الأوراق الماليةمال وأعمال

ما هي التوقعات المالية التي يبحث عنها المستثمرون في العمل؟

اقرأ في هذا المقال
  • التوقعات المالية التي يبحث عنها المستثمرون في العمل

يحق للمستثمر الذي يضع المال في شركة مُعيّنة أن يفهم الإمكانات المالية لهذه الشركة؛ وذلك لتحديد ما إذا كان استثماراً مفيداً أم لا، حيثُ أنّهُ يجب أن توضح التوقعات المالية التي تقوم الشركة بتضمينها في خطة العمل، كيف تتوقع أن يكون نمو العمل، وكيف ستعطي ما يكفي من المال للمستثمر لتبرير مخاطره، ويجب أن تكون التوقعات المالية لخطة العمل متفائلة وواقعية، على أساس البحث والخبرة بدلاً من التفكير بالتمني.

 

التوقعات المالية التي يبحث عنها المستثمرون في العمل:

 

الإيرادات:

 

تُخبِر توقعات الإيرادات المستثمرين بالمبلغ الذي تخطط لبيعه ومقدار ما تتوقع أن تنمو المبيعات بمرور الوقت، ولتقديم توقعات إيرادات واقعية، يجب التفكير في كيفية تحقيق المبيعات التي يتم توقعها، مثل الحملات التسويقية التي ستحتاج إليها وتوعية العملاء التي ستبنيها.

 

وعلينا القيام أيضاً بالعصف الذهني حول كيفية توفير ما يكفي من المنتجات أو الخدمات لجلب هذا المبلغ من المال، على سبيل المثال إذا تم التوقع بمبيعات بقيمة (100000) دولار أمريكي، وتم بيع المنتجات مقابل (2) دولار لكل منها، فيجب التأكد من أنّ لدينا طاقة إنتاجية كافية لإنتاج (50000) وحدة.

 

التدفق النقدي:

 

يُظهر التدفق النقدي للمستثمرين أنّ العمل سيكون لديه ما يكفي من المال في متناول اليد لتغطية نفقاته اليومية، حيثُ أنّ قائمة توقعات التدفق النقدي هي مصادر الإيرادات المتوقعة، مثل الاستثمارات والقروض والإيرادات من المبيعات.

 

كما أنّها تسرد المبالغ الصادرة مثل مدفوعات القروض والإيجار وكشوف المرتبات وتكاليف المواد، ومن المُمكِن أن يُشير إسقاط التدفق النقدي إلى مستثمر مُحتمل، على أنّهُ من المحتمل أن تُولِّد الشركة ما يكفي من الفائض لاسترداد استثماره أو ما إذا كان العمل سيعاني من نقص مزمن في السيولة.

 

الربح والخسارة:

 

يوضح بيان الربح والخسارة للمستثمر ما إذا كانت إيرادات الأعمال المتوقعة كافية لتغطية نفقات العمل المتوقعة، وهو يختلف عن توقعات التدفق النقدي، لأنّهُ ليست كل مصادر النقد، مثل القروض والاستثمارات، هي إيرادات أعمال، وليست جميع المصروفات، مثل مدفوعات القروض وسحوبات المالك، مصروفات تجارية مشروعة، وأنّ الأعمال التي تحقق ربحاً هي استثمار جيّد حتى لو كانت تُعاني من صعوبات في التدفق النقدي على المدى القصير.

 

الميزانية العمومية:

 

تُعطي الميزانية العمومية للمستثمر المحتمل فكرة عن الصورة المالية الإجمالية المتوقعة للشركة، في لحظة مُعيّنة من الزمن، حيثُ يعرض الأصول المتوقعة، مثل النقد المتوفر والحسابات الدائنة، أو الأموال المستحقة للشركة، ويقوم إسقاط الميزانية العمومية بموازنة هذه المبالغ مع الخصوم المتوقعة مثل مبالغ القروض المستحقة والحسابات الدائنة، ويوفر طرح إجمالي المطلوبات من إجمالي الأصول إسقاطاً للقيمة الصافية المقدرة للشركة.

المصدر
 كتاب دليل التعامل في سوق الأسهم، مايكل سنسر، 2005كتاب تداول الأسهم في السوق المالية: دراسة تأصيلية مقارنة، عبدالله بن سليمان الجريش، 2018 كتاب تداول الأسهم والقيود القانونية الواردة عليه: دراسة مقارنة، خالد عبد العزيز بغدادي، 2012 كتاب بيع الأسهم، وهبة الزحيلي، 2016 كتاب كيف تتجاوز مخاطر الاستثمار في الأسهم الدولية، عبد العزيزالصعيدي، 2005

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى