صحةصحة الفم والأسنان

اللسان البرتقالي أسبابه وطرق علاجه

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو اللسان البرتقالي؟
  • أسباب اللسان البرتقالي وكيفية علاجه

ما هو اللسان البرتقالي؟

 

اللسان البرتقالي: هو حالة تصيب اللسان تتمثل بتغير لون اللسان الطبيعي وعادةً هذه الحالة تعكس ما تم أكله مؤخرًا والذي تسبب في تغيير لون اللسان من اللون الوردي للبرتقالي، أحيانًا يشير لون اللسان البرتقالي إلى وجود مشاكل صحية مثل ارتجاع الحمض والقلاع ونقص بعض الفيتامينات.

 

أسباب اللسان البرتقالي وكيفية علاجه:

 

فيما يلي بعض الأسباب المحتملة لظهور اللسان البرتقالي وكيفية علاج كل سبب:

 

1. سوء نظافة الفم:

 

تنمو الخلايا على سطح اللسان، وبعد ذلك تبدأ بالتساقط وتتراكم على سطح اللسان، ثم يُحتبَس الطعام داخل هذه الخلايا مكون طبقة بيضاء أو ملونة. وتزداد احتمالية تغير لون اللسان للون البرتقالي في الحالات التالية:

 

 

  • التدخين.

 

 

 

كيفية علاج هذه المشكلة:

 

يجب تفريش الأسنان واللسان مرتين في اليوم على الأقل باستخدام معجون أسنان يحتوي على الفلورايد، بالإضافة إلى استخدام غسول الفلورايد للحفاظ على نظافة الفم بالكامل.

 

2. فرط نمو البكتيريا والخميرة:

 

عندما تتكاثر الجراثيم بسرعة كبيرة في الفم، تتراكم البكتيريا والخميرة على سطح اللسان، وتقوم بإفراز مواد تسبب تلطيخ اللسان بلون أصفر أو برتقالي.

 

كيفية علاج هذه المشكلة:

 

في حال لم يتم إزالة لون اللسان البرتقالي مع التنظيف الجيد بالفرشاة وشطف اللسان، فيجب استشارة الطبيب لوصف مضادات حيوية أو دواء مضاد للفطريات لإزالة العدوى.

 

3. مرض القلاع الفموي:

 

ينتج مرض القلاع عن تراكم الفطريات والمبيضات داخل الفم، يظهر على شكل قروح بيضاء على اللسان أو على الخدين من الداخل، وعند نزيف هذه القروح تمنح اللسان اللون البرتقالي.

 

كيفية علاج هذه المشكلة:

 

يمكن للطبيب في هذه الحالة وصف الأدوية المضادة للفطريات لمحاربة فطر المبيضات، تأتي هذه الأدوية في صورة سائلة أو أقراص أو أقراص استحلاب، أثناء العلاج من مرض القلاع الفموي، يجب تنظيف الفم بشكل جيد، وغسل الأسنان واللسان مرتين في اليوم، كما يجب شطف الفم بمزيج من 1/2 ملعقة صغيرة ملح وماء دافئ للمساعدة في التخلص من البكتيريا.

 

4. الارتجاع المعدي المريئي:

 

يحدث الارتجاع المعدي المريئي (GERD) عندما تعود أحماض المعدة إلى المريء، ويحدث ذلك عندما يرتاح صمام يسمى العضلة العاصرة للمريء السفلية ويسمح للأحماض بالهروب من المعدة، وتشمل أعراضه حرقة في المعدة وصعوبة في البلع ورائحة الفم الكريهة، على الرغم من أن تغير لون اللسان ليس شائعًا في هذه الحالة، ولكن قد يتحول لون اللسان إلى الأبيض أو البرتقالي.

 

كيفية علاج هذه المشكلة:

 

يمكن حل هذه المشكلة من خلال تجنب تناول الوجبات الكبيرة قبل النوم، وتجنب تناول الأطعمة الحمضية والدهنية والحارة، أحيانًا يوصي الطبيب بأدوية معينة لمنع أو تقليل الحمض والتي تشمل ما يلي:

 

  • مضادات الحموضة مثل سيميثيكون مع الألومنيوم والمغنيسيوم (مالوكس) وكربونات الكالسيوم مع هيدروكسيد المغنيسيوم (روليد).

 

  • حاصرات H2 مثل سيميتيدين (تاجاميت إتش بي) وفاموتيدين (بيبسيد).

 

  • مثبطات مضخة البروتون مثل إيزوميبرازول (نيكسيوم) ولانسوبرازول (بريفاسيد).

 

5. المضادات الحيوية:

 

تناول المضادات الحيوية لعلاج عدوى معينة، يمكن أن يؤدي إلى تعطيل التوازن الطبيعي للبكتيريا والتي تسبب نمو الفطريات والجراثيم الأخرى في الفم، والذي يسبب تغير في لون اللسان للون البرتقالي.

 

كيفية علاج هذه المشكلة:

 

بعد الإنتهاء من تناول جرعة المضادات الحيوية، يزول اللون البرتقالي الموجود على سطح اللسان، وفي غضون ذلك يمكن أن يساعد تناول البروبيوتيك في استعادة التوازن البكتيري في الفم.

 

6. نقص الفيتامينات:

 

النقص في بعض العناصر الغذائية في النظام الغذائي يمكن أن يغير لون اللسان، حيث يؤدي نقص الحديد أو حمض الفوليك أو فيتامين ب 12 إلى جعل اللسان يتحول إلى تغير لون اللسان والتهابه.

 

كيفية علاج هذه المشكلة:

 

يجب تعزيز النظام الغذائي من خلال تناول الأطعمة التي تحتوي على العناصر الغذائية، والتي تشمل:

 

 

  • اللحوم.

 

  • الدواجن.

 

  • الفاصولياء.

 

 

في حال عدم أخذ العناصر الغذائية الكافية من الطعام، يمكن للطبيب وصف مكملات غذائية لتعويض النقص.

 

متى يجب رؤية الطبيب؟

 

تكون معظم أسباب اللسان البرتقالي مؤقتة، حيث يجب أن تختفي هذه الأعراض في غضون أيام قليلة، إذا ظل اللسان باللون البرتقالي لأكثر من أسبوع أو أسبوعين، فيجب استشارة الطبيب لتشخيص الحالة. كما يجب على المريض أيضًا مراجعة الطبيب  إذا كان يعاني من المشاكل التالية مع اللسان البرتقالي والتي تشمل:

 

  • طفح جلدي.

 

  • ضيق في التنفس.

 

  • نزيف القروح.

 

  • ألم في الصدر.

 

المصدر
Color Atlas of Clinical Oral Pathology Book by Brad W. Neville and Douglas D. Damm | edition 2Burket's Oral Medicine by Michael Glick. | edition 12Contemporary Oral Microbiology and Immunology Book by Jørgen Slots and Martin A. Taubman | edition 3Essential Microbiology for Dentistry Textbook by Lakshman P. Samaranayake | edition 5

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى