ظواهر ومشكلات اجتماعيةعلم الاجتماع

بحوث المشاكل الاجتماعية

يقوم علماء الاجتماع ببحوث حول المشكلات الاجتماعية عن طريق عدة طرق تستحدم في البحث الاجتماعي، وفي هذا المقال سيتم توضيح هذه الطرق بدايةً من طريقة الدراسات الاستقصائية وصولاً لطريقة الدراسات الرصدية.

 

القيام ببحوث حول المشاكل الاجتماعية

 

يعد البحث السليم أداة أساسية لفهم مصادر وديناميكيات ونتائج المشكلات الاجتماعية والحلول الممكنة لها، ويصف علماء الاجتماع هذا القسم بإيجاز الطرق الرئيسية التي يجمع بها علماء الاجتماع المعلومات حول المشكلات الاجتماعية، ويلخصون طرق البحث الاجتماعي الرئيسية حول المشاكل الاجتماعية ومزايا وعيوب كل طريقة.

 

طريقة الدراسات الاستقصائية

 

تعتبر طريقة الاستطلاع هي الطريقة الأكثر شيوعاً والتي يقوم علماء الاجتماع فيها بجمع البيانات الخاصة بهم، وربما يكون استطلاع غالوب هو المثال الأكثر شهرة للاستطلاع، ومثل جميع الاستطلاعات يجمع بياناته بمساعدة استبيان يتم تقديمه لمجموعة من المستجيبين، استطلاع غالوب هو مثال على استطلاع أجرته مؤسسة خاصة، لكن علماء الاجتماع يقومون باستطلاعاتهم الخاصة، كما تفعل الحكومة والعديد من المنظمات بالإضافة إلى غالوب، ويتم إجراء العديد من الاستطلاعات على المستجيبين الذين تم اختيارهم عشوائيًا.

 

وبالتالي يشكلون عينة عشوائية، وفي العينة العشوائية يكون لدى كل فرد من السكان سواء أكان إجمالي سكان  أو سكان ولاية أو مدينة فقط، أو جميع طلاب الجامعات في ولاية أو مدينة أو جميع الطلاب في كلية واحدة فقط، وما إلى ذلك، نفس فرصة تضمينها في الاستطلاع، ويكمن جمال العينة العشوائية في أنها تتيح تعميم نتائج العينة على المجتمع الذي تأتي منه العينة، وهذا يعني إنه يمكن أن يكون العلماء متأكدين إلى حد ما من سلوك ومواقف جميع السكان من خلال معرفة سلوك ومواقف أربعمائة شخص فقط تم اختيارهم عشوائيًا من هؤلاء السكان.

 

بعض الاستطلاعات عبارة عن استطلاعات وجهًا لوجه، حيث يلتقي المحاورون مع المستجيبين لطرح الأسئلة عليهم، ويمكن أن ينتج عن هذا النوع من الاستقصاء الكثير من المعلومات؛ لأن المحاورين عادةً ما يقضون ساعة على الأقل في طرح أسئلتهم، ومعدل استجابة مرتفع النسبة المئوية لجميع الأشخاص في العينة الذين يوافقون على إجراء مقابلة هو أمر مهم ليكون عالم الاجتماع قادرًا على تعميم نتائج المسح على جميع السكان، وعلى الجانب السلبي قد يكون هذا النوع من المسح مكلفًا للغاية ويستغرق وقتًا طويلاً لإجرائه.

 

وبسبب هذه العوائق تحول علماء الاجتماع والباحثون الآخرون إلى الاستطلاعات الهاتفية، حيث يتم إجراء معظم استطلاعات غالوب عبر الهاتف، وتقوم أجهزة الكمبيوتر بإجراء اتصال عشوائي مما ينتج عنه اختيار عينة عشوائية من جميع أرقام الهواتف، وعلى الرغم من أن معدل الاستجابة وعدد الأسئلة المطروحة كلاهما أقل مما هو عليه في الاستطلاعات وجهًا لوجه يمكن للأشخاص فقط إغلاق الهاتف في البداية أو السماح لجهاز الرد الخاص بهم بتلقي المكالمة، إلا أن الاستطلاعات السهلة والتكلفة المنخفضة للاستطلاعات الهاتفية تزيد من شعبيتها.

 

وأصبحت الاستطلاعات التي يتم إجراؤها عبر الإنترنت أكثر شيوعًا أيضًا، حيث يمكنها الوصول إلى العديد من الأشخاص بتكلفة منخفضة جدًا، تتمثل إحدى المشكلات الرئيسية في استطلاعات الويب في إنه لا يمكن بالضرورة تعميم نتائجها على جميع السكان لأنه لا يمكن للجميع الوصول إلى الإنترنت، وتُستخدم الاستطلاعات في دراسة المشكلات الاجتماعية لجمع المعلومات حول سلوك ومواقف الأشخاص فيما يتعلق بمشكلة واحدة أو أكثر.

 

على سبيل المثال تسأل العديد من الاستطلاعات الناس عن تعاطيهم للكحول والتبغ والمخدرات الأخرى أو عن تجاربهم في كونهم عاطلين عن العمل أو في حالة صحية سيئة، ويقدم العديد من علماء الاجتماع الأدلة التي تم جمعها من خلال الدراسات الاستقصائية التي أجروها هم والوكالات الحكومية المختلفة والشركات البحثية الخاصة وشركات المصلحة العامة.

 

مزايا وعيوب طريقة الدراسات الاستقصائية

 

من مزاياها إنه يمكن تضمين العديد من الأشخاص، وإذا أعطيت لعينة عشوائية من السكان يمكن تعميم نتائج المسح على السكان، وسلبياتها أن الاستطلاعات الكبيرة باهظة الثمن وتستغرق وقتًا طويلاً، وعلى الرغم من جمع الكثير من المعلومات إلا أن هذه المعلومات سطحية نسبيًا.

 

طريقة التجارب

 

التجارب هي الشكل الأساسي للبحث في العلوم الطبيعية والفيزيائية، ولكن في العلوم الاجتماعية توجد معظمها في علم النفس فقط، ومع ذلك لا يزال بعض علماء الاجتماع يستخدمون التجارب ولا يزالون يعتبرونها أداة قوية للبحث الاجتماعي، والميزة الرئيسية للتجارب سواء تم إجراؤها في العلوم الطبيعية والفيزيائية أو في العلوم الاجتماعية هي أن الباحث يمكن أن يكون متأكدًا إلى حد ما من علاقة السبب والنتيجة بسبب طريقة إعداد التجربة.

 

وعلى الرغم من أن العديد من التصاميم التجريبية المختلفة موجودة، إلا أن التجربة النموذجية تتكون من المجموعة التجريبية والمجموعة الضابطة مع المواضيع بشكل عشوائي على أي من المجموعتين، ويقوم الباحث بعمل شيء للمجموعة التجريبية لم يتم إجراؤه للمجموعة الضابطة، وإذا اختلفت المجموعتان فيما بعد في متغير ما، فيمكن القول إن الحالة التي تعرضت لها المجموعة التجريبية كانت مسؤولة عن الاختلاف الناتج، وتتم معظم التجارب في المختبر والتي قد تكون بالنسبة لعلماء النفس غرفة بها مرآة أحادية الاتجاه.

 

ولكن بعض التجارب تحدث في الميدان أو في بيئة طبيعية كالتجارب الميدانية، ففي أوائل الثمانينيات شارك علماء الاجتماع في تجربة ميدانية نوقشت كثيرًا برعاية الحكومة، وأراد الباحثون معرفة ما إذا كان اعتقال الرجال بسبب العنف الأسري يقلل من احتمال ارتكابهم لهذا العنف مرة أخرى، ولاختبار هذه الفرضية طلب الباحثون من الشرطة القيام بأحد الإجراءات التالية بعد وصولهم إلى مكان نزاع منزلي: إما إلقاء القبض على المشتبه به أو فصله عن زوجته أو شريكه لعدة ساعات أو تحذيره بالتوقف ولكن لم يتم القبض عليه.

 

ثم حدد الباحثون نسبة الرجال في كل مجموعة الذين ارتكبوا عنفًا منزليًا متكررًا خلال الأشهر الستة التالية ووجدوا أن من تم القبض عليهم كان لديهم أقل معدل للعودة إلى الإجرام أو تكرار الجريمة، مما كان له الآثر الرادع والمحدد بسبب الاعتقال بسبب الاعتداء المنزلي، وأدت هذه النتيجة إلى قيام العديد من المؤسسات القضائية في جميع أنحاء العالم بتبني سياسة الاعتقال الإلزامي للمشتبه في ارتكابهم أعمال عنف منزلي، ومع ذلك وجدوا مع تكرار التجربة في مدن أخرى أن الاعتقال في بعض الأحيان قلل من العودة إلى الإجرام بسبب العنف المنزلي.

 

ولكنه زاد في بعض الأحيان، واعتمادًا على المدينة التي تتم دراستها وعلى خصائص معينة للمشتبه بهم، بما في ذلك ما إذا كانوا يعملون في وقت وجودهم، وربما تكون المشكلة الأكثر أهمية في التجارب هي أن نتائجها غير قابلة للتعميم خارج الموضوعات المحددة التي تمت دراستها، وعلى الرغم من هذه المشكلة أعطتنا التجارب في العلوم الاجتماعية الأخرى رؤى قيمة للغاية حول مصادر المواقف والسلوك، ويستخدم علماء المشكلات الاجتماعية بشكل متزايد التجارب الميدانية لدراسة فعالية السياسات والبرامج المختلفة التي تهدف إلى معالجة المشكلات الاجتماعية.

 

مزايا وسلبيات طريقة التجارب

 

من مزاياها أذا تم استخدام التخصيص العشوائي، فإن التجارب توفر بيانات مقنعة إلى حد ما حول السبب والنتيجة، ومن سلبياتها إنه نظرًا لأن التجارب لا تتضمن عينات عشوائية من السكان وغالبًا ما تتضمن طلاب جامعيين فلا يمكن تعميم نتائجها بسهولة على السكان.

 

طريقة الدراسات الرصدية

 

يُعد البحث القائم على الملاحظة، والذي يُطلق عليه أيضًا البحث الميداني، عنصرًا أساسيًا في علم الاجتماع، ذهب علماء الاجتماع إلى هذا المجال منذ فترة طويلة لمراقبة الأشخاص والأماكن الاجتماعية، وكانت النتيجة العديد من الأوصاف والتحليلات الثرية للسلوك في عصابات الأحداث والحانات وزوايا الشوارع الحضرية وحتى المجتمعات بأكملها.

 

تتكون الدراسات الرصدية كل من الملاحظة بالمشاركة والمراقبة، وتصف أسماؤهم كيف يختلفون، ففي ملاحظة المشاركين يكون الباحث جزءًا من المجموعة التي يدرسها ويقضي وقتًا مع المجموعة، وقد يعيش مع أشخاص في المجموعة، وتوجد العديد من دراسات المشكلات الاجتماعية الكلاسيكية من هذا النوع، ويشارك العديد منها أشخاصًا في الأحياء الحضرية، وفي ملاحظة غير المشاركين يلاحظ الباحث مجموعة من الأشخاص ولكنه لا يتفاعل معهم بطريقة أخرى.

 

وعلى غرار التجارب لا يمكن تعميم الدراسات القائمة على الملاحظة تلقائيًا على أماكن أخرى أو أفراد من السكان، ولكن من نواحٍ عديدة يقدمون وصفًا أكثر ثراءً لحياة الناس مما تقدمه الاستطلاعات ويظلون وسيلة مهمة للبحث عن المشكلات الاجتماعية.

 

مزايا وسلبيات طريقة الدراسات الرصدية

 

من مزاياها أنها قد توفر معلومات غنية ومفصلة عن الأشخاص الذين تمت ملاحظتهم، وسلبياتها إنه نظرًا لأن دراسات المراقبة لا تتضمن عينات عشوائية من السكان فلا يمكن تعميم نتائجها بسهولة على السكان.

 

المصدر
علم المشكلات الاجتماعية، الدكتور معن خليل، دار الشروق للنشر والتوزيع، عمان، الاردن، 1998المشكلات الاجتماعية المعاصرة، مداخل نظرية، أساليب المواجهة، الدكتور عصام توفيق قمر،2000 علم الاجتماع والمشكلات الاجتماعية، عدلي السمري ومحمد الجوهري، دار المعرفة الجامعية، القاهرة،1998 الظاهرة الاجتماعية عند إميل دوركايم، طالب عبد الكريم،2012

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى