

تقترح نظرية أخرى أن الارتباطات الوهمية ترجع إلى فقدان المعلومات، حيث لا يستطيع المشاركين تذكر جميع المعلومات المقدمة عن المجموعات، ومع ذلك نظرًا لأنهم يعرفون المزيد من المعلومات حول المجموعة الأكبر، فإنهم يتذكرون المزيد من المعلومات حول هذه المجموعة عندما يُطلب منهم إجراء تقييم عنها لاحقًا، ونظرًا لأنهم يتذكرون المزيد من المعلومات حول المجموعة الأكبر وأن غالبية المعلومات التي يتذكرونها إيجابية، فإن المشاركين يقيّمون المجموعات الأكبر بشكل أفضل.

 

المصدر
مبادئ علم النفس الحيوي، محمد أحمد يوسف.الإنسان وعلم النفس، د.عبد الستار ابراهيم.علم النفس العام، هاني يحيى نصري.علم النفس، محمد حسن غانم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى