إدارة الأعمالمال وأعمال

مهارات المقابلة الشخصية

يوجد مهارات للمقابلات قبل المقابلة وخلال المقابلة وبعد المقابلة، وفي هذه المقالة سنتعرف على أهم المهارات الازم توفرها قبل المقابلة وخلال المقابلة وبعد المقابلة.

 

مهارات المقابلة

 

هناك بعض الخطوات السهلة التي يمكنك اتخاذها، والتي ستزيد من فرص النجاح في المقابلات. أولا، تذكر أن مقابلات العمل يجب أن تكون عملية ذات اتجاهين الاتصالات. فهي ليست فقط أداة يستخدمها أصحاب العمل بتقييمك، لكنها أيضًا فرصة لك لتقييم الوظيفة، المنظمة، ومعرفة ما إذا كان هناك “مناسب”.

التقييم الذاتي

 

من المهم بالنسبة لك أن تفكر في نفسك وفي ماضيك من أجل أن تكون مستعدًا لتوضيح ما لديك لتقدمه لصاحب العمل. ضع في اعتبارك الموضوعات التالية:

  •  كيف ترتبط تجربتك الحالية والماضية بالمنصب.

 

  • أهدافك المهنية الحالية والمستقبلية.

 

 

  • المهارات التي ترغب في تطويرها أو تحسينها.

 

  • الموقع والراتب وأولويات نمط الحياة.

 

  • أنواع الأشخاص والبيئات التي تفضلها.

 

  • التجارب السابقة التي تريد إبرازها مثل التطوع العمل والهوايات والسفر.

 

قبل المقابلة

 

ابحث عن الشركة

 

 موقع الشركة على شبكة الإنترنت هو مكان ممتاز لـيبدأ. عادةً ما يمنحك معلومات حول ما إذا كان دوليًا أم محلي، وما هي إيراداته، وعدد المواقع التي لديه، وطبيعة منتجاتها الرئيسية. معظم الشركات فخورة جدا بهم المواقع. لا تتفاجأ إذا كان أحد الأسئلة الأولى للمحاورين السؤال عند وصولك هو، “هل أتيحت لك الفرصة لإلقاء نظرة على موقعنا موقع الكتروني؟”

المقابلات التدريبية

 

اكتب قائمة بالأسئلة المحتملة التي تعتقد أنها قد تكون كذلك طلب ذلك، ثم اطلب من صديق أن يعمل كمحاور ووجهه إليك في ممارسة حالة المقابلة. لا تتوقف حتى تشعر بالراحة في الإجابة على كل سؤال. ستجعلك الممارسة المسبقة تشعر بمزيد من الراحة والاسترخاء خلال مقابلة.

اللباس

 

في بيئة اليوم، ارتداء البدلة ليس كذلك دائما ضروري. اتصل بمدير الموارد البشرية للشركة أو الخاص بك المجند، ومعرفة قواعد اللباس للشركة في الذي أنت ذاهب لمقابلة. ثم البس مستوى واحد أعلاه.  على سبيل المثال، إذا كان العمل غير رسمي، يمكن للرجال ارتداء السراويل الرسمية واللباس قميص، ومعطف رياضي. يمكن للمرأة ارتداء بنطلون أو فستان أو تنورة و بلوزة. الانطباعات المرئية مهمة جدا. لذلك، إذا كان لديك شك، دائما على الجانب المحافظ.

الوصول

 

حاول الوصول إلى موقع المقابلة مبكرًا. هذه يمنحك الوقت لتحديد المكان الذي تريد الذهاب إليه، وسيمنحك بضع دقائق لتجميع أفكارك. لا تصل متأخرة. لا شيء يدمر فرصة لإقناع صاحب العمل أكثر من وصوله متأخرًا وعدم تقديم أي تفسير. إذا علمت في اللحظة الأخيرة أنك ستصل متأخرًا إلى المقابلة، فاتصل ودع القائم بإجراء المقابلة يعرف. يفهم القائمون على المقابلات أن الأشياء يمكن أن تظهر فجأة. لن تفكر أبدًا في التأخير إذا اتصلت بها وقمت بإعلامهم بالحقيقة.

خلال المقابلة

 

الانطباعات الأولى

 

تستغرق الانطباعات الأولى ثلاثين ثانية فقط. إقامة علاقة اتصال مباشر ومستمر بالعين، شركة المصافحة وابتسامة دافئة ووضعية جيدة وتقديم نفسك فيها بطريقة واثقة هي مكونات مهمة. حسن الإعداد، المظهر المهني أمر بالغ الأهمية. تحية المقابلة مع شركة المصافحة سواء كانت امرأة أو رجل. (لا أحد يحب الضعيف المصافحة.) حافظ دائمًا على التواصل البصري أثناء المصافحة.

ابتسم

 

الابتسامة تدل على الثقة في المرشح. حاول أن تبتسم كثيرًا. أيضا، لا تكن تخشى استخدام بعض الرسوم المتحركة باليد أثناء الإجابة على الأسئلة. هذا يشير إلى الحماس في المرشح.

لغة الجسد

 

استخدم وضعية جيدة، وانظر في عين المحاور مباشرة. انهض مباشرة. لا ترخي أبدًا.

تكلم بشكل واضح

 

لا تتمتم تحدث بثقة. هذا يدل على الثقة.

استمع قبل الرد

 

السماح لصاحب العمل ببدء مقابلة، ولكن كن مستعدا مع بعض البيانات الافتتاحية أو أسئلة مثل، “افهم أن هذا الموقف يشمل” أو “ما الذي تبحث عنه في المرشح الوظيفي؟” تأكد أنك فهم السؤال. إذا لم يكن كذلك، اطلب من القائم بإجراء المقابلة بتوضيح ذلك. لا تفعل تخشى قضاء بعض الوقت في التفكير قبل الرد.

أعط إجابات موجزة

 

اجعل إجابتك موجزة ومباشرة. التجوال يميل إلى أنك لا تملك حقًا إجابة على السؤال المطروح.

أرباب العمل السابقون

 

لا تقل أبدًا أي شيء سلبي عن حاضرك أو أرباب العمل السابقين. بغض النظر عن مدى كرهك لشخص ما، ابحث عن طريقة لإضفاء لمسة إيجابية على تجاربك.

كن صادق

 

لا تكذب عندما تُسأل عن شيء لم تفعله. التالي سيكون السؤال “أخبرنا عن ذلك”.

تعرف على سيرتك الذاتية

 

كن مستعدًا للحديث عن كل حقيقة موجودة في سيرتك الذاتية. كثير من الناس يزينون إنجازاتهم في سيرهم الذاتية. تجنب هذا، لأن النقطة المرجعية الوحيدة التي يمتلكها المحاور عنك هي السيرة الذاتية التي تقدمها له مسبقا.

احتفظ بالأشياء في مستوى احترافي

 

في بعض الأحيان بالقرب من نهاية المقابلة، كان الاثنان تبدأ الأطراف بالشعور بالراحة مع بعضها البعض. لا تدع هذا الشعور المريح يقودك إلى إخبارهم بشيء عنك لا يجب عليهم معرفته حقًا. دائما احتفظ بالأشياء على مستوى احترافي.

ابحث عن شيء مشترك 

 

هذا شيء أعطانا ميزة في الماضي. حاول أن تجد رابطًا مشتركًا بينكما ومحاورك. إذا كنت تجري مقابلة في مكتب، انظر في كيفية تزيين المكتب. ابحث عن شيء يمكنك تحديده مع. هل شهادته الجامعية معلقة على الحائط؟ هل فعلت الالتحاق بمدرسة قريبة، أو ربما واحدة في نفس القسم؟ لو ذلك، قم بتعليق سريع حول ذلك: “هل حضرت ولاية بنسلفانيا؟ التحق بجامعة ميشيغان. يا له من مؤتمر كرة قدم عظيم “. يشعر القائمون بالمقابلة أحيانًا براحة أكبر مع الأشخاص الذين لديهم شيء مألوف. ساعد هذا النهج العديد من المرشحين في الحصول على منصب على المرشحين المؤهلين الآخرين. قبل كل شيء، كن مخلصًا.

بعد المقابلة

 

ابق على تواصل

 

اسأل القائم بإجراء المقابلة متى يتوقع الرد عليك قرار.

احصل على بطاقة عمل الجميع

 

بل أن تغادر، تأكد من الحصول على بطاقات العمل الخاصة بـ كل الأشخاص الذين قمت بزيارتهم. إذا لم تتمكن من القيام بذلك، فاطلب من السكرتير الأسماء وعناوين البريد الإلكتروني.

أشكر المحاور

 

شكر المحاور شفهيًا لأخذ الوقت لمقابلتك قبل المغادرة. في غضون يوم، أرسل رسائل شكر إلى جميع المحاورين الذين تحدثت معهم. هذا لا يحتاج إلى تتكون من رسالة مكتوبة مرسلة عبر البريد العادي؛ شكرا لك عبر البريد الإلكتروني يعمل فقط كذلك.

لا تستسلم

 

في بعض الأحيان، في غضون عشر دقائق من بدء المقابلة، ستفعل ذلك اعلم أن الوظيفة ليست الوظيفة التي تريد متابعتها. إذا بدأت تشعر بهذه الطريقة، فلا تعطي حتى في المقابلة. استمر في إجراء المقابلة كما لو كانت الوظيفة هي أهم شيء فيها العالم. يوفر لك هذا التدريب لمقابلتك القادمة، والتي قد تكون مناسبة وظيفة أحلامك! لن تؤدي جميع المقابلات إلى عروض عمل، ولكن إذا كنت أنت تعامل مع كل مقابلة كما لو كانت أهم مقابلة أجريتها على الإطلاق، ستفعل يخرج فائز!

المصدر
فن المقابلات الناجحة،بيتر كانفيلد،06/يونيو/2014 الدليل العملي لإعداد مقابلات التوظيف،محمد أحمد اسماعيل،اغسطس 2009 المقابلات الناجحة،مو شابيرو،01/يناير/1998 المقابلة الناجحة ، لؤي عبد اللطيف،01/يناير/2006

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى