إدارة الأعمالمال وأعمال

ما هو التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي؟

اقرأ في هذا المقال
  • مفهوم التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي
  • مزايا التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي
  • عيوب التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي

التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي هو أحد أشكال التنظيم الرسمي في منظّمات الأعمال، وله مجموعة من المزايا والعيوب التي يتطلَّب من المُنظّم الإداري معرفتها؛ حتى يكون لديه القدرة على التميّز، هل من مصلحة المنظّمة تطبيقه أم لا؟

مفهوم التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي:

هو التنظيم الأكثر انشار في بلدان العالم ومن أفضلها، حيث يُطلق هذا النوع من التنظيم على الأجهزة الإدارية التي يتضمَّن مُلاكها الوحدات التنفيذية الرئيسية والوحدات الاستشارية، مثل الإدارة القانونية والإدارة الفنية وبعض الوحدات المساعدة.


وفي التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي يكون للمدير التنفيذي عدد من المستشاريين والخبراء، الذين هم متخصصين في بعض المجالات. ويكون المطلوب من هؤلاء المستشاريين والخبراء هو القيام بتقديم النصح والرأي للمدير لتنفيذي، ولا يكون لديهم السلطة في إصدار الأوامر للموظفين ولا يكون لديهم القدرة على اتخاذ أي قرار.


أمّا السلطات التنفيذية تكون بيد المدراء الإداريين في الوحدات التنفيذية، التي تقوم بتسيير سلطتهم من الأعلى للأسفل، ولا يوجد سلطة تنفيذية للمستشارين فهم فقط يقدمون الاقتراحات والتوصيات للرئيس الإداري المسؤول، إذا اقتنع المدير الإداري بأهمية المقترحات، فيقوم بتطبيقها وهو الذي يتحمل مسؤولية التنفيذ.

مزايا التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي:

  • يقوم بتوفير للمنظّمة والمدراء الإداريين المعلومات والحقائق الفنية والعلمية والقانونية، لكل المجالات والتخصصات التي تعمل بها المنظّمة وتحتاج لها، التي تساهم حتى تقوم بأعمالها بطريقة صحيحة وخالية من العيوب والأخطاء، وهذه المعلومات تساعد أيضًا المدراء الإدارييون من اتخاذ القرارات الصحية المبنية على المعلومات.

  • السلطة والمسؤولية في هذا التنظيم محددة بوضوح المستشار، فقد يُقدّم الرأي والتوصيات للمدير الإداري والمدير الإداري هو الذي لديه السلطة في التنفيذ، أو عدم التفيذ وهو الذي يتحمل المسؤولية التي تنتج عن هذا القرار.

عيوب التنظيم التنفيذي الاستشاري الوظيفي:

احتمال حدوث الصراع الوظيفي بين الإداريين الذين يقومون بالتنفيذ وبين المستشارين؛ بسبب الاختلاف في الآراء بينهم، فالمدراء الإداريون يقومون بالنظرة الشاملة قبل اتخاذ القرار ويراعون العديد من الاعتبارات، سواء اعتبارات سياسية والاجتماعية وغيرها والعديد من الحقائق العلمية، أمّا المستشارون الإداريون والخبراء في تخصصات محددة يهتمون فقط بالحقائق والجوانب العلمية، ومن خلالها يستمدون الرأي ولا يراعوا أي جوانب أخرى بعين الاعتبار.

المصدر
أصول التنظيم والأساليب، محمد شاكر عصفور، 1987أصول الإدارة والتنظيم، أ.د محمد فاتح المفربي، 2018الأصول العلمية والنظريات التطبيقية، محمد سرور الحريري، 2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى