لكل فرد نمط شخصية خاص به يقوم على توجيهه في المجالات المهنية، وذلك عند الاختيار المهني للعمل المستقبلي، بحيث يؤثر نمط شخصية الفرد بطريقته وأسلوبه في انتقاء التخصص والعمل المناسبين له.

التعريف بنظرية أنماط الشخصية في الإرشاد المهني:

قام كل من يونغ وماير بريجز بوضع نظرية وأطلقوا عليها نظرية أنماط الشخصية، بحيث قاموا بتصنيف الشخصيات إلى العديد من الأنماط معتمدين على أسس ومعايير مختلفة مثل الأسس الجسمية أو الأسس المزاجية أو الأسس النفسية وغيرها.

وصف يونغ نمط الشخصية بأنَّه قناع يستخدمه الفرد للتعامل مع غيره، والقدرة على مسايرة المجتمع بأكمله من قيم واتجاهات وتقاليد وغيرها، وتتطرق هذه النظرية إلى أن الفرد يمكن أن يستخدم نمط شخصية آخر يختلف عنه تماماً لمسايرة الحياة والناس.

تعتبر نظرية أنماط الشخصية أنَّ الإنسان يبني شخصيته عبر مراحل الحياة كاملة فيبدأ من مرحلة الطفولة وينتهي بمرحلة الشيخوخة.

تطبيقات نظرية أنماط الشخصية في الإرشاد المهني:

اهتمت نظرية أنماط الشخصية في النواحي التطبيقية في الحياة، وقام المرشد المهني في استغلال هذه النظرية في تفسير سلوكات الأفراد حسب نمط الشخصية المكوّن لديهم، بحيث يعتمد كل فرد على شخصيته في تحديد المهنة المستقبلية المناسبة له.

ترى هذه النظرية أن على الفرد معرفة نفسه فعليه معرفة قيمه واتجاهاته وقدراته وإنجازاته؛ وذلك يستطيع الفرد القدرة على موازنة مكنونات شخصيته مع متطلبات وشروط المهن المختلفة بحيث تتناسب مع بعضها البعض.