التاريخعلم الاجتماع

ما قبل حادثة أدرنة وأسباب وقوعها

اقرأ في هذا المقال
  • أين وقعت حادثة ادرنة؟
  • أسباب أحداث أدرنة.

أين وقعت حادثة ادرنة؟




حادثة أدرنة (بالتركية العثمانية: Edirne Vaḳʿası) كانت ثورة إنكشاريّة بدأت في القسطنطينيّة (اسطنبول الآن) في عام (1703)، كانت الثورة رد فعل على نتائج معاهدة كارلوفجة وغياب السلطان مصطفى الثاني عن العاصمة.


أسباب أحداث أدرنة:




كانت الثورة رد فعل على نتائج معاهدة كارلوفجة وغياب السلطان مصطفى الثاني عن العاصمة، كانت القوة المُتصاعدة لمعلم السلطان السابق، شيخ الإسلام فيض الله أفندي، والاقتصاد المتدهور للإمبراطوريّة الناجم عن الزراعة الضريبيّة من أسباب الثورة أيضًا، نتيجة لحدث أدرنة، قُتل شيخ الإسلام فيض الله أفندي، وأُطيح بالسلطان مصطفى الثاني من السلطة، وحل محل السلطان أخوه السلطان أحمد الثالث، ساهم حدث أدرنة في تراجع قوة السلطنة وزيادة قوة الإنكشارية والقاديين.



ثلاثة أسباب لحدث أدرنة كانت معاهدة كارلوفجة، وصعود فيض الإسلام فيض الله أفندي، والممارسة العثمانيّة للزراعة الضريبيّة، تمّ التوقيع على معاهدة كارلوفجة في (16) يناير (1699)، وقد تمّ توقيع هذه المعاهدة رداً على الحروب العثمانيّة مع آل هابسبورغ والفينيسيّين والبولنديّين والروس.


أنهت معاهدة كارلوفجة فترة خمسة عشر عامًا من الحرب في أعقاب الحصار العثماني الفاشل لفيينا عام (1683)، ولم تبدأ مفاوضات السلام إلا بعد طلبات عثمانيّة عديدة وعاجلة للسلام والجهود الدبلوماسيّة من قبل إنجلترا والجمهوريّة الهولنديّة.


كان العثمانيّون يائسين لإنهاء الحرب بعد أنّ “أباد يوجين سافوي الجيش تحت قيادة السلطان في مواجهات مفتوحة ميدانيّة، (معركة زانطة) تحدد المعاهدة اتفاقيّات ما بعد الحرب بين العثمانيّين والبنادقة والبولنديّين وهابسبورغ.


(لم يتم التوقيع على معاهدة سلام مع روسيا حتى يوليو (1700))، أجبرت معاهدة كارلوفجة العثمانيين على تسليم قدر كبير من الأراضي إلى آل هابسبورغ والبنادقة، استولى آل هابسبورغ على المجر وكرواتيا وترانسيلفانيا من العثمانيّين تلقى الفينيسيون دالماتيا وموريا، اكتسب الكومنولث البولندي الليتواني بودوليا.



كان لهذه الخسائر الإقليميّة آثار جذرية على القوة الجيوسياسيّة للإمبراطوريّة العثمانيّة،”مع معاهدة كارلوفجة، لم تعد الإمبراطوريّة العثمانيّة قوة مهيمنة في وسط وشرق أوروبا وبدأت في اتخاذ موقف دفاعي تجاه جيرانها المسيحيين.”



بعد التوقيع على معاهدة كارلويتس، تراجع السلطان مصطفى الثاني إلى أدرنة و “ترك الشؤون السياسيّة والإدارية لشيخ الإسلام فيض الله أفندي”، المعاهدة من الجمهور، لم يكن غياب السلطان وقيادة سيحول الإسلام فيض الله أفندي مدعومين من الإنكشاريّة.



“فساد ومحسوبية الأقارب المفرطة حتى في ذلك الوقت وتأثيره على السلطان كانا يعتبران عظيمين للغاية، علاوة على ذلك، فقد تجاوز حدود منصبه كرئيس للذراع الديني للأسرة، وأسس علاقات مؤسسيّة كانت تقليديًا مجالًا وامتيازًا لأسر الوزير والباشا”.



أدى إلى وجود الزراعة الضريبيّة مدى الحياة، لقرون، كانت هناك مزادات سنوية لتحديد من سيسمح له بتحصيل الضرائب الإقليميّة لتلك السنة، كان هذا ضارًا بالمقاطعات لأنّ مزارعي الضرائب سيستخدمون قوتهم القصيرة لتجفيف مناطقهم، بالمزاد العلني للقدرة على تحصيل الضرائب من منطقة ما لمدى الحياة، حافظت الحكومة المركزية على الدعم الإقليمي لأنّ النخبة الإقليمية أصبحت تعتمد على الحكومة المركزيّة، “بسرعة كبيرة، بحلول عام (1703)، انتشرت مزارع الضرائب مدى الحياة هذه واستخدمت على نطاق واسع في مقاطعات البلقان والأناضول والمناطق العربية على حد سواء” (الإمبراطورية العثمانية 1700-1922).



ومع ذلك، فإن الانتقال من فترات سنوية إلى مدى الحياة لم يفيد الاقتصاد، فقط حوالي خمس الضرائب التي تمّ تحصيلها من قبل مزارعي الضرائب وصلت إلى الحكومة المركزيّة، وبالتالي، لم يكن لدى الحكومة المركزيّة الأموال الكافية لدفع رواتب جيشها.

المصدر
كريستين وودهيد (15 ديسمبر 2011). العالم العثماني. روتليدج. ص. 94. ردمك 9781136498947.زرينباف شهر ، فريبا (1997). "قيزيلباش" البدعة والتمرد في الأناضول العثمانية خلال القرن السادس عشر ". الأناضول موديرنا. يني أناضولو. 7 (1): 1-15. دوى: 10.3406 / anatm.1997.946.سوميل ، سلجوق أكسين ، أوتور. (2012). القاموس التاريخي للإمبراطورية العثمانية. مطبعة الفزاعة. ردمك 978-0-8108-7168-7. OCLC 819159189.Nicolae Jorga: Geschiste des Osmanichen vol II ، (عبر: Nilüfer Epçeli) Yeditepe Yayınları ، 2009 ، ISBN 975-6480-19-X ، ص 217، تاريخ الإمبراطورية العثمانية وتركيا الحديثة ، 2 ، OCLC 78646544 (المنظور التركي)شو ، ستانفورد J. (1976) تاريخ الإمبراطورية العثمانية وتركيا الحديثة - المجلد 1: إمبراطورية الجاز ، كامبريدج: مطبعة جامعة كامبريدج ، ردمك 0-521-29163-1 ص. 68.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى