اختراعات واكتشافاتالعلوم

مقدمة عن الاختراعات وأهميتها في حياتنا

اقرأ في هذا المقال
  • مقدمة عن الاختراع
  • أهمية الاختراعات
  • سلبيات الاختراعات الحديثة
  • بداية الاختراعات ومساهمتها في تطور الحضارات المختلفة
  • من الذي استفاد من الاختراعات وكيف أثرت على الشعوب؟
  • أهم اختراعات العصر الحديث

مقدمة عن الاختراع:

الاختراع هو الابتكار وهو عملية إدخال شيء جديد، بدون ابتكار، لا يوجد شيء جديد، وبدون أي جديد، لا يمكننا التقدم إذا لم كن هناك ابتكار لن يكون أي تقدم، يُعد الاختراع هو السبب الأساسي للوجود الحديث، على الرغم من أنّ بعض الاختراعات يمكن أن يكون لها بعض النتائج غير المرغوب فيها، إلّا أنّ التغيير أمر لا مفر منه، وفي أكثرالحالات، يؤدي وجود الاحتراعات إلى إحداث تغيير إيجابي، أصبح الاختراع وسيلة مهمة لمكافحة المخاطر والتهديدات الاجتماعية، يسعى الاختراع لاستغلال الأفكار الجديدة التي تؤدي إلى إنشاء منتج أو خدمة جديدة.

ليس فقط اختراع فكرة جديدة هو المهم، بل وضعه موضع التطبيق واستغلاله بطريقة تؤدي إلى منتجات أو خدمات أو أنظمة جديدة، تضيف قيمة الابتكار لاستغلال التكنولوجيا الحديثة وتوظيف التفكير خارج الصندوق لتوليد قيمة جديدة وإحداث تغييرات كبيرة في المجتمع،على مر السنين التي سار فيها البشر على الأرض، كان هناك عدد لا يحصى من الاختراعات التكنولوجية، يعود بعضها إلى العصر الحجري، على الرغم من أنّ العالم القديم لم يكن لديه كل الموارد التي لدينا اليوم، إلّا أنّ الناس في تلك الأوقات قاموا بأشياء رائعة مهدّت الطريق لنا اليوم، من الأدوات الحجرية المصنوعة في العصر الحجري القديم والعصر الميزوليتي إلى العجلة في 3000 قبل الميلاد.

أهمية الاختراعات:

أهمية المخترعات وآثارها على كل من حياة الإنسان وعلى المجتمعات، إنّ المخترعات سهلت الكثير من الأمور للأشخاص والمجتمعات وهي كالآتي:

  • قامت بسد الحاجات الأساسية للأشخاص حيث أنّ اختراعات العصر الحديث قامت بتوفير الغذاء إلى جميع الأشخاص بالكميات المناسبة، كما ساعدت على الحصول على الماء في المناطق الجافة والصحاري القاحلة.

  • من أهم ما قمنا بالاستفاده منه هو أنّ المخترعات قامت بإلغاء المسافات البعيدة، وسهلت التواصل السريع بطرق أكثر فاعلية عن الماضي.

  • بواسطة المخترعات تمكّن الإنسان من استخراج المعادن من باطن الأرض، وأصبح يتمكن من رؤية الفضاء الخارجي وهو مكانه، وهذا الأمر أدّى إلى الكثير من التطورات في حياة الإنسان على الكرة الأرضية بشكل عام.

  • قامت المخترعات بنشر المعارف والعلوم بين الأشخاص، بالإضافة بالقدرة على الحصول على مصادر المعرفة إلى جميع أنواع البشر دون أن يحتاج إلى بذل أي نوع من المجهود أو تضييع الوقت وبتكلفة قليلة جداً.

  • أصبح العالم اليوم قرية صغيرة، كما حسنت وطورت الاختراعات في مجال التعليم والصحة وكافة القطاعات.

  • ساهمت الاختراعات في نمو الإقتصاد، وجعلته ينمو ويزدهر بشكل أدّى إلى تطوير وسائل النقل والأتصالات والنقل والقطاعات المختلفة.

سلبيات الاختراعات الحديثة:

  • استنزاف ودمار الموارد الطبيعية، إنّ استخدام معدات حديثة يؤدي لاستهلاك كمية كبيرة من الموارد الطبيعية، وهذا هو سبب استنفاد الموارد الطبيعية.

  • التلوث، إنّ التخلص من المخلفات الصناعية سيؤدي إلى تلوث البيئة، لأنّ هذه المخلفات سوف تقلل من جودة التربة والمياه والهواء.

  • مضيعة للوقت، إنّ وجود المخترعات ومعدات الترفيه الحديثة، يضيع الكثير من الأشخاص الوقت ساعات طويلة على الإنترنت، في أمور لا تجلب الاستفادة لهم ونفاد طاقاتهم في أمور وأنشطة غير مجدية.

  • في الوقت الحاضر، يعتمد الناس كثيرًا على الاختراعات لإكمال العديد من المهام، وإرسال الهدايا لبعضهم البعض، والتسوق عبر الإنترنت، بشكل مبالغ فيه من غير الإعتماد على أنفسهم ممّا يؤدي للكسل والخمول.

  • يتسبب الاستخدام المفرط للاختراعات والتكنولوجيا بالعزلة الاجتماعية والإكتئاب.

  • تسبب الاستخدام المفرط للاختراعات والتكنولوجيا بالتأثير على صحة الإنسان وقد تتسبب بالإجهاد والعديد من المشاكل الصحية الأخرى مثل الإضرار بالعيون.

بداية الاختراعات ومساهمتها في تطور الحضارات المختلفة:

أتاح اكتشاف النار للإنسان قديماً الحصول على مصدر حرارة، وكذلك طريقة لطهي الأطعمة، وإلّا أُكلت نيئة، كان الاختراع الرئيسي منذ آلاف السنين هو العجلة، سمحت اختراعاته للنهوض بالزراعة والتكنولوجيا من قبل المخترعين في وقت لاحق، أصبح لدى الإنسان الآن فرص جديدة لنقل المواد، لقد كان وجود وسائل نقل قادرة على العمل بمثابة نقطة انطلاق مهمة لجميع المجتمعات، الأمثلة الكلاسيكية هي المجتمعات اليونانية والرومانية، تمّ تنفيذ العجلة المائية لتمكين إنشاء الآبار المبكرة ونظام المياه، باستخدام المسمار الأركيميدي، سمح النقل الأسهل ببناء الطرق والجسور والمباني.


لقد أحدثت بعض أبسط الاختراعات أكثر التغييرات الهائلة في تطور الحضارات، بداية من العجلة، أدّت هذه الاختراعات إلى وجود “الحضارة” ذاتها، توجد الآن مياه جارية وطرق ومساكن، لقد غيرت الاختراعات حياة الإنسان بشكل كبير عبر التاريخ منذ ما قبل الميلاد، ومع ذلك، في العصور الكلاسيكية والمستمرة في العصور الوسطى، كانت هذه الحضارات مناطق منعزلة من العالم.

من الذي استفاد من الاختراعات وكيف أثرت على الشعوب؟

غالبًا ما تغيرت الاختراعات المعترف بها على أنّها حاسمة لتقدم الحضارة الغربية في الغرب، حتى في يومنا هذا، لا يزال هناك العديد من المجتمعات التي لا تستفيد من الاختراعات التي يُنظر إليها على أنها ذات أهمية قصوى بالنسبة للغرب، هذا لا يأخذ في الاعتبار، حتى الاختراعات التي تعتبر من المسلمات في الولايات المتحدة، مثل الكمبيوتر، لا تزال العديد من مناطق العالم تفتقر إلىها حتى المياه الجارية وأنظمة الصرف الصحي، واختراقات تكنولوجية موجودة منذ أكثر من ألفي عام في مجتمعات مختارة، دون الأخرى.


يتم إنشاء منتجات جديدة كل يوم في الولايات المتحدة لتلبية احتياجات ورغبات الشعب الأمريكي، في بعض الأحيان يكون من الصعب التمييز بين احتياجات الناس وما هو مطلوب فقط كتحسينات على فكرة قديمة، من الأمثلة البسيطة على الابتكارات الضرورية التي تستخدمها الثقافات في جميع أنحاء العالم الأدوات البدائية، مثل تلك المستخدمة لإشعال الحرائق، ثمّ تمّ توسيع وظائفها لبناء الهياكل السكنية، ومع ذلك هناك عناصر يعتبرها الأمريكيون أيضًا ضرورية لحياتهم، على الرغم من أنّ الثقافات الأخرى لا تعتبرها من الضروريات، لأّنها من الأساس لا تصل إليها.


يمكن القول أيضًا أنّ العديد من الاختراعات الأخرى كانت على حساب الآخرين، ومن المهم أن نفهم كيف أثرت التغييرات في الاختراعات والتكنولوجيا على البشرية في جميع أنحاء العالم وكيف غيّرت بيئتنا، هناك طرق جعلت الأدوات البسيطة العديد من الخيارات للبشر أكثر قابلية للتطبيق، الأهم من ذلك أنّ العديد من الاختراعات قد غيرت نوعية الحياة لكثير من الناس، لقد أدّت أهمية اللقاحات إلى تغيير متوسط ​​العمر المتوقع للأشخاص في جميع أنحاء العالم الذين يمكنهم الوصول إلى هذه الأدوية، ولكن نحن نعلم أنّه حتى اليوم لا تتوفر لقاحات بسيطة في جميع أنحاء العالم وتحدث الآلاف من الأمراض والوفيات التي لا داعي لها كل عام.


لقد أثرت العديد من الابتكارات، التي تمّ الإشادة بها على “عظمتها”، بشكل كبير على العالم، على الرغم من تأثيرها السلبي، وعدم استفاد جميع الحضارات منها، هذه الاختراعات هي تلك المتعلقة بالحرب، تمّ تشجيع إنشاء الأسلحة من خلال الثقافة الخاصة لهيمنتها على العالم، مع القوة المكتسبة من خلال الحصول على الأسلحة، أصبح استعمار الأراضي الأخرى ممكنًا، ربما كان هدف المستعمرين هو “حضارة” السكان الأصليين عن طريق تحويلهم إلى دينهم، لكنهم لم يختاروا أبدًا “حضارة” السكان الأصليين عن طريق نقل التكنولوجيا إلى تلك الأرض والسماح للناس بالاستقلال الذاتي للإنشاء.

أهم اختراعات العصر الحديث:

عند البحث عن أمثلة للاختراعات التي غيرت العالم، فإنّ الأمر لا يتعلق فقط بهذا الاختراع ولكن كل شيء نتج عنه، سنقوم بذكر أهم إختراعات العصر الحديث ونبذة عنها:

  • الثلاجة، منذ عام 1834 فصاعدًا، غيرت الثلاجة العالم من خلال إتاحة الحفاظ على الطعام باردًا، أو حتى مجمداً، ممّا يمنع التلف، أثر على كل شيء بدءًا من صحة الأشخاص وانتهاءً بأنواع الأنشطة التجارية.

  • أجهزة الكمبيوتر، اخترع تشارلز النوع الأول من أجهزة الكمبيوتر في عام 1822، عندما أصبحت الترانزستورات متاحة بعد أكثر من قرن في عام 1947، ستنفجر إمكانات أجهزة الكمبيوتر والتقنيات الأخرى.

  • المطبعة، كان اختراع العالم الألماني يوهان غوتنبرغ للمطبعة في عام 1450م بمثابة نقطة محوريّة ارتكز عليها بناء الحضارة الحديثة.

  • الساعة، تُعتبر الساعة الوسيلة المستخدمة لتتبع الوقت، حيث استُخدمت الساعة الشمسيّة بما يعود لحوالي 6 آلاف سنةٍ مضت.

  • الإنترنت: سبقتها (ARPANET) في عام 1969، الإنترنت اليوم يتجاوز جميع الحدود والثقافات، حتى القبائل الأصلية النائية تستخدم الهواتف الذكية لتسجيل الأنواع والطبيعة المهددة بإزالة الغابات للحفاظ على مناطقهم.

  • الهاتف الذكي(smartphone)، هاتف يسمح للمستخدم بإجراء المكالمات الهاتفية، وإرسال الرسائل النصيّة، وتصفّح الإنترنت، وتشغيل البرامج والتطبيقات والألعاب المختلفة، من خلال شاشة اللّمس.

  • اللقاحات، يُعتبر اختراع اللقاحات من أهم الاختراعات على وجه الأرض نظراً لمساهمتها بشكل كبير في منع انتشار الأوبئة الفتّاكة.

  • السيارة، شكلت السيارات نقطة تحوّل كبيرة في الطريقة التي يتنقل بها الأشخاص من مكان لآخر، وقد تمّ اختراع السيارة في نهاية القرن التاسع عشر من قِبل مجموعة من الأشخاص.

  • الطائرة، يعود الفضل في اختراع الطائرة للأخوين رايت، وذلك حين قدّما عرضاً عام 1903م، ساهم اختراع الطائرة في التنقّل وقطع مسافات طويلة بغضون ساعات قليلة.


المصدر
كتاب موسوعة الاختراعات والاكتشافات، أماني الشافعيكتاب الاكتشافات العلمية، محمد رفعتكتاب الاختراعات، لايونيل بيندركتاب اختراعات واكتشافات وعلماء، كلود بريزنسكي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى