العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي الطليعة الثورية؟

اقرأ في هذا المقال
  • أسس الطليعة الثورية
  • الحزب الطليعي السياسي

في نسق نظرية النضال الثوري اللينيني فإن الطليعية، تعتبر استراتيجية تقوم بواسطتها أكثر فروع البروليتاريا أو الطبقة العاملة، التي يتم وصفها بأنها طليعة ثورية بتكوين منظمات؛ حتى يتم استقطاب قطاعات أكبر من الطبقة العاملة نحو السياسة الثورية، حيث تكون بمثابة مظاهر للسلطة السياسية البروليتارية ضد البرجوازية.

أسس الطليعة الثورية:

قام فلاديمير لينين بتعميم الطليعة السياسية، كما تصورها كارل كاوتسكي، حيث شرح أفكاره بالتفصيل في أحد أعماله السابقة “ما العمل؟”، حيث جادل لينين بأن تعقيد الماركسية وعداء المؤسسة، (الدولة الاستبدادية وشبه الإقطاعية في الإمبراطورية الروسية)، يتطلبان مجموعة متماسكة من الأفراد تم سحبها من طليعة الطبقة العاملة؛ لحماية الإيديولوجية الثورية في ظل الظروف الخاصة التي قدمها القيصر. بينما كان لينين يتمنى تنظيماً ثورياً شبيهاً بالحزب الاشتراكي الديمقراطي المعاصر لألمانيا، الذي كان منفتحاً للجمهور وأكثر ديمقراطية في التنظيم، فإن الأوتوقراطية الروسية حالت دون ذلك.


يجادل اللينينيون بأن حزب لينين الطليعي المثالي، سيكون حزباً تكون العضوية فيه مفتوحة تماماً: “أعضاء الحزب هم الذين يقبلون مبادئ برنامج الحزب، ويقدمون للحزب كل الدعم الممكن”. يمكن لهذا الحزب من الناحية النظرية أن يكون شفافاً تماماً: “الساحة السياسية بأكملها مفتوحة للرأي العام كما هي مسرح للجمهور”.


إن الحزب الذي من المفترض أن يطبق الديمقراطية إلى درجة، أن السيطرة العامة التي تمارس على كل عمل، يقوم به رجل الحزب في المجال السياسي تخلق آلية تشغيل آلية تنتج، ما يسمى في علم الأحياء والبقاء للأصلح. سيكون هذا الحزب مفتوحاً تماماً أمام أعين الجمهور أثناء قيامه بعمله، الذي سيتألف أساساً من تثقيف البروليتاريا لإزالة الوعي الزائف، الذي غرس فيهم.


كان الحزب الطليعي موجوداً في مرحلته الأولى لسببين: أولاً: ستحمي الماركسية من الفساد الخارجي، من المعتقدات الأخرى بالإضافة إلى تقدم مفاهيمها. ثانياً: من شأنه أن يثقف البروليتاريا في الماركسية؛ من أجل تطهيرهم من وعيهم الفردي الزائف وغرس الوعي الطبقي الثوري فيهم. لذلك مهمتنا ليست نصرة إذلال الثوري إلى مستوى الهواة، لكن رفع الهواة إلى مستوى الثوار.


إذا نجح الحزب في تحقيق هذا الهدف عشية الثورة، فإن كتلة حرجة من سكان الطبقة العاملة، ستكون مستعدة لإحداث تحول في المجتمع. علاوة على ذلك، فإن عدداً كبيراً منهم، أي أكثر أعضائهم تفانياً سينتمون إلى كوادر الحزب بوصفهم ثوريين محترفين، أيضاً سيتم انتخابهم لمناصب قيادية من قبل أعضاء الحزب الجماهيري.هكذا ستشمل المنظمة بسرعة الطبقة العاملة بأكملها.


بمجرد أن اكتسبت البروليتاريا الوعي الطبقي، بالتالي أصبحت مستعدة للثورة ضد الطبقات الحاكمة، فإن حزب الطليعة يخدم غرضاً آخر. سينسق الحزب البروليتاريا من خلال ثورتها، من خلال العمل كمركز قيادة عسكرية من نوع ما.


إن هذه حسب اللينينيين وظيفة حيوية حيث يمكن في بعض الأحيان، سحق الثورات الجماهيرية بسهولة من قبل الجيش المنضبط للطبقات الحاكمة. أيضاً الطلائع ستكون بمثابة قادة للثورة، يتم اختيارهم لمناصبهم عن طريق “الانتقاء الطبيعي الديمقراطي”.


من وجهة نظر لينين بعد الثورة، ستطبق الطبقة العاملة دكتاتورية البروليتاريا لحكم دولة العامل الجديد، خلال المرحلة الأولى من الشيوعية والاشتراكية. هنا يمكن القول أن الطليعة تختفي؛ لأن المجتمع كله يتكون الآن من ثوار.

الحزب الطليعي السياسي:

هو حزب سياسي في طليعة حركة سياسية جماهيرية وثورة، في تطبيق العلوم السياسية تم تنفيذ مفهوم حزب الطليعة المتألف من ثوريين محترفين، لأول مرة من قبل الحزب البلشفي في الثورة الروسية سنة 1917. لقد صاغ لينين أول زعيم للبلاشفة مصطلح حزب الطليعة، حيث جادل أن مثل هذا الحزب ضروري؛ من أجل توفير القيادة العملية والسياسية، التي من شأنها أن تدفع البروليتاريا لتحقيق ثورة شيوعية. من ثم كمفهوم ومصطلح في العلوم السياسية، غالباً ما يرتبط حزب الطليعة باللينينية، ومع ذلك فإن مفاهيم مماثلة (تحت أسماء مختلفة) موجودة أيضاً في الإيديولوجيات الثورية الأخرى.


يرى لينين أن هدف حزب الطليعة، هو إقامة دكتاتورية البروليتاريا قاعدة الطبقة العاملة. إن تحول الطبقة الحاكمة من البرجوازية إلى البروليتاريا، يجعل من الممكن التطور الكامل للاشتراكية. في أوائل القرن العشرين في روسيا، لقد جادل لينين بأن حزب الطليعة، سوف يقود الثورة لإسقاط الحكومة القيصرية الحالية، ونقل سلطة الحكومة إلى الطبقة العاملة.


في كتاب ما العمل؟، تحدث لينين إن حزب الطليعة الثوري الذي تم تجنيده في الغالب من الطبقة العاملة، يجب أن يترأس الحملة السياسية؛ باعتبارها الوسيلة الوحيدة التي يسمح للبروليتاريا أن تنجح في تحقيق الثورة، على عكس الحملة الاقتصادية للنضال النقابي، الذي دعت إليه الأحزاب السياسية الاشتراكية الأخرى، ثم النقابيون اللاسلطويون مثل: كارل ماركس، لقد ميز لينين بين وجهي الثورة الحملة الاقتصادية (الإضرابات العمالية من أجل زيادة الأجور وامتيازات العمل)، التي تميزت بالقيادة التعددية المنتشرة، والحملة السياسية (التغييرات الاشتراكية في المجتمع)، التي تميزت بالقيادة الثورية الحاسمة لحزب الطليعة البلشفي.

الماركسية اللينينية:

أثناء قيامه بمسح الوسط الأوروبي في أواخر تسعينيات القرن ال 19، وجد لينين العديد من المشكلات النظرية مع الماركسية في أواخر القرن التاسع عشر. على عكس ما توقعه كارل ماركس، حيث أصبحت الرأسمالية أقوى في الثلث الأخير من القرن التاسع عشر. في أوروبا الغربية لقد أصبحت الطبقة العاملة أكثر فقراً، بدلاً من أن تصبح أفكرًا تقدمياً سياسياً. بالتالي فإن العمال ونقاباتهم، على الرغم من استمرارهم في النضال؛ من أجل أجور وظروف عمل أفضل، فقد فشلوا في تطوير وعي طبقي ثوري كما تنبأ ماركس.


لتوضيح هذا الوعي السياسي غير المتطور، قال لينين إن تقسيم العمل في المجتمع الرأسمالي البرجوازي، حال دون ظهور الوعي الطبقي البروليتاري؛ بسبب أيام العمل التي تتراوح من 10 إلى 12 ساعة التي عمل فيها العمال في المصانع، بالتالي لم يكن لديهم حان الوقت لتعلم وتطبيق التعقيدات الفلسفية للنظرية الماركسية. أخيراً، في محاولة لإحداث ثورة في روسيا الإمبراطورية القيصرية 1721 – 1917، واجه لينين مشكلة النظام الاستبدادي الذي حظر جميع الأنشطة السياسية تقريباً.


فيما يتعلق بالصراع الطبقي الروسي في كتاب ما العمل؟، ضد الاتجاه الاقتصادي للأحزاب الاشتراكية، الذين اقترحوا أن الطبقة العاملة ستطور وعياً ثورياً من المطالبة بالتحسينات الاقتصادية فقط، قال لينين إن: “تاريخ جميع البلدان يحمل حقيقة أنه من خلال والسلطات الخاصة وحدها، لا يمكن للطبقة العاملة أن تطور سوى وعي نقابي”، وأنه في ظل القيادة الإصلاحية النقابية لم تتمكن الطبقة العاملة، من الانخراط في التمردات المحلية العفوية إلا لتحسين وضعها السياسي داخل النظام الرأسمالي، وقد تطور هذا الوعي الثوري بشكل غير متساو.


مع ذلك، فقد قال لينين المتفائل بقدرة الطبقة العاملة على تطوير وعي طبقي ثوري، إن العنصر المفقود لتصعيد الصراع الطبقي إلى ثورة، هو منظمة سياسية يمكن أن ترتبط بتطرف الطليعة السياسية للطبقة العاملة، التي ستجذب بعد ذلك العديد من العمال من السياسات المتوسطة للقادة الإصلاحيين للنقابات العمالية.


غالباً ما يعتقد أن لينين اعتقد أن حملة الوعي الطبقي، هم المثقفون العاديون الذين جعلوا مهمتهم التآمر ضد النظام الرأسمالي، وتثقيف الجمهور في النظرية الثورية، إعداد العمال للثورة البروليتارية وديكتاتورية البروليتاريا. مع ذلك على عكس منافسيه المناشفة، فقد ميز لينين نفسه من خلال عدائه للمثقفين البرجوازيين، وكان ينتقد بشكل روتيني لإعطائه ثقة كبيرة في القدرة الفكرية للطبقة العاملة، على تغيير المجتمع من خلال نضالاتها السياسية الخاصة.


مثل المنظمات السياسية الأخرى، التي سعت إلى تغيير المجتمع الإمبراطوري الروسي، حيث لجأ الحزب البلشفي التابع للينين إلى المؤامرة، وعمل في الحياة السياسية السرية ضد القمع القيصري، فقد جادل لينين بضرورة حصر العضوية في الأشخاص، الذين تم تدريبهم مهنياً لمحاربة الشرطة السرية. مع ذلك في جوهره، فقد كان الحزب البلشفي منظمة مرنة بشكل استثنائي، التي تكيفت بشكل عملي السياسة مع التغيير السياسي. بعد ثورة 1905، اقترح لينين أن يفتح الحزب البلشفي أبوابه أمام الطبقة العاملة المناضلة، التي سرعان ما أصبحت راديكالية سياسية، لكي يصبح الحزب حزباً سياسياً جماهيرياً له جذور حقيقية في الطبقة العاملة.


لم تكن فكرة الطليعة، كما استعملها لينين قبل سنة 1917، تكون بالضرورة حكم الحزب الواحد. لقد عدّ لينين البلاشفة العناصر الأساسية، في النضال الديمقراطي متعدد الطبقات ضد القيصرية. حتى بعد ثورة أكتوبر، لقد عمل البلاشفة (الذي أعيد تسميته الآن بالحزب الشيوعي)، في السوفييتات والنقابات العمالية وغيرها من المنظمات الجماهيرية العمالية، في بيئة مع الأحزاب الثورية الأخرى مثل: المناشفة والاشتراكيين الثوريين والأناركيين الشيوعيين والسوفييتات المحلية، حيث غالباً ما كانت تنتخب أغلبية غير بلشفية.


في هذا السياق اعتبر لينين البلاشفة الطليعة، بقدر ما كانوا المدافعين الأكثر ثباتاً عن السلطة السوفييتية، التي اعتبرها دكتاتورية البروليتاريا أو دولة الكومونة. مع ذلك تغير هذا الوضع بشكل جذري، خلال الحرب الأهلية الروسية والانهيار الاقتصادي، الذي قضى على الطبقة العاملة ومؤسساتها المستقلة، حيث شهد تطور صراعات لا يمكن التوفيق بينها بين البلاشفة وخصومهم.



المصدر
الذكرى الأربعينية لتأسيس حزب الطليعة الثورية للطبقة العاملة المغربية، علي ياطاالبيان القومى، عمر ثروتالقوى الاجتماعية في الثورة العرابية، لطيفة محمد سالممقدمات نظرية لدراسة أثر الفكر الاشتراكي في حركة التحرر الوطني، مهدي عامل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى