في هذه المرحلة تبدأ شخصية الطفل في الظهور، وتتشكل ما يقارب 50% من مهاراته وقدراته المعرفية والإدراكية وأيضاً قدراته اللغوية تبدأ في التشكل ويصبح لديه القدرة على تكوين المفاهيم المختلفة، كما وتظهر لديه السمات الشخصية والمهارات المختلفة. ويكون الطفل قادر على إمساك القلم بالشكل الصحيح والتحكم بالمعلقة بسهولة واستخدامها، كما وتصبح قدراتة الجسميه اقوى مما سبق فيستطيع القيام بإحتياجاته الشخصية دون الاعتماد الكبير على أحد.

النمو الجسمي لطفل الروضة:

يستطيع طفل الروضة في هذه المرحلة السيطرة والتحكم بقدراته الحركية، ويصبح قادر على القيام بالأنشطة المتنوعة مثل القفز والجري والسباق حيث يسير نمو جسم الطفل في هذه المرحلة أبطئ مما سبق مقارنةً بسن المهد. وللّعب دور مهم في نمو الطفل الجسمي من حيث تحفيز الطفل على الحركة والقيام بنشاطات متنوعة تشعر الطفل بالراحة وتجدد الطاقة الحركية لديه وتساعد أيضاً على تنمية وتطوير الجهاز الحركي، وبالتالي تزيد قدرات الطفل على القيام بأعمال أخرى متنوعة تشجعه على المشي والجري وتقوية عضلاته وتمرينها لتصبح أكثر مرونة.

النمو المعرفي لطفل الروضة:

في هذه المرحلة العمرية يتميز أطفال هذا السن بحب الاستطلاع والمعرفة وحب الاكتشاف لما يدور حولهم، وتنمو قدراتهم المعرفية بشكل أكبر وتزيد لديهم القدرة على الإدراك والتمييز، ويصبح الطفل أكثر إدراك لما يدور حوله وتزيد قدرته على التفكير واكتساب خبرات ومفاهيم مختلفة، تساعده في التفاعل مع البيئة المحيطة، ويصبح قادر على القيام ببعض الأنشطة التي قد توصله إلى أهدافه على الرغم من خبراته المحدودة، وللوالدين دور مهم في اكتساب مهارت معرفية جديدة عند الأطفال والعمل على تنميتها، وبذلك يجب أن تتوفر لهم البيئة المناسبة التي تساعدهم في إشباع رغباتهم، واهتماماتهم وتوسيع آفاق معرفية جديدة لهم لاكتساب مهارات متنوعة، وخبرات جديدة تساهم في نقلة نوعية في هذه المرحلة المهمة من حياة الطفل.

النمو اللغوي عند طفل الروضة:

يعتبر النمو اللغوي شيء أساسي وجزء مهم في النمو العقلي حيث يعمل على زيادة تنميته، ويتأثر النمو اللغوي عند أطفال هذه الفئة بعدة عوامل؛ منها نسبة الذكاء وسلامة الحواس كذلك. ويعتمد تطور النمو اللغوي في هذه المرحلة على الذكاء والبيئة المحيطة، إذ تلعب البيئة دور أساسي في التأثير على النمو اللغوي عند الأطفال بشكل يعكس إيجاباً أو سلباً عليه، وهنا يصبح دور معلمة رياض الأطفال أساسي ومهم في مساعدة الأطفال على نطق الكلمات بالشكل الصحيح والتواصل معهم والتحدث إليهم ويجب أن تكون دقيقه في لفظ الكلمات. ويجب أيضاً التركيز على ضرورة زيادة الحصيلة اللغوية للأطفال عن طريق سرد القصص وطرح الأسئلة عليهم لتحفيز النمو الفكري واللغوي لديهم.