اختراعات واكتشافاتالعلوم

قصة اختراع آلة تصنيع المنتجات البلاستيكية

اقرأ في هذا المقال:

ماكينة القولبة بالحقن (TPA): هي ماكينة قولبة بالحقن تستخدم لتصنيع أجزاء من اللدائن الحرارية، عن طريق القولبة بالحقن، وحاليًا يتم إنتاج أكثر من ثلث منتجات القطع المصنوعة من مواد البوليمر في العالم باستخدام آلات القولبة بالحقن، كما تعتبر تقنية الصب مناسبة بشكل مثالي للإنتاج الضخم للمنتجات ذات الأشكال المعقدة، وهو مطلب مهم هو التوافق الدقيق للأبعاد، كما يتم تنفيذ الصب الصناعي وفقًا لـ (GOST).

 

ما هي قصة اختراع مكبس الحقن

 

في عام 1865 عرضت شركة (Phelan & Collendar)، والتي تصنع كرات البلياردو مكافأة قدرها 10 آلاف دولار لأي شخص وجد مادة جديدة يمكن أن تحل محل العاج، ولفتت جائزة 10000 دولار انتباه (Hyatt)، وفي عام 1869 خطرت له فكرة استخدام النيتروسليلوز، وهي مادة سبق أن عمل عليها باركس وشونباين، ولقد حقق الخصائص والجودة اللازمة للمواد، ولكن بدلاً من تلقي المكافأة الموعودة البالغة 10000 دولار، أسس (Hyatt) جنبًا إلى جنب مع شقيقه أشعيا شركة ألباني بيليارد بول، والتي أصبحت منافسًا لشركة (Phelan & Collendar) هذه اللحظة يمكن تعتبر بداية الإنتاج الصناعي للبلاستيك.

 

واستنادًا إلى براءة اختراع 1870 لطريقة قولبة حقن المعادن من قبل جون سميث وجيسي لوك، طور الإخوان (Hyatt) وحصلوا على براءة اختراع أول آلة صب حقن البلاستيك في عام 1872، حيث عملت ثلاثة من هذه الآلات لعدة عقود في أحد المصانع الأمريكية، وتم إنتاج منتجات ذات شكل بسيط إلى حد ما فقط، وأصبحت آلة الختم التي اخترعها الإخوان (Hyatt) نموذجًا أوليًا لماكينة القولبة بالحقن.

 

ونظرًا لأن المادة الوحيدة المستخدمة في القولبة بالحقن كانت عبارة عن مادة سيلولويد، لم يتغير الكثير في الصناعة على مدار الخمسين عامًا التالية، ومع ذلك في عام 1904 تمكن الإنجليزي إي إل جايلورد من تسجيل براءة اختراع لتكنولوجيا القولبة بالحقن نفسها، وفي عام 1919 تمكن الألماني (A. Eichengrün) من تهيئة الظروف التكنولوجية لقولبة أجزاء السيلولويد بالحقن ذات الشكل المعقد، وهكذا تم إعادة اختراع عملية القولبة بالحقن للمرة الرابعة.

 

وخلال الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي، تم إنتاج ماكينات القولبة بالحقن من قبل العديد من الشركات في الولايات المتحدة وأوروبا، وتم إجراء أحد التحسينات المهمة في عام 1932 عندما استخدمه جي، ومن بعض النواحي يشبه هذا الجهاز المغزل الموجود في الآلة الحاصلة على براءة اختراع من قبل (Hyatt) في عام 1872، وبمساعدة طوربيد تمت زيادة إنتاجية الدائن بشكل كبير، حيث يمكن للآلات من هذا التصميم إنتاج أجزاء سميكة الجدران فقط باستخدام ذرات ذات قطر كبير.

 

 

المصدر
encyclopediabritannicathoughtcohistory

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى