إن التوابل هي جانب أساسي تمامًا في أي وصفة، وبدونها ستترك الأطباق باهتة، وتفتقد الحرارة الزائدة أو الحلاوة أو عمق النكهة. إن مصطلح التوابل بشكل عام يغطي مجموعة كاملة من العناصر مثل التوابل والأعشاب والخلطات والخضروات المجففة. ومع ذلك، تشمل بهارات كاملة ومطحونة، خلطات بهارات، والتي قد تكون مزيجًا من عدة بهارات وعدة أشكال، ومستخلصات توابل، كما يوجد مجموعة متنوعة لا حصر لها من المكونات المجففة الموجودة في كل مطبخ.

 

أنواع التوابل بالمطبخ وأسرار استعمالها بالطبخ

 

1- الأوريجانو: إن هذه العشبة المجففة لها نكهة عطرية لاذعة تعمل بشكل جيد في مجموعة متنوعة من المأكولات. الأوريجانو هو أحد الأعشاب النادرة التي غالبًا ما يُفضل في شكله المجفف على الطازج، لذا فإن هذا المكون المجفف هو إضافة رائعة لأي طعام.

 

2- بودرة الثوم: يعد هذا المسحوق المطحون المصنوع من الثوم المجفف أمرًا رائعًا عند وجود نقص في الثوم الطازج، أو قد يغمر الثوم الطازج الوصفة. مع نكهة مركزة، هذه التوابل هي أكثر حلاوة قليلاً وأكثر رقة من البديل الطازج.

 

3- القرنفل: يعتبر واحد من أقوى النكهات من أي نوع من التوابل أو البهارات، ومن المفترض أن استخدام القرنفل باعتدال، ولكن عند استخدامه بشكل دقيق، يمكن لهذا المكون اللاذع والحلو والحار أن يضيف عمقًا كبيرًا من الدفء والحلاوة إلى أي طبق.

 

4- الملح: يعتبر الملح، ملك جميع التوابل، وعنصرًا ضروريًا في كل وصفة تقريبًا. ولكن مع توفر العديد من أصناف الملح، قد يكون من الصعب اختيار نوع واحد للاحتفاظ به مخزونًا في جميع الأوقات. إن الملح الخشن متعدد الاستخدامات ويعمل جيدًا في أي طبق ويضفي نكهة لذيذة.

 

4- بودرة الشطة: إن هذا المزيج من التوابل يتكون عادةً من مجموعة متنوعة من الفلفل الحار، وبودرة الثوم، والفلفل الحلو، والأوريغانو، والبصل وهو خليط متعدد الاستخدامات يمكن استخدامه في مجموعة واسعة من الأطباق المليئة بالتوابل. يمكن رشه فوق الخضار المشوية للحصول على طعم حار، أو تمزج مع الصلصات والشوربات والفلفل الحار لمزيد من الدفء.

 

5- فلفل الأسود: يعد الفلفل الأسود هو ثاني أهم توابل يجب الاحتفاظ بها في متناول اليد في جميع الأوقات. بينما يمكن الاعتماد على الفلفل المطحون مسبقًا، والذي سيوفر  القليل من العمل الإضافي، فلا يمكن التغلب على النكهة القوية لحبوب الفلفل الأسود المطحون فيه. حيث يجب الاحتفاظ به بالمطحنة لأنه يدعم الهضم بقوة ويساعد على امتصاص العناصر الغذائية من الطعام كما إنه دافئ ومحفز ومنشط.

 

6- إكليل الجبل: يضاف إكليل الجبل المجفف لذيذة إلى مجموعة من الوصفات والأصناف، مثل السلطات ​​الخفيفة إلى المعجنات التي تحتوي على الأعشاب. يجب عدم الكثار من هذه العشبة، لأن نكهتها الحادة يمكن أن تطغى على الطبق بسرعه.

 

7- مسحوق الكاري: يتكون هذا المزيج الشعبي الملون من الكمونو الكركم والكزبرة. ويمكن التعرف على  الكاري المطحون بلون أصفر الخردل الجريء، ويتميز بنكهة معقدة وترابية تجعله إضافة رائعة للأطباق المالحة الغنية.

 

8- البهارات: إن هذه التوابل العطرية الدافئة، التي مذاقها كخليط من القرفة المطحونة وجوزة الطيب وبعض مسامير القرنفل، ليست في الواقع مزيجًا من جميع التوابل، ولكنها نتيجة واحدة من التوت المنشف والمطحون، وتضاف هذه النكهات العطرية بشكل شائع في كل من الأطباق الحلوة والمالحة.

 

9- رقائق الفلفل الأحمر: تنتج من الفلفل الحار الأحمر المجفف، حيث يزيد حرارة طفيفة وعمقًا في النكهة إلى المأكولات التي تتراوح من صلصات المعكرونة اللذيذة إلى أطباق القلي. ويتوفر الفلفل الأحمر في شكل قشور مطحون وكامل، وهو عنصر مهم من التوابل ومتوفر في متناول اليد.

 

10- كمون: تشتهر هذه التوابل الدافئة والجوزية والمرة قليلاً في جميع أنحاء العالم بفضل نكهتها الغنية. ينشر استخدام الكمون في الأطباق الحارة، بدءًا من الكاري الهندي إلى صلصات الفلفل الحار المكسيكية. حيث يتوفر الكمون كاملاً ومطحونًا، ويكون أكثر نكهة عند تحميصه بالكامل وطحنه قبل الاستخدام مباشرة. ومع ذلك، فإن الكمون المطحون سيفي بالغرض في الطهي اليومي.

 

11- بذور الكزبرة: يعد مكون رئيسي في خلطات الكاري، ويمتزج جيدًا مع جميع التوابل ويضاف إلى الأطباق ذات الطعم المالح أو الحلو مع القرفة والهيل.

 

12- القرفة: على الرغم من أن القرفة هي الأكثر انتشاراً كعنصر حلو، ومثالية للمعجنات والحلويات والأطباق السكرية الأخرى، فإن هذه التوابل العطرية تعد أيضًا إضافة رائعة للوصفات الشهية، وتوازنها مع الحلاوة اللطيفة. إضافة إلى أنه يحتوي أيضًا على عدد من الفوائد الصحية التي يمكن الاستفادة منها.

 

13- جوزة الطيب: تحتوي هذه التوابل الحلوة والمكسوة على تلميحات من حرارة الفلفل تجعلها مكونًا معقدًا بشكل رائع للطهي. وإضافة رائعة للأطباق الحلوة والمالحة، ومن الأفضل استخدام جوزة الطيب في الأطباق الغنية والدافئة مثل الحساء والفطائر ووصفات الخضروات الشتوية المحمصة.

 

14- زعتر مجفف: تشتهر هذه العشبة اليومية بطعمها العشبي القليل النعناع الذي يعمل بشكل جيد بشكل خاص مع اللحوم مثل الدواجن وفي أطباق الأسماك والجمبري.

 

15- الزنجبيل: يمكن استخدام الجذر الطازج أو المطحون من الزنجبيل ويوضع في كل شيء تقريبًا. إنه رائع في الحساء والصلصات ومخللات.

 

16- البابريكا: يضاف إلى تتبيلات السلطة واليخنات والفلفل الحار وشرائح الأناناس المشوي كما يمكن رشه على السندويشات.

 

17- مسحوق الثوم: يستخدم الثوم المطحون بنفس الطريقة التي تستخدم بها مسحوق البصل وغالبًا جنبًا إلى جنب بشكل أساسي في أي طبق يمكن أن يستخدم القليل منه.

 

18- مسحوق البصل: عندما لا يكون البصل الطازج متوفر في متناول اليد، يمكن أن تكون النسخة المجففة بديلاً رائعًا، ويستخدم مسحوق البصل في كل شيء من صلصات الطماطم وأطباق المعكرونة إلى البطاطس المقلية.

 

19- الهيل: الهيل من التوابل العطرية الرائعة التي تأتي من نباتات عائلة الزنجبيل. يوجد غالبًا في المأكولات الهندية والعربية، حيث تُقلى البذور والقرون باللحوم والخضروات اللذيذة، أو تُضاف إلى المشروبات التي يتم تناولها أو نقعها كما يمكن إضافته إلى أنوع المعجنات والكيك المختلفة، والدجاج، والشوربات.

 

20- ورق الغار: إن استعمال ورق الغار ف الطهي يزيد نكهة رائعة في الطعام كما يضيف مذاق لذيذ عند وضعها مع الطعام. ويمكن استعمال أوراق الغار الطازجة أو المجففة عند غلي اللحوم للتخلص من الزفارة، ولكن تعتبر أوراق الغار المجففة نكهتها تكون أقوى.

 

21- الكركم: يتمتع الكركم بنكهة قوية إلى حد ما حتى الكمية القليل منه. ومع ذلك، هناك العديد من الطرق لاستعماله فإن الكركم أحد أنواع التوابل. كما يمكن إضافة كمية مبشورة حديثًا من الكركم إلى أطباق الكاري فهو يضيف نكهة مختلفة وأكثر إشراقًا ويتمتع الكركم بنكهة قوية إلى حد ما.