العلوم السياسيةمصطلحات سياسية

ما هي حرب الخنزير؟

اقرأ في هذا المقال
  • خلفية حرب الخنزير
  • أحداث حرب الخنزير
  • التصعيد العسكري لحرب الخنزير
  • نتيجة حرب الخنازير
  • الشخصيات الرئيسية في حرب الخنزير

لقد كانت حرب الخنازير مواجهة سنة 1859 بين الولايات المتحدة والمملكة المتحدة؛ بسبب البريطانيين الأمريكيين بسبب الحدود في جزر سان خوان بين جزيرة فانكوفر (كندا الحالية) وولاية واشنطن، يطلق على حرب الخنازير أيضاً اسم حرب الخنازير بسبب إطلاق النار على خنزير، وهي تسمى أيضاً حلقة الخنزير وحرب الخنازير والبطاطس ونزاع حدود سان خوان ونزاع الحدود الشمالية الغربية، لذلك بصرف النظر عن موت خنزير واحد كان هذا النزاع صراعاً غير دموي.

خلفية حرب الخنزير:

لقد حلت معاهدة أوريغون المؤرخة 15 يونيو سنة 1846 النزاع الحدودي في أوريغون عن طريق تقسيم مقاطعة أوريغون / مقاطعة كولومبيا بين الولايات المتحدة وبريطانياعلى طول خط العرض التاسع والأربعين من خط العرض الشمالي إلى منتصف القناة التي تفصل القارة عن فانكوفر الجزيرة، ومن ثم جنوبياً عبر منتصف القناة المذكورة ومن مضيق خوان دي فوكا إلى المحيط الهادئ.


ومع ذلك يوجد في الواقع مضيقان يمكن تسميتهما بمنتصف القناة: مضيق هارو على طول الجانب الغربي من جزر سان خوان، أيضاً مضيق روزاريو على طول الجانب الشرقي.


في سنة 1846 كان لا يزال هناك بعض عدم اليقين بشأن جغرافية المنطقة، وأكثر الخرائط المتاحة شيوعاً هي تلك الخاصة بجورج فانكوفر التي نشرت سنة 1798 وتشارلز ويلكس التي نشرت سنة 1845، لذلك في كلتا الحالتين كانت الخرائط غير واضحة في المنطقة المجاورة للساحل الجنوبي الشرقي لجزيرة فانكوفر وجزر الخليج ونتيجة لذلك فإن مضيق هارو ليس واضحاً تماماً أيضاً.


في سنة 1856 أنشأت الولايات المتحدة وبريطانيا لجنة الحدود لحل عدد من القضايا المتعلقة بالحدود الدولية، بما في ذلك الحدود المائية من مضيق جورجيا إلى مضيق خوان دي فوكا، حيث عين البريطانيون جيمس تشارلز بريفوست المفوض الأول، وجورج هنري ريتشاردز المفوض الثاني وويليام إيه جي السكرتير الشاب.


لقد عينت الولايات المتحدة أرشيبالد كامبل المفوض الأول جون بارك المفوض الثاني وويليام جيه، أما وارن سكرتيراً وفي 27 يونيو سنة 1857 فقد التقى المفوضون الأمريكيون والبريطانيون لأول مرة على متن السفينة البريطانية (HMS Satellite) الراسية في ميناء (Esquimalt)، حيث التقى الجانبان عدة مرات في سنة 1857 في ميناء إسكيمالت وميناء نانايمو وتراسلوا عبر الرسائل بين الاجتماعات، حيث تمت مناقشة حدود المياه من أكتوبر إلى ديسمبر، ومنذ البداية أكد بريفوست أن مضيق روزاريو كان مطلوباً بموجب صياغة المعاهدة، وكان مقصوداً من قبل واضعي المعاهدة بينما كان لكامبل الرأي نفسه بالنسبة إلى هارو سترايت.


لقد رأى بريفوست أن القناة المحددة في المعاهدة يجب أن تتمتع بثلاث صفات رئيسية:

  • يجب أن تفصل القارة عن جزيرة فانكوفر.

  • يجب أن تحمل الحدود في اتجاه جنوبي.

  • يجب أن تكون صالحة للملاحة.

أحداث حرب الخنزير:

في 15 يونيو سنة 1859 بالضبط بعد ثلاثة عشر عاماً من اعتماد معاهدة أوريغون أدى الغموض إلى صراع مباشر، إن ليمان كاتلار مزارع أمريكي انتقل إلى جزيرة سان خوان مطالباً بحقوق العيش هناك بموجب قانون التبرع بالأرض، حيث وجد خنزيراً أسوداً كبيراً يتأصل في حديقته وقد وجد الخنزير يأكل درناته، ولم يكن هذا هو الحدث الأول.


لقد كان كاتلار مستاءاً للغاية لدرجة أنه صوب وأطلق النار على الخنزير فقتله واتضح أن الخنزير كان مملوكاً للإيرلندي تشارلز جريفين الذي تم توظيفه في شركة (Hudson’s Bay) لإدارة مزرعة الأغنام، كما امتلك عدة خنازير سمح لها بالتجول بحرية، حيث عاش الاثنان في سلام حتى هذا الحادث وعرض (Cutlar 10) دولارات (ما يعادل 280 دولاراً في سنة 2019) إلى (Griffin) للتعويض عن الخنزير، لكن (Griffin) لم يكن راضياً عن هذا العرض وطالب بـ 100 دولار (ما يعادل 2800 دولار في سنة 2019).


بعد هذا الرد اعتقد (Cutlar) أنه لا ينبغي أن يدفع ثمن الخنزير لأن الخنزير كان يتعدى على أرضه، وأحد الحسابات الملفقة المحتملة يقول (Cutlar) لغريفين “لقد كان يأكل البطاطس” ورد غريفين قائلاً: “الأمر متروك لك لإبعاد البطاطس عن خنازير”، عندما هددت السلطات البريطانية بالقبض على كاتلار طالب المستوطنون الأمريكيون بالحماية العسكرية.

التصعيد العسكري لحرب الخنزير:

لقد أرسل العميد ويليام إس هارني قائد إدارة أوريغون ففي البداية النقيب جورج بيكيت و66 جندياً أمريكياً من فوج المشاة التاسع، تحت قيادة بيكيت إلى جزيرة سان خوان بأوامر لمنع البريطانيين من الهبوط، حيث أبحر الفوج على متن يو إس إس ماساتشوستس قلقاً من أن يبدأ الأمريكيون العشوائيون في احتلال جزيرة سان خوان إذا لم يتم مراقبة الأمريكيين، حيث أرسل البريطانيون ثلاث سفن حربية تحت قيادة الكابتن جيفري هورنبي لمواجهة الأمريكيين.


لقد نقل عن بيكيت قوله بتحد “سنجعل منه تل بنكر” مما يضعه في دائرة الضوء الوطنية وحدد بيكيت موقع شركته وبطاريته بالقرب من مزرعة الأغنام (Belle Vue) التابعة لشركة (Hudson’s Bay)، التي تقع بالقرب من (Cattle Point Light) اليوم وتحت مدافع (HMS Satellite) مباشرة وهي سفينة بريطانية، لذلك عندما تمت الإشارة إلى هذا الخطأ التكتيكي نقل الكابتن بيكيت بطاريته من المدفع على بعد أميال قليلة شمالاً إلى أرض مرتفعة تطل على كل من خليج جريفين ومضيق خوان دي فوكا وبدأ في بناء معقل لمدفعه.

نتيجة حرب الخنازير:

عندما وصلت أنباء الأزمة إلى واشنطن ولندن أصيب المسؤولون من كلا البلدين بالصدمة، واتخذوا إجراءات لتهدئة الحادث الدولي المحتمل الانفجار، ففي سبتمبر أرسل الرئيس الأمريكي جيمس بوكانان الجنرال وينفيلد سكوت للتفاوض مع الحاكم دوغلاس وحل الأزمة المتفاقمة، حيث كان هذا في مصلحة الولايات المتحدة وكانت التوترات القطاعية تتزايد داخل البلاد وسرعان ما بلغت ذروتها في الحرب الأهلية، ثم هدأ سكوت أزمتين حدوديتين أخريين بين البلدين في أواخر ثلاثينيات القرن التاسع عشر ووصل إلى سان جوان في أكتوبر وبدأ المفاوضات مع دوغلاس.


نتيجة للمفاوضات اتفق الجانبان على الاحتفاظ بالاحتلال العسكري المشترك للجزيرة، حتى يتم التوصل إلى تسوية نهائية وتقليص وجودهما إلى قوة رمزية لا تزيد عن 100 رجل، حيث تم إنشاء “المعسكر الإنجليزي” في الطرف الشمالي من جزيرة سان خوان على طول الخط الساحلي لسهولة الإمداد والوصول والمعسكر الأمريكي تم إنشاؤه على الطرف الجنوبي على مرج عالي الرياح مناسب لقصف المدفعية ضد الشحن، واليوم لا يزال (Union Jack) يطير فوق “المعسكر الإنجليزي” حيث يتم رفعه وخفضه يومياً بواسطة حراس الحديقة مما يجعله أحد الأماكن القليلة التي لا تتمتع بوضع دبلوماسي حيث يرفع موظفو الحكومة الأمريكية علم دولة أخرى بانتظام على الرغم من أن هذا مخصص فقط للاحتفال المقاصد.


خلال سنوات الاحتلال العسكري المشترك كان للوحدات البريطانية والأمريكية الصغيرة في جزيرة سان خوان حياة اجتماعية ودية متبادلة، حيث زاروا معسكرات بعضهم البعض للاحتفال بأعيادهم الوطنية وعقدوا العديد من المسابقات الرياضية وأخبر حراس المنتزه الزوار أن أكبر تهديد للسلام في الجزيرة خلال هذه السنوات كان الكميات الكبيرة من الكحول المتوفر.


استمر هذا الوضع على مدى السنوات ال 12 المقبلة وتم حل النزاع سلمياً بعد أكثر من عقد من المواجهة والتفجير العسكري، وخلال ذلك الوقت ضغطت السلطات البريطانية المحلية باستمرار على لندن لاستعادة منطقة بوجيه ساوند بالكامل، حيث كان الأمريكيون مشغولين في أماكن أخرى بالحرب الأهلية.


في سنة 1866 تم دمج مستعمرة جزيرة فانكوفر مع مستعمرة كولومبيا البريطانية لتشكيل مستعمرة موسعة لكولومبيا البريطانية، وفي سنة 1871 انضمت المستعمرة الموسعة إلى دومينيون كندا المشكل حديثاً، ففي ذلك العام وقعت المملكة المتحدة والولايات المتحدة على معاهدة واشنطن التي تعاملت مع الخلافات المختلفة بين البلدين بما في ذلك القضايا الحدودية المتعلقة بالدومينيون المشكل حديثاً.


من بين نتائج المعاهدة قرار حل نزاع سان خوان عن طريق التحكيم الدولي مع الإمبراطور الألماني فيلهلم الأول للعمل كمحكم وأحال فيلهلم القضية إلى لجنة تحكيم مكونة من ثلاثة رجال اجتمعت في جنيف لمدة عام تقريباً، ففي 21 أكتوبر سنة 1872 قررت اللجنة لصالح الولايات المتحدة واختار المحكم الحدود البحرية الأمريكية المفضلة عبر مضيق هارو إلى الغرب من الجزر على التفضيل البريطاني لمضيق روزاريو الذي يقع إلى الشرق، ففي 25 نوفمبر سنة 1872 سحب البريطانيون مشاة البحرية الملكية من المعسكر البريطاني، وتبع الأمريكيون يوليو سنة 1874 حيث يتم إحياء ذكرى حرب الخنازير في منتزه جزيرة سان خوان التاريخي الوطني.

الشخصيات الرئيسية في حرب الخنزير:

  • هنري مارتن روبرت الذي نشر لاحقاً قواعد النظام لروبرت كان متمركزاً في الجزيرة لمعظم تلك الفترة.

  • كان الكابتن جورج بيكيت الذي اشتهر فيما بعد بشهرة بيكيت مسؤولاً عن قوة الإنزال الأمريكية الأولية.

  • الكابتن جيفري هورنبي قائد القوة البحرية البريطانية الأولية التي تم نشرها، حيث تمت ترقيته لاحقاً إلى أميرال الأسطول أعلى رتبة في البحرية الملكية واكتسب سمعة باعتباره تكتيكياً بارزاً وقائد أسطول.

المصدر
آثار الحرب، وهبة الزحيليحرب الخنازير: الحرب الأكثر كمالاً في التاريخ، E. C. Colemanحرب الخنزير، Mike Vouriالجنرال جورج إي. بيكيت في الحياة والأسطورة، Lesley J. Gordon

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى