إنَّ ما نسبته خمسة وتسعون بالمئة، ممَّا نقوم به على مدار اليوم قائم على العادة، وما الأشخاص الناجحون إلا الذين اكتسبوا عادات النجاح.

يكتسب الناجحون عادة إيجابية، ويتأكدون من أنَّ تلك العادات تحكم سلوكياتهم، أمَّا غير الناجحين يَدَعون أنفسهم لتتكوّن لديهم العادات السيئة، وتقودهم تلك العادات السيئة بدورها إلى الإحباط والإخفاق.

العادات الإيجابية يصعب اكتسابها:

من الصعب أن نكتسب العادات اﻹيجابية بسهولة، ولكن يسهل التعايش معها، وأيضاً يسهل اكتساب العادات السلبية، ولكن يصعب التعايش معها، هذه هي الحقيقة.

ما هي العادة المكتسبة؟

تُعرَف العادة بأنَّها الاستجابة للمنبهات الخارجية، فهي طريقة تلقائية في الاستجابة، أو في تقديم رد الفعل حيال موقف بعينه.

إنَّنا نكتسب إحدى العادات، عن طريق تكرار فعل بعينه في التفكير واتخاذ ردود الفعل، وما أن تصبح هذه الطريقة عادة، يصبح من السهل علينا القيام بالأمر على هذا النحو، وليس على نحو آخر.

الناجحون هم ببساطة الذين حصلوا على عادات ناجحة، لقد درّبوا أنفسهم، وكأنَّهم أبطال رياضيون، على القيام بالأمور نفسها مراراً وتكراراً، إلى أن يفعلوا تلك الأمور تلقائياً، دون حتّى أن يفكّروا بها.