يعد البيض ضروري جداً لجسم الإنسان ولا يمكن الاستغناء عنه، كما أنه مليئ والفيتامينات والعناصر الغذائية حيث أنه يمكن تناوله في جميع الوجبات في الصباح أو المساء، إلا أنه يمكن أن يفسد في النهاية. فإذا كان البيض كبير بالسن، فيمكن أن يكون بيض فاسد، ومن كوارث المطبخ هي فتح بيضة فاسدة وإذا كانت البيضة فاسدة، يمكن التخلص منها بسهولة دون إتلاف كل البيض الآخر الذي تم فتحه. في هذه المقال يوجد بعض الطرق البسيطة والمباشرة، لمعرفة وللتحقق ما إذا كانت البيضة آمنة للأكل أم لا.

 

طرق اكتشاف البيض الفاسد

 

أولاً عمل تجربة الطفو

 

أفضل سر في تحديد نضارة البيضة هو معرفة ما إذا كانت تغرق في الماء. لتجربة اختبار ماء البيض، يمكن القيام ببساطة بملء كوب أو وعاء بالماء البارد وغمر البيض. إذا غاص البيض في القاع وظل مسطحًا على جانبه، فهو لا يزال طازجًا، ومع ذلك إذا غطسوا لكن وقفوا على أحد طرفيها في قاع الكوب أو الوعاء، فلن يكونوا طازجين ولكنهم لا يزالون صالحين للأكل.

 

وبالطبع إذا طاف أي بيض إلى الأعلى، فلا ينبغي أكله. يعتمد العلم وراء ذلك على حقيقة أن قشر البيض نصف نافذ، مما يعني أن الهواء يمكن أن يمر. لذا فكلما كبرت البيضة، كلما تمكن الهواء من اختراق قشرتها، مما يتسبب في طفوها سيمنع هذا الاختبار السريع والسهل حدوث أي كوارث تتعلق بحاسة الشم في المطبخ!

ثانياً رجها وسماعها

 

هناك طريقة غير موثوقة وهي حمل بيضة على الأذن ورجها، وعند سماع سائلًا يتجول في الداخل، فهذا يعني أنه سيئ عادة ما يشير صوت الخفقان إلى صفار مائي قديم.

 

ثالثاً شمها

 

إذا لم تنجح البيضة في اختبار الرائحة، فمن الأفضل التخلص منها. عند التكسير، يجب أن يكون للبيض رائحة محايدة وليست رائحة مميزة مثل النوتات الكبريتية أو الغازية أو الحامضة. من أبسط الطرق وأسهلها هي شم البيضة. ستنبعث من البيضة الفاسدة رائحة كريهة عندما يكسر الشخص القشرة المفتوحة، ستظل هذه الرائحة موجودة حتى لو قام شخص ما بالفعل بطهي البيض.

 

وفي بعض الحالات، عندما تكون البيضة قديمة جدًا أو فاسدة، يمكن للأفراد شم الرائحة الكريهة قبل فتحها. يجب على الناس التخلص من أي بيض ينبعث منه رائحة كريهة أو كريهة. نظرًا لأن هذا الاختبار موثوق جدًا، فمن الجيد شم كل بيضة قبل استخدامها.

 

رابعاً التأكد من تواريخ انتهاء الصلاحية

 

يمكن للأشخاص الذين يحتفظون بالبيض في الكرتون الأصلي التحقق من تاريخ انتهاء الصلاحية لمعرفة ما إذا كانوا لا يزال آمن للأكل، ومع ذلك قد تكون المعلومات الموجودة على الكرتون مربكة بعض الشيء في بعض الأحيان. إذا تم اختيار منتج البيض ويشمل تاريخ انتهاء الصلاحية، ولا يُباع بعد التاريخ في نهاية الكرتون و لا يجب أن يكون أكثر من 30 يومًا بعد تاريخ العبوة. ومع ذلك يجب على المنتجين تضمين تاريخ العبوة، على جميع علب البيض. تاريخ العبوة هو رقم مكون من ثلاثة أرقام يمثل يوم السنة الذي قام فيه المنتج بغسل البيض وتصنيفه وتعبئته.

خامساً استعمال الشموع

الشموع هي طريقة يستعملها المنتجون للتأكد من جودة البيضة، ويتضمن استعمال ضوء ساطع لفحص البيض بحثًا عن علامات التشقق والعيوب الداخلية. كما يستخدم منتجو البيض بشكل عام سيور ناقلة آلية وأجهزة استشعار ميكانيكية لفحص أعداد كبيرة من البيض بسرعة وكفاءة، ومع ذلك يمكن لأي شخص أيضًا إجراء الشمعة في المنزل عن طريق حمل بيضة على ضوء ساطع، مثل مصباح يدوي قوي أو مصباح، في غرفة مظلمة، حيث يتحقق الشمع من نضارة البيضة، وعند رفع البيضة إلى الضوء يجب أن يكون الشخص قادرًا على رؤية خلية الهواء بداخلها.

سادساً التحقق من تغير اللون وقوام البيض

 

عند فتح البيضة إذا كانت هناك بقع من اللون الأخضر أو ​​الوردي أو الأسود أو أي لون آخر غير أصفر، أو برتقالي للصفار وصافي أو صافٍ لكن غائم للأبيض، فيجب التخلص من البيضة على الفور. ويمكن التحقق من قوام بياض البيض أيضًا. بينما من المفترض أن يكون البياض أكثر جريانًا من الصفار، إذا كان أكثر جريانًا من المعتاد، فتكون البيضة قديمة قليلاً.