أمراض السرطانصحة

سرطان الكبد الثانوي

اقرأ في هذا المقال
  • ما هو السرطان الثانوي في الكبد
  • متى يتم تشخيص السرطان الثانوي في الكبد
  • ما هي أعراض سرطان الكبد الثانوي
  • تشخيص سرطان الكبد الثانوي

ما هو السرطان الثانوي في الكبد؟

السرطان الثانوي في الكبد هو سرطان بدأ في جزء آخر من الجسم، ولكنه انتشر إلى الكبد. هذا يعني أنه سرطان مُتقدم. يُعتبر السرطان الثانوي في الكبد أكثر شيوعًا من سرطان الكبد الأساسي. كما يُمكن أن ينتشر العديد من السرطانات في الكبد.

من المُحتمل أن ينتشر سرطان الأمعاء إلى الكبد. وذلك لأن إمدادات الدم من الأمعاء الدقيقة متصلة بالكبد من خلال الوريد البابي. كما يُمكن أن ينتشر سرطان الجلد وسرطان الثدي وسرطان المريء وسرطان المعدة وسرطان البنكرياس وسرطان المبيض وسرطان الكلى أو سرطان الرئة إلى الكبد.

متى يتم تشخيص السرطان الثانوي في الكبد؟

يُمكن تشخيص السرطان الثانوي في الكبد:

  • عند تشخيص السرطان الأساسي يُمكن الكشف عن السرطان الثانوي.

  • بعد وقت قصير من اكتشاف السرطان الأساسي.

  • بعد أشهر أو سنوات من علاج السرطان الأساسي.

  • قبل اكتشاف السرطان الأساسي عندما لا تتمكّن الاختبارات من العثور على مكان بدء السرطان، يُعرف هذا باسم سرطان غير معروف (CUP).

ما هي أعراض سرطان الكبد الثانوي؟

غالبًا ما لا تظهر أعراض الإصابة بالسرطان الثانوي في الكبد إذا كانت الأورام صغيرة. مع نمو السرطان، يُمكن أن تشمل الأعراض ما يلي:

  • الضعف والتعب.

  • ألم في الجانب الأيمن العلوي من البطن أو الكتف الأيمن.

  • ألم شديد في البطن.

  • فقدان الشهية والشعور بالغثيان.

  • فقدان الوزن غير المُبرر.

  • اصفرار الجلد والعينين (اليرقان).

  • البول الداكن وضعف في حركات الأمعاء.

  • حكة في الجلد.

  • تورّم البطن.

  • حمى.

إذا لم يتم تشخيص إصابتك بالسرطان بعد، فسوف يقوم الطبيب العام (GP) بترتيب الاختبارات الأولى لتقييم الأعراض التي تظهر عليك. وإذا كانت هذه الاختبارات تُشير على أن الشخص مُصاباً بالسرطان، فعادة ما تتم إحالتك إلى أخصائي. بالنسبة للسرطان الثانوي في الكبد، من المُرجّح أن ترى طبيبًا متخصصًا في السرطان الأساسي (مثل جراح القولون والمستقيم أو طبيب الأورام الطبي لسرطان الأمعاء).

تشخيص سرطان الكبد الثانوي:

يتم تشخيص السرطان الثانوي في الكبد باستخدام عدة اختبارات. وتشمل هذه فحوصات الدم وفحوصات التصوير.

1- فحوصات الدم:

لا يُمكن لفحوصات الدم تشخيص سرطان ثانوي في الكبد من تلقاء نفسها، ولكن يُمكن إعطاء الأطباء المزيد من المعلومات حول السرطان. قد يتم اختبار عينات من الدم للتحقق من مدى كفاءة عمل الكبد ومعرفة ما إذا كان الكبد يُصنّع البروتينات لمُساعدة تجلّط الدم.

2- فحوصات التصوير:

من المُحتمل أن يكون لديك عدد من فحوصات التصوير للتحقق من حجم السرطان.

3- الاختبارات الشائعة:

الفحص الأكثر شيوعًا للتصوير المستخدم لفحص الكبد هو الموجات فوق الصوتية. ستحتاج أيضًا إلى إجراء أشعة مقطعية أو تصوير بالرنين المغناطيسي.

4- التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني PET-CT:

قد يُعرض أيضًا على بعض الأشخاص اختبار متخصص يُسمّى فحص PET-CT. هذا هو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني (PET) مع التصوير المقطعي المحوسب. ينتج صورة ملونة ثلاثية الأبعاد قد تظهر مكان الإصابة بالسرطان في الجسم. هذا الاختبار متاح فقط في بعض المستشفيات الكبرى. يستخدم أحيانًا لسرطان ثانوي في الكبد الذي انتشر من الأمعاء أو من سرطان الجلد.

بالنسبة للتصوير البوزيتروني PET، سيتم حقن الشخص في الذراع بمحلول الجلوكوز الذي يحتوي على كمية صغيرة من المواد المشعة. يستغرق الأمر من 30 إلى 90 دقيقة حتى يمر المحلول عبر الجسم. خلال هذا الوقت، سيُطلب منك الجلوس بهدوء. سيتم بعد ذلك فحص الجسم بالكامل بحثًا عن مستويات مرتفعة من الجلوكوز المشع. تظهر الخلايا السرطانية أكثر سطوعًا على صور المسح الضوئي لأنها أكثر نشاطًا وتستهلك المزيد من محلول الجلوكوز أكثر من الخلايا العادية.

5- الخزعة:

يُمكن استخدام عينة نسيج (خزعة) لتأكيد تشخيص السرطان الثانوي في الكبد. يُمكن إزالة العينة بإبرة (خزعة لب) أو بإجراء جراحي صغير (تنظير البطن). يتم فحص الخزعة تحت المجهر في المختبر.

بعض الأشخاص الذين يخضعون لفحص الأمعاء (تنظير القولون) والمعدة (التنظير الداخلي) وللثديين (تصوير الثدي بالأشعة). قد يكون لديك أيضًا اختبار دم للتحقق من وجود مواد كيميائية مُعينة تنتجها الخلايا السرطانية. تُعرف هذه باسم علامات الورم وترتبط بالسرطان الأساسي. على سبيل المثال، ينتج سرطان الأمعاء أحيانًا علامة ورم تُسمّى مستضد سرطاني غشائي (CEA). يُمكن أن يوضح اختبار البول ما إذا كانت الكلى والمثانة تعملان بشكل صحيح.

في بعض الأحيان، حتى بعد عدة اختبارات، لا يُمكن العثور على السرطان الأساسي. وهذا ما يُسمّى السرطان المجهول (CUP).

غالبًا ما يستخدم الأطباء الأرقام (الإحصائيات) عند التفكير في توقعات شخص ما. تعكس الإحصاءات النتيجة النموذجية للمرض في أعداد كبيرة من الناس. في حين أن الإحصائيات تعطي الأطباء فكرة عامة عن المرض، إلا أنها لن تعكس بالضرورة وضع المريض.

على الرغم من أن مُعظم حالات السرطان الثانوي في الكبد لا يُمكن علاجها، يُمكن للجراحة والعلاجات الأخرى أن تبقي العديد من السرطانات تحت السيطرة لعدة شهور أو حتى سنوات عديدة.

المصدر
كتاب "إمبراطور الأمراض/ السرطان" للمؤلف سيدهارتا موخيرجيكتاب "السرطان" لـ أحمد توفيق حجازيكتاب "يوميات السرطان" للدكتور إيهاب عبدالرحيم علي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى