التغير الاجتماعيعلم الاجتماع

الاتجاهات الفكرية التي تفسر التغير الاجتماعي

اقرأ في هذا المقال
  • الاتجاهات الفكرية التي تفسر التغير الاجتماعي
  • النظريات التي تفسر التغير الاجتماعي

تختلف التغيرات الاجتماعية باختلاف المجتمعات والمكان والزمان، حسب الثقافة السائدة في كل مجتمع ووفقًا للاختلافات في النظام السياسي والاجتماعي والثقافي، وحتى داخل نفس المجتمع، هناك مستويات في عملية التغيير لأن المجتمع يضم مجموعات مختلفة بما في ذلك البدو والريف والحضر، وهذا يؤدي إلى الخلاف وتعطيل القبول التغير الذي يحدث في داخل المجتمع.

الاتجاهات الفكرية التي تفسر التغير الاجتماعي:

وقد لوحظ هذا التغيير الاجتماعي من خلال الاختلاف في كل مجتمع بين الماضي والحاضر نتيجة العديد من المتغيرات مثل الثورة الصناعية والآثار المصاحبة لها وأثرها على الجوانب الاجتماعية التي أثرت بدورها على القيم والعادات والتقاليد والعلاقات الاجتماعية، وحتى الظروف الاقتصادية سواء دخل الفرد أو الأسرة والثقافة والأنظمة السياسية.


ونتيجة للتقدم الذي عاشته وما يحدث في وسائل الإعلام المختلفة، وسرعة الانتشار الثقافي وهجرة السكان من المجتمعات الريفية إلى المجتمعات الحضرية، وما يصاحبها من تغير اجتماعي، سواء كان هذا التغيير إيجابيًا أم سلبيًا فإن التغيير الاجتماعي يحدث وفقًا لقوانين محددة وليس بشكل عشوائي.


ظهرت العديد من النظريات لشرح عملية التغير الاجتماعي، وهناك اتجاهان متعارضان في التغيير الاجتماعي، أحدهما يرى أن التغير يعمل نقل المجتمع إلى حالة مما كان عليه أفضل وهذا الاتجاه يؤمن التنمية كعملية تصاعدية تهدف إلى الوصول إلى مستويات عالية، وفي الاتجاه الآخر يرى العكس أن الحياة ليست جيدة وأن التغير أو التطور الذي يحدث يؤدي إلى الإضرار بالمجتمع ولهذا كان من الضروري الانتباه إلى التغير الاجتماعي والعمل على إدراك التغييرات.

النظريات التي تفسر التغير الاجتماعي:

ومن النظريات التي تشرح أسباب التغير الاجتماعي بالإضافة إلى النظريات أو الاتجاهات الفكرية هناك النظرية النفسية التي تؤكد على جانب الإدراكي أو عقلي للتغير الاجتماعي، وخاصة تجاه قدراتهم وتطلعاتهم. للتقدم فيما يتعلق بأساليب وأنماط حياتهم واحتياجاتهم الأساسية.


بالإضافة إلى التغير الذي يحدث نتيجة جهود أو عبقرية أناس استطاعوا تغيير تاريخ بلادهم، وهذا ما أكده ماكس فيبر العالم الألماني.

ويؤكد على وجود فلاسفة وشخصيات لهم دور فعال في حدوث التغير وظهور الأفكار والوسائل الجديدة التي تؤدي إلى حدوث التغير الاجتماعي، وهذا يؤكد حتمية التغير الاجتماعي من خلال بعض الفرضيات، أي أن التغير الاجتماعي والثقافي هو السمة المميزة في المجتمع البشري.


التغير الاجتماعي والثقافي لا يحتاج إلى تفسير ولكن عدم حدوث التغير يؤدي إلى أسئلة خاصة في الظروف والقيود المحيطة بالمجتمع، هذه العوامل تصل إلى الأهداف، بالإضافة إلى تأثير الثقافة المادية، وخاصة في نظرية الحتمية الاقتصادية، والتي تعتمد على التغيرات في جوانب أخرى من الحياة البشرية والإنسانية.

هناك العديد من النظريات التي تؤكد أن المجتمع ينتقل من البساطة إلى التعقيد، وعندما قال كارل ماركس أن المجتمع يتحول من مجتمع ميكانيكي إلى مجتمع عضوي نتيجة التنوع التدريجي وزيادة تعقيد الحياة المادية، تشير نظرية التغير الاجتماعي الدائري، التي تقوم على فكرة نشوء المجتمعات وتطورها واختفائها، إلى أن عملية التغير تشبه أعراف الطبيعة بشكل عام.


هناك نظرية تؤكد أن كل نظام اجتماعي يحمل بذور التغير بين ثناياه، ولهذا تم التأكيد على نظرية الانتقاء الطبيعي وبين مؤيدي هذه النظرية داروين، مما يشير إلى أن الحياة تمثل سلسلة من الدورات وأن عملية التطور تحدث نتيجة التغيرات في العناصر الجينية التي نسميها العوامل البيئية أو عوامل داخلية في الكائن الحي، ومن ثم بقاء الأصلح
بالإضافة إلى النظرية الجغرافية.


تأكيد تأثير البيئة الجغرافية على النشاط البشري مثل المناخ والتربة وعوامل أخرى تشكل الأساس المادي لعملية الإنتاج بحيث يكون لها تأثير في تنمية قوى الإنتاج وتوزيعها وتقسيم العمل والكثافة السكانية، مما سبق نستنتج أن النظريات سواء كانت توجهاتها نفسية أو اقتصادية أو حتمية أو تطورية لها كافة الأبعاد الاجتماعية.


إن الاتجاه الصاعد للتقدم الاجتماعي يؤكد هذا الاتجاه أن التفكير الاجتماعي يتم على عدة مراحل وأن كل مرحلة أفضل من السابقة. يتفق مؤيدو هذا الاتجاه مع مؤيدي المدرسة التطورية على أن الأشياء بشكل عام قد خضعت لتغيير مستمر في أشكالها.


التغير الاجتماعي نتج من مصدرين هما: المصدر الأول عشوائي أو ناتج عن عوامل مميزة مثل المناخ أو الطقس أو وجود مجموعات معينة من الناس، المصدر الثاني هو العوامل النظامية، على سبيل المثال ، للتطوير الناجح نفس الاحتياجات العامة مثل الاستقرار، والحكومة المرنة، والموارد المجانية والمتاحة، والتنظيم الاجتماعي المتنوع للمجتمع. بشكل عام التغير الاجتماعي هو نتيجة مجموعة من العوامل النظامية بدلاً من بعض العوامل الفريدة أو العشوائية.

المصدر
مدخل الى علم الاجتماع،محمد عبدالهادي،2002مقدمة في دراسة علم الاجتماع،ابراهيم عثمان،2010التغير الاجتماعي والثقافي،دلال ملحس،2012التغير الاجتماعي ودوره في تغير القيم الاجتماعية،لطيفة طبال،2010،لطيفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى