أمراض العظام والمفاصلالصحة

علاج ألم مفصل الحوض

مصطلح “ألم مفصل الحوض” يشمل عادة جميع الشكاوى التي تحدث في منطقة الحوض، أي جزء من الجسم بين المعدة (البطن) والساقين (الغشاء السفلي)، يتكون الحوض العظمي من العجز (Os sacrum) والعصعص (Os coccygis) وعظام الفخذين (Os coxae dextrum et sinistrum)، ويتكون الحوض العظمي أيضاً من الحرقفة والإسك وعظم العانة، بينما يُطلق على الفراغ بين الجناحين الحرقفيتين اسم الحوض الكبير، إن المساحة الموجودة أدناه هي الحوض الصغير، والذي يصبح أضيق وأضيق باتجاه الأسفل وبالتالي يسمى قمع الحوض.

 

علاج ألم مفصل الحوض

 

في حالة آلام الحوض غير النوعية، يجب دائمًا استشارة الطبيب، خاصةً إذا كان السبب لا يمكن تحديده بوضوح أو كانت الأعراض شديدة، بمساعدة التاريخ الشامل والفحص الشامل للمصاب، يمكن للطبيب في كثير من الأحيان إجراء العلاج، وفي بعض الحالات تُستخدم أيضًا طرق التصوير مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) لدعم العلاج، إذا حدث الألم بشكل مفاجئ وكان شديداً أو استمر على مدى فترة زمنية أطول، فيجب الذهاب إلى العيادة من أجل التمكن من استبعاد الأمراض الأكثر خطورة أو حتى التي تهدد الحياة مثل انسداد الأمعاء أو تمزق الزائدة الدودية.

 

يعتمد علاج ألم مفصل الحوض على السبب، وبالتالي يمكن أن يستغرق العلاج فترات زمنية وإجراءات مختلفة جدًا من حالة إلى أخرى، على سبيل المثال إذا كان هناك ارتخاء مرتبط بالحمل في الارتفاق يتم إجراء العلاج بشكل عام أيضًا وفقًا للأعراض، وأهم خطوة هي تثبيت حلقة الحوض، يمكن تحقيق ذلك بسهولة تامة باستخدام حزام خاص لذلك، والذي يخفف الألم ويخفف الألم عن طريق الضغط على العظم الحرقفي، بالإضافة إلى ذلك هناك تدابير علاجية أخرى ممكنة مثل العلاج بالحرارة أو العلاج طويل الموجة أو تمارين قاع الحوض الخاصة، ولكن في حالات نادرة يُنصح أيضًا بالتدخل الجراحي لتثبيت الارتفاق.

 

إذا كان هناك ميل طفيف في مفصل الحوض، فعادةً ما لا تكون هناك حاجة إلى معالجة خاصة، حيث يمكن عادةً تعويض ذلك الميل عن طريق الجسم نفسه، ومع ذلك إذا كان الانحناء أكثر وضوحًا أو تسبب الاختلال في ظهور أعراض فمن المستحسن العلاج بالتأكيد، مع اتخاذ تدابير محددة اعتمادًا على السبب، وعمر الشخص المصاب ومدى عدم المحاذاة في مفصل الحوض، إذا كان الأمر عند البالغين على سبيل المثال هو اختلاف “حقيقي” في طول الساق (الانحراف الهيكلي للحوض)، فيمكن استخدام حشوات كعب (فرق يصل إلى سنتيمترات) أو ارتفاع كعب أو نعل (حتى ثلاثة سنتيمترات).

 

يمكن أن يكون ما يسمى بعلاج العمود الفقري وفقاً لدورن وبروس مفيدًا في تصحيح الفروق الظاهرة في طول الساق (“الانحراف الوظيفي للحوض”)، من ناحية أخرى، إذا كان هناك خلل في العضلات، فإن تمارين القوة الخاصة أو العلاج الطبيعي مفيدة لاستعادة التوازن، إذا كان سبب عدم التوازن هو التوتر، يمكن أن تكون التمارين الرياضية التي تقلل التوتر مفيدة جدًا أيضًا وتخفف الآلام، حيث تكون اليوجا والاسترخاء التدريجي للعضلات (PMR) على سبيل المثال مناسبة بشكل خاص.

 

عضلة الحوض هي عضلة قوية، إذا كان المريض متوترا فإن الحوض يلتف وهذا يؤدي إلى ألم شديد يمكن أن ينتشر إلى أجزاء مختلفة من الجسم، ألم مفصل الحوض شائع بقدر ما يساء فهمه، قلة فقط هم من يعرفون الاسم والتشخيص لكن الكثير من الناس يعانون من الألم الحاد، في هذا المرض يكون الحوض ملتويًا بسبب التوتر في العضلة الحرقفية القطنية القوية (العضلة الحرقفية)، يمكن أن يكون لهذا آثار مؤلمة على الساقين والظهر والكتفين، حتى أنه يسبب الصداع وآلام الرقبة أو يؤدي بشكل غير مباشر إلى الدوار، يصيب المرض جميع الفئات العمرية. غالبًا ما يكون ألم التواء مفصل الحوض أحد الأسباب، خاصةً عند الأطفال الذين يعانون من آلام الظهر أو الرقبة أو الصداع.

 

العلاجات المنزلية والعلاج الطبيعي لألم مفصل الحوض

 

اعتمادًا على حالة ألم مفصل الحوض يمكن أيضًا استخدام طرق الشفاء الطبيعية في بعض الحالات كبديل أو بالإضافة إلى طرق العلاج التقليدية، يمكن هنا النظر في الوخز بالإبر أو العلاج بالمجال المغناطيسي أو البرودة الفيزيائية أو تطبيقات الحرارة، على سبيل المثال أثبت المساج وأملاح شوسلر وعلاجات المعالجة المثلية قيمتها أيضًا في كثير من الحالات، ومع ذلك يجب أن يناقش المصابون دائمًا مسبقًا الإجراءات الموضحة والمناسبة في الحالات الفردية مع ممارس بديل أو طبيب متخصص في الطب الطبيعي، بالإضافة إلى الجرعة الدقيقة ومدة الاستخدام أو التفاعلات الممكنة.

 

يمكن أن يساعد تقويم العظام في تخفيف الألم في منطقة الورك والحوض ويوفر مزيدًا من الحركة باستخدام تقنيات خاصة لتصحيح فرق طول الساق، يعتبر على سبيل المثال توتر العضلات أو انسداد المفاصل أو انحراف الحوض يؤخر في فعالية العلاج، ومع ذلك في حالة اعوجاج الحوض يمكن للمصابين في كثير من الأحيان أن يفعلوا شيئًا بأنفسهم للتخفيف من الأعراض، لأن هذا يحدث غالبًا بسبب التوتر العضلي أو عدم التوازن على سبيل المثال نتيجة الإجهاد المستمر على جانب واحد من الجسم عند حمل الأطفال الصغار أو أثناء ممارسة الرياضة هنا يمكن عادة تحقيق تحسن من خلال تمارين القوة الخاصة أو العلاج الطبيعي عن طريق استعادة التوازن وبالتالي تعزيز وضعية متناظرة منتصبة لمفصل الحوض، كما يمكن أن تكون تقنيات الاسترخاء مفيدة جداً لعلاج ألم مفصل الحوض.

 

حتى في حالة ارتخاء الارتفاق المرتبط بالحمل يمكن للمصابين أن يفعلوا الكثير لتخفيف الألم، على سبيل المثال يمكن التفكير في التمارين المنتظمة لتقوية قاع الحوض والأرداف وعضلات الجذع من أجل إرخاء الحوض، هنا يعتبر التمرين مناسب حيث تستلقي المرأة على ظهرها وتضع ساقيها في الزاوية اليمنى مع عرض الفخذين، ثم أثناء الزفير ينقبض قاع الحوض وعضلات البطن السفلية ثم تضغط القدمان بقوة على الأرض حتى يرتفع الحوض قليلاً، يتم تثبيت الجسم الآن في هذا الوضع لعدة لحظات ثم يتم إرخاء الجسم مرة أخرى في النهاية، يجب تكرار هذا التمرين ست مرات ولكن من المهم دائمًا التأكد من عدم وجود ديسك في الظهر.

 

بالإضافة إلى تمارين قاع الحوض الخاصة يمكن أن تكون الرياضات اللطيفة مثل السباحة والجمباز الخفيف والعلاج الطبيعي المصمم بشكل فردي مفيدًا، يجب على النساء بالتأكيد تجنب بعض الأنشطة مثل رفع الأشياء الثقيلة أو حملها إذا تم تخفيف الارتفاق، لا ينصح على سبيل المثال الصعود المتكرر للسلالم أو الجلوس القرفصاء، بدلاً من ذلك يمكن أن تكون وسادة ناعمة بين الساقين أثناء النوم وأثناء النهار، تساعد فترات الراحة المنتظمة من بين أمور أخرى على تخفيف ألم مفصل الحوض، ويعتبر وضع الشخص المصاب كرة تمرين كبيرة وتدويرها برجليه ببطء  أيضاً من عوامل شفاء المصاب، ويمكن أيضًا أن يوفر قالب خاص يسمى ب “الحامل الرباعي” الراحة اللطيفة للحوض.

المصدر
أمراض العظام والكسور والعمود الفقري، د مصطفى شهيب هشاشه العظام (الخطر الصامت) د صهباء محمد بندق طب المفاصل والعظام د. إسماعيل الحسيني آلام الظهر والمفاصل د. محمد السري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى