إنّ الزنجبيل يعتبر أحد التوابل القليلة التي نستخدمها في شكل طازج ومجفف، حيث يضيف الزنجبيل المطحون الدفء الحار للمخبوزات مثل خبز الزنجبيل. يعد الزنجبيل الطازج الذي يتميز بنوعيته طريقة رائعة لإضافة نكهة طازجة، إلى مجموعة متنوعة من الوجبات والوصفات، وبمجرد تقشيره وبشره يمكن بسهولة رمي الزنجبيل في أنواع مختلفة من الصلصات والمخللات لتفتيح الطبق.  كما أنه من السهل صنع شراب بسيط مملوء بالزنجبيل الطازج لتذوق المشروبات المختلطة، ويمكن دمج الزنجبيل في الأطباق بعدة طرق مختلفة.

 

طرق استخدام الزنجبيل في الطهي

 

  • يضاف الزنجبيل الكامل غير المقشر إلى الماء، وسوائل الطهي الأخرى لإضفاء نكهة على الحساء والأرز.

 

  • يستخدم مخلل الزنجبيل كتوابل في المطبخ الياباني و الهندي.

 

  • من الممكن وضع نكهات الزنجبيل المفروم مع الأرز المقلي والبطاطا المقلية والمخللات واللحوم والخل.

 

  •  يمكن تحويل الزنجبيل المهروس إلى صلصة أو سحقه مع الثوم لتشكيل قاعدة الأطباق الهندية.

 

  • يمكن إضافة الزنجبيل إلى عصير التفاح وفطيرة التفاح، أو مزجه مع التفاح والسكر وتركه على نار خفيفة لصنع كومبوت لتتصدر الفطائر.

 

  • يمكن صنع شراب الزنجبيل عن طريق الجمع بين الزنجبيل الطازج المبشور أو شراب الصبار وماء السيلتزر.

 

  • يُطهى القرع المقطّع إلى مكعبات والجزر المفروم والثوم في مرق الدجاج، ويرش الزنجبيل الطازج وكمية قليلة من الملح والفلفل ثم يُهرس للحصول على شوربة لذيذة.

 

  • إن الزنجبيل يضفي طعمًا فريدًا على المخبوزات حي تمتزج جيدًا مع المكونات الحلوة. ببساطة يمكن إضافة ملعقة صغيرة إلى المكونات الجافة.

 

  • يمكن استخدامه عن اعداد البطاطا الحلوة، حيث يضاف مبشورًا وعصيرًا، عند صنع هريس البطاطا الحلوة المخفوقة.

 

  •  تنقع أفخاذ الدجاج طوال الليل في مزيج من الزنجبيل المبشور، والثوم المفروم والبصل الأخضر واللبن و الزبادي كامل الدسم والملح. يضاف الزنجبيل المبشور وقشر الليمون، لإعطاء الدجاج التقليدي والزلابية. كما يضيف لطبق الدجاج المقلي نكهة إضافية.

 

  • يمكن رشها على السمك حيث يمتزج الزنجبيل جيدًا بشكل خاص مع السلمون، ويمنحه نكهة طازجة لذلذة. يمكن رش القليل من الزنجبيل المطحون على الفيلية مع صلصة الصويا أو الترياكي.

 

  •  تعد الخضروات المحمصة المتبلة بالزنجبيل طبقًا جانبيًا رائعًا لأنها قليلة الدهون، ولكنها غنية بالعناصر الغذائية. قبل وضع البروكلي أو القرنبيط أو البطاطس أو الفليفلة الحلوة في الفرن لتحميصها، يمكن رشها برفق بالزنجبيل المطحون. يضاف بعض الملح والفلفل وعندما تنضج الخضار، يمتزج هذا الجانب جيدًا مع الدجاج المشوي وشرائح اللحم.

 

  •  يمتزج الزنجبيل جيدًا مع العديد من مكونات الحساء، وهي طريقة سهلة لزيادة نكهة وعاء الحساء. يُضاف الزنجبيل الطازج إلى حساء القرع المهروس، أو يُضاف الزنجبيل الطازج المفروم إلى حساء أرز الدجاج. كما أنه يعمل بشكل رائع في حساء الجزر والبطاطا الحلوة. بالطبع، يمكن دائمًا إضافته إلى حساء البيض للحصول على لمسة جديدة على الوصفة المفضلة.

 

  •  إن إضافة الزنجبيل إلى الشاي يمكن أن يساعد في تخفيف الأعراض التي تشمل الانسداد والاحتقان في فصل الشتاء. أثناء تحضير إبريق من الشاي الساخن، يمكن إضافة شرائح الزنجبيل الطازجة. عندما ينقع الشاي، فإنه يأخذ خصائص الزنجبيل مع إضافة نكهة فريدة للمشروب.

 

  • عند اعداد الجيلي محلي الصنع، فإن الزنجبيل طريقة سهلة لخلط النكهات وجعل الخبز المحمص يغني. يمكن استخدام الزنجبيل الطازج المفروم أثناء تحضير الهلام، لكن يجب القيام بتصفية أي قطع قبل التمكن من ذلك. يعمل الزنجبيل بشكل جيد في هلام الحمضيات والتوت. يمكن استخدامه على الفطائر والسندويشات أيضًا.

 

  • يمكن القيام بتتبيل فنجان القهوة بالزنجبيل، حيث تخلق القهوة والزنجبيل ثنائيًا قويًا. يمكن ببساطة إضافة الزنجبيل المطحون إلى جافا ما يصل إلى ملعقة واحدة صغيرة لكل كوب.

 

  • من المؤكد أن الزنجبيل يستخدم في المخبوزات الشعبية مثل خبز الزنجبيل، ومقرمشات الزنجبيل، والكعك المتبل بالزنجبيل والفطائر لكن يمكن الاعتماد على الزنجبيل لإعداد معجنات الإفطار أيضًا. يمكن تجريب كعكات الإفطار بالليمون والزنجبيل، حيث أنها مليئة بالدهون الصحية والبروتين.

 

يعد وضع الزنجبيل على الأطباق والمأكولات الحلوة إضافة نكهة مميزة، كما يعتبر الزنجبيل هو مكون كثير الاستعمالات، كما يمكن إضافته إلى المشروبات مثل الشاي والكوكتيلات.