يستطيع الموظف أن يقوم ببناء العلاقات بمختلف الأماكن، سواء داخل العمل أو خارجه، بحيث تتوسع علاقات الفرد كلما تعرَّف على أشخاص جدد.

النجاح المهني يحتاج إلى بناء علاقات خارج العمل:

من المهم أن يقوم الموظف ببناء علاقات متينة مبنية على الثقة والاحترام في العمل، فيقوم الموظف ببناء علاقات مهنية مع المسؤولين ومع الموظفين من زملاء العمل ومع جميع العمليات التي تخص العمل، ويستطيع الموظف أن يقوم ببناء علاقات متينة مع العملاء خارج العمل.

تتوسع علاقات الموظف ويقوم ببناء العلاقات العديدة خارج العمل، مثل العلاقات الاجتماعية مع الأقارب والأسرة والأصدقاء، بحيث تتوسع هذه العلاقات لتصبح أكثر مساحة، بحيث يستطيع الفرد أن يتعرف على أصدقاء العائلة ومعارف أصدقائه وغيرها من العلاقات.

تكمن أهمية بناء العلاقات المتنوعة خارج العمل في حصول الفرد على الاستشارات المهمة عندما يحتاج للمساعدة، وخاصة عندما تكون هذه الحاجة من تخصصهم، وتكمن أهمية بناء العلاقات المتنوعة خارج العمل في زيادة معلومات الموظف عن العمل والمهام المهنية الموكلة إليه.

تزداد أهمية بناء العلاقات خارج العمل في زيادة ثقة الفرد بنفسه، وعدم التوتر والقلق في التعامل مع العلاقات المهنية داخل العمل مما يزيد من نسبة النجاح المهني، وعندما يكون الموظف غير مستقر في عمله فإنَّ بناء العلاقات الخارجة عن العمل تكون فرصة للبحث عن عمل جديد له.