المدح الزائف وأثره على نفسية الأطفال:

قيام الوالدين بمدح الأطفال وتصرفاتهم تعتبر من الطرق الفعالة لتعزيز ثقة الأطفال بأنفسهم، بلمقابل من المهم أن ينتبه الوالدين إلى أن المدح الذي يزيد عن حده الطبيعي يؤدي إلى نتائج سلبية التي تؤثر على شخصية الأطفال على المدى القريب والبعيد أيضاً، يميز الأطفال بين المديح الحقيقي أو المديح الذي يقدم كنوع من المجاملة، في حال كان المديح المقدم من الوالدين للأطفال مجاملة وليس حقيقي ومعرفة الطفل بهذا الشيء، هذا يؤثر على شخصية الطفل ويدمرها، حيث أن ثقة الطفل بنفسه تقل، يميل الطفل أيضاً إلى الانعزال، الحقد على الوالدين.

ما هي سلبيات المدح الزائد على ثقة الأطفال بأنفسهم؟

1- قيام الوالدين بالثناء على الأطفال بشكل مبالغ فيه يؤدي إلى فقدان الأطفال حماسهم تجاه القيام بأيّ نوع من السلوكيات، شعورالأطفال بالإحباط أيضاً في حال فشلهم في أي عمل يقومون به، يجب على الوالدين تجنب الثناء على الأعمال التي لا دخل للأطفال في القيام بها، في المقابل يجب على الوالدين مدح الأطفال في حال قيامهم بتصرفات جيدة لكن بشرط أن لا يتجاوز هذا المديح الحد المسموح به، وأن يكون بمقدار الإنجاز الذي قام به الأطفال.


2- عدم شعور الأطفال بالأمان: يظن الأب والأم أن المبالغة في مدح الأطفال تزيد من نسبة احترام الأطفال لأنفسهم، هذا اعتقاد خاطئ، حيث أن تقدير الذات الحقيقي شعور داخلي يشعر به الأطفال عند قيامهم بإنجاز المهمات الصعبة التي تم توكيلهم بها، احساس الأطفال بالفخر في إنجازاتهم له أثر كبير على نفسيتهم أكثر من المديح، لأن الأطفال الذين يقومون بمهمات معينة ويكون الهدف من هذه المهمات المديح من الوالدين يشعرون بعدم الراحة إذا لم يتلقوا المدح على كل مهمة يقومون بها.

ما هي الاستراتيجيات الفعالة التي يجب على الوالدين اتباعها لتقيل المدح المبالغ فيه للأطفال؟

يتوجب على جميع الأهالي أن يتيقنوا أنهم ليسوا مسؤولين عن تعزيز احترام الأطفال لأنفسهم، حيث أن الأطفال لديهم القدرة على إنجاز المهمات والنجاح بدون المدح الزائد، يعتبر الأطفال أنفسهم أقوياء ويستطيعون تحقيق النجاح، وبدلاً من قيام الأهالي بالثناء المبالغ فيه على الأطفال، من المهم السماح للأطفال القيام بالأخطاء وتجربة كل ما هو جديد، لأنه من خلال ارتكاب الأخطاء يتعلم الأطفال بالتجربة وتزداد ثقتهم بأنفسهم.