العلومالعناصر الكيميائية

عنصر البراسيوديميوم

اقرأ في هذا المقال
  • ماهو البراسيوديميوم.
  • أماكن تواجد وانتاج البراسيوديميوم.
  • خصائص البراسيوديميوم.
  • استخدامات البراسيوديميوم.

ماهو البراسيوديميوم:

هو عنصر من العناصر الكيميائيّة المُهمة، نادر الاستخدام والانتشار، له رمزاً كيميائيّا خاص به”Pr”، عدده الذريّ يساوي” 59″، يقع في الجدول الدوريّ ضمن عناصر المجموعة الثالثة والدورة السادسة، يتبع في تصنفيه إلى مجموعة اللانثانيدات.

يُعتبر هذا العنصر واحد من العناصر الكيميائيّة المُنشترة على سطح الأرض بكميّات قليلة نوعاً ما، وعلى الرغم من ندرة انتشاره إلّا أنّ له قيمة كبيرة مُقارنةً بباقي العناصر الواقعة ضمن نفس المجموعة.

يمتلك البراسيوديميوم مجموعة من الخصائص المغناطيسيّة والكيميائيّة والفيزيائيّة تُميّزه عن غيره من باقي العناصر؛ الأمر الذي يجعل العثور عليه أمراً في غاية الصعوبة وذلك نظراً لكونه واحد من أهم العناصر النّشطة شديدة التفاعل والترابط مع العديد من المعادن والمواد المُختلفة.

كما أنّ هذا العنصر يتفاعل بشكلٍ كبير مع الهواء؛ الامر الذي يؤدي إلى تكوين طبقة من الأكاسيد خضراء اللون تظهر بشكلٍ مُباشر على سطح ذلك العنصر.

اماكن تواجد وانتاج البراسيوديميوم:

يحتل هذا العنصر من بين جميع العناصر الكيميائيّة الأخرى المرتبة الرابعة من ناحية توافره وتواجده على سطح القشرة الأرضية، هذا وقد تتساوي نسبة تواجده مع نسبة تواجد عنصر البورون.

هذا وقد ينتشر البراسيوديميوم في العديد من مناطق ودول العالم، حيث أنّه ينتشر في كل من روسيا والهند والبرازيل، إلى جانب وجوده وبكميّات عالية نوعاً ما في كل من الصين والنمسا وأوروبا.

كما أنّه ومن الممكن أن يتم العثور على هذا العنصر في العديد من الرواسب إضافةً إلى وجوده في بقايا مُعظم العناصر؛ الأمر الذي أدى إلى لجوء العلماء لفصل هذا العنصر عن معادنه إضافةً إلى فصل أملاحه، حيث أدى في نهاية عمليّة الفصل هذه إلى تكوين عنصرين مُنفلصين إحداهما البراسيوديميوم والآخر هو النيوديميوم.

هذا ومن الممكن أن يتم العثور على هذا العنصر في العديد من المعادن الموجودة في الطبيعة، والتي يتم فصلها عن البراسيوديميوم عن طريق القيام بعملية الفصل الكهرومغناطيسي المُتكررة، إضافةً إلى أنّه يتم سحق وتحطيم هذا العنصرعن طريق وضعه في حمض الكبريتيك الساخن؛ الأمر الذي يؤدي إلى الحصول على ذلك العنصر نقيّاً خاليّاً من الشوائب والأبخرة.

يحتوي هذا العنصر كغيره من العناصر الأخرى على مجموعة من المركبات المعروفة والتي يتم استخدامها في العديد من الصناعات والتطبيقات ومن أشهر هذاه المركبات: مركب الفلوريدات، مركب الكلوريدات، البروميدات إلى جانب مركبات الأيوديدات والأكسيدات.

أمّا بالنسبة لنظائر هذا العنصر، فقد يحتوي على نظيراً مُستقراً واحداً يتواجد في الطبيعة بشكلٍ حر، وهو نظير البراسيوديميوم”141″؛ ونتيجةً لذلك فقد يُعتبر هذا العنصر من العناصر أحاديّة النويّدة، هذا ومن السهل ان يتم قياس الوزن الذريّ لذلك العنصر وذلك لكونه ثابت في الطبيعة.

إضافةً إلى كل ماورد ذكره ومقارنةً بباقي العناصر الكيميائيّة الاخرى يُعدّ هذا العنصر أقل ضرراً وسُميّةً على صحة الإنسان والحيوان، ولكن يجب دائماً الأخذ بعين الإعتبار إجراءات السلامة لتجنب الأعراض والإصابات التي قد تحدُّث عند التعرُّض الدائم لهذا العنصر.

خصائص البراسيوديميوم:

  • يُعتبر هذا العنصر من عناصر الأتربة نادرة الانتشار.

  • يقع في الجدول الدوري بين عنصري النيوديميوم والسيريوم.

  • يُعتبر هذا العنصر من المعادن اللدنة.

  • يمتاز بصلابته العالية التي تتشابه مع صلابة معدن الفضة.

  • إلكتروناته الخارجية موزعة بانتظام في غلافه الأخير.

  • يُعدّ هذا العنصر من العناصر غير القوية مُقارنةً بعناصر المجموعة التي ينتمي إليها.

  • يوجد في الحالة الصلبة.

  • له كهروسلبية عالية نوعاً ما.

  • يمتلك نظاماً بلوريّاً سداسي الشكل.

  • له مغناطيسيّة مُسايرة.

  • يمتاز بلمعانه وبريقه العالي.

  • يظهر باللون الفضيّ الناعم.

  • يمتاز بقدرته العالية على مقاومة التآكل عند وضعه في الهواء.

  • قابل للتأكسد والإنصهار.

استخدامات البراسيوديميوم:

  • يتم استخدامه بشكلٍ رئيسيّ في تلوين النظارات التي يقوم بارتدائها العاملين في مجال لحام وتقطيع المعادن.

  • يدخل في صناعة العديد من السبائك كسبائك الحديد والألمنيوم إلى جانب سبائك المغنيسيوم..

  • يتم استخدامه في أغلب الأحيان في صناعة وصيانة مُحركات الطائرات.

  • يتم استخدام في عمليّات الإضاءة والإنارة خاصةً إضاءة دورالسينما لتوضيح مدى الرؤية.

  • يتم استخدامه في مجال تصوير وانتاج العديد من الأفلام.

  • يدخل هذا العنصر في عمليات تلوين الزركونيا؛ وذلك للقيام بعمليّة محاكاة للزبرجد.

  • يدخل في عمليّات اللحام، إلى جانب استخدامه في صناعة الزجاج والعديد من النظارات الزجاجيّة.

  • يتم خلط هذا العنصر في أغلب الأحيان مع السيليكات لتخفيف نبض وسرعة الضوء الصادر من أماكن مُعينة.

  • من الممكن أن يتم استخدام إحدى مركبات هذا العنصر في عمليّات صنع زجاج الفلوريد.

  • يتم استخدام هذا العنصر في العديد من التفاعلات باعتباره عامل مُحفز للأكسدة.

  • يدخل في عمليّات الطلاء إلى جانب استخدامه في عمليّات صناعة العديد من الخزف.

  • يتم استخدام هذا العنصر في انتاج مغناطيس له طاقة عالية جداً.

  • يتم استخدامه في صناعة وانتاج العديد من الصور المُتحركة.

  • يتم استخدامه لانتاج السيراميك وتلوينه باللون الأصفر.

  • يتم استخدام إحدى أيونات هذا العنصر كمُنشطات موجودة في العديد من انواع الفسفور.

المصدر
براسيوديميومPraseodymium: reactions of elementsThe Element Praseodymium

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى