هوس السرقة: هو مرض نفسي نادر والمصاب بهذا الاضطراب على وعي بأن السرقة خطأ، حيث ينتابه بعد القيام بالسرقة شعوراً بالندم والكآبة، لكن يفشل المصاب في مواجهة اندفاع الرغبة الملحة كلما تطغى عليه ويشعر بمتعة فورية بعدها. وأغلب المصابين بهذا الاضطراب من الإناث. وقد تكون مصحوبة باضطرابات أخرى. 

الفرق بين السرقة العادية وهوس السرقة:

لا بد من التمييز بين هذا الاضطراب والسرقة العادية، فالسرقة العادية سواء كانت مخططة أو اندفاعية متعمدة بغاية الاستفادة من الأشياء المسروقة أو نظرًا لقيمتها المادية، كما ان بعض المراهقين يقوموا بالسرقة دليل على الغضب أو العصيان أوالحاجة في التعبير عن جرأتهم أو استجابة لطقوس معينة، وهوس السرقة نادر والسرقة العادية في المقابل تعد أكثر شيوعًا، والمقارنة بينهم تتضمن ما يلي:

اضطراب هوس السرقة:

لا يحدث الأمر بالترتيب العقلاني، فلا يقوم الشخص المصاب بهذا الاضطراب بعقد نية السرقة ولا الترتيب لها واختيار المكان والتوقيت الملائمين لذلك، ولا يسرق الأشياء بغاية الحصول على مكاسب مادية أو منافع شخصية، بل ينتابه شعور قهري ينطوي على رغبة ملحة بالسرقة لا يمكن التحكم فيه. ونتيجة لهذه الرغبة يحدث ما يلي:

  • يسرق المصاب أغراض لا يحتاجها.

  • المصاب لديه قدرة غالبًا لشراء ما سرقه.

  • التوتر قبل السرقة هو ما يدفعه إليها.

  • يكون المصاب تحت تاثير الاندفاع والرغبة الملحة الخارجة عن السيطرة.

  • يقوم المصاب بالسرقه بمفرده.

السرقة العادية:

في حالة حدوث جريمة السرقة، يكون للّص نية السرقة وغالبًا ما يقوم بالتخطيط والترتيب بشكل جيد لعملية السرقة من اختيار المكان والأشياء التي سيتم سرقتها والتوقيت الملائم للسرقة. ونتيجة ذلك فهو:

  • يقوم بسرقة أغراض هو بحاجتها.

  • لا يستطيع شراء ما سرقه.

  • يبحث عن أغراض أو سلع لاستخدامها لمصالح شخصية.

  • يوجد تخطيط للسرقة.

  • يقوم بالسرقة بمساعدة أشخاص آخرين.

مضاعفات هوس السرقة:

في حالة إهمال علاج هذا الاضطراب، يمكن أن يؤدي إلى مشكلات خطيرة على الجانب الانفعالي والأُسري والقانوني والوظيفي والمالي. مثلاً المصاب يعرف أن السرقة خطأ، لكنه يشعر بأنه عاجز عن مقاومة الدافع، لذا قد يتدمر من جراء الشعور بالذنب والعار وكره الذات والإذلال، وقد يتم القبض على المصاب لارتكابه السرقة، ويمكن أن يكون المصاب متمتع بسلوكيات أخلاقية مستقيمة؛ مما يجعله مضطربًا ومستاءً من ممارسة السرقة القهرية.

قد تشمل المضاعفات الأخرى والشروط المرتبطة بهذا الاضطراب ما يلي:

  • اضطرابات التحكم في الاندفاعات الأخرى.

  • تعاطي الكحول.

  • اضطرابات الشخصية.

  • اضطرابات الأكل.

  • الاكتئاب.

  • اضطراب ذو الوجهين .

  • القلق.

  • الأفكار والمحاولات الانتحارية.