بين شهر نوفمبر وفبراير لا تكون الأشعة فوق البنفسجية كافية لتكون قادرة على تكوين فيتامين د في جسم الإنسان، حتى في فصل الصيف، يمكن أن ينخفض ​​الإشعاع بنسبة تزيد عن 90٪ عندما تكون السماء ملبدة بالغيوم الشديد، لا يمكننا دائمًا تخزين ما يكفي من احتياطيات فيتامين د في الأنسجة الرخوة والعضلات لدينا حتى نصل إلى فصل الشتاء، هناك مخاطر كثيرة لنقص فيتامين د، سنتناول في هذا المقال أبرز المخاطر لنقص فيتامين د.

 

ما هي وظيفة فيتامين د في الجسم ؟

 

يلعب فيتامين د، المعروف بفيتامين أشعة الشمس، دورًا مهمًا في العديد من وظائف جسم الإنسان، حيث ثبت أنه يقوي العظام والأسنان من خلال المساعدة في امتصاص الكالسيوم والفوسفات، من المعروف أن هذه المعادن تصلب وتقوي العظام والأسنان، يُعتقد أيضًا أن فيتامين د يساعد في تقوية العضلات وجهاز المناعة، في الصيف يمكن لأجسامنا عادة أن تنتج ما يكفي من فيتامين د المسمى أيضاً “فيتامين الشمس”، اعتمادًا على الشهر والوقت من اليوم ونوع البشرة، نحتاج فقط إلى امتصاص أشعة الشمس لمدة تتراوح بين 5 و 25 دقيقة، يجب أن لا ننسى أن يظل ربع جلدنا على الأقل خاليًا من تعرض أشعة الشمس، على سبيل المثال الوجه والذراعين واليدين وكذلك أجزاء من الساقين.

 

ما هي مخاطر نقص فيتامين دال؟

 

أظهرت الدراسات الحديثة أن 45.6٪ من الأطفال و 56٪ من البالغين في العالم لم يتم تزويدهم بفيتامين د بالشكل الأمثل في جميع الأوقات، ومع ذلك لا يمكن إثبات ما إذا كانت هذه حالة دائمة على أساس هذه الدراسات، فقط نقص الفيتامينات الدائم يمكن أن يجعلك مريضاً، وبالتالي فإن انخفاض قيمة فيتامين د لمرة واحدة ليس مدعاة للقلق.

 

بين شهر نوفمبر وشهر فبراير لا تكون الأشعة فوق البنفسجية كافية لتكون قادرة على تكوين فيتامين د في جسم الإنسان، حتى في فصل الصيف، يمكن أن ينخفض ​​الإشعاع بنسبة تزيد عن 90٪ عندما تكون السماء ملبدة بالغيوم الشديد، لا يمكننا دائمًا تخزين ما يكفي من احتياطيات فيتامين د في الأنسجة الرخوة والعضلات لدينا حتى نصل إلى فصل الشتاء، هناك مخاطر كثيرة لنقص فيتامين د يمكن أن تشير العلامات التالية إلى الى أهم مخاطر نقص الفيتامين:

 

المرض في كثير من الأحيان

 

تشير بعض الدراسات إلى أن فيتامين د يلعب دورًا مهمًا في جهاز المناعة لدينا، يبدو أن الفيتامين يتفاعل مع الخلايا التي تتحكم في مكافحة الالتهابات البكتيرية والفيروسية، لذلك إذا أصبت بنزلات برد متكررة أو كنت تتعامل مع عدوى الأنفلونزا، فقد يكون ذلك مرتبطًا بانخفاض مستويات فيتامين د، تشير الدراسات إلى أن تناول كمية غير كافية من فيتامين د يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي.

 

آلام في العظام أو الظهر

 

من وظائف فيتامين د دعم الجسم في امتصاص الكالسيوم الحيوي، حيث يقوم جسم الإنسان بتخزين حوالي 1 إلى 2 كجم من المعدن، معظمه في العظام، يحتاج الأطفال والنساء الحوامل إلى الكثير من الكالسيوم، وتقل الحاجة مع تقدم العمر، يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د ونقص الكالسيوم إلى أعراض ملحوظة في الجسم، أظهرت دراسة حديثة أن المرضى الذين يعانون من انخفاض مستويات فيتامين د يعانون من آلام العظام في كثير من الأحيان، تؤكد الدراسات الطبية أن الأشخاص الذين يعانون من نقص فيتامين د معرضون لألم الظهر أيضاً، يمكن أن يؤدي نقص فيتامين د على المدى الطويل إلى أمراض مثل مرض هشاشة العظام (فقدان العظام) أو الكساح (أمراض العظام عند الأطفال).

 

التعب باستمرار

 

هل تشعر غالبًا بالتعب أثناء النهار على الرغم من حصولك على قسط كافٍ من النوم؟ يمكن أن يكون للإرهاق أسباب عديدة، يمكن أن يكون نقص فيتامين د أحدها، تشير دراسات الحالة إلى أن المستويات المنخفضة من فيتامين د يمكن أن تؤدي إلى النعاس لفترات طويلة، أظهرت دراسة أخرى أن النساء الشابات أكثر عرضة للإرهاق عندما تكون مستويات فيتامين د لديهن أقل بقليل من المعدل الطبيعي، يمكن أن يكون النقص الشديد في فيتامين د عامل خطر لحدوث حالات الإرهاق وهذا ما تؤكده دراسة أن بعض المهن التي لا تحتاج لساعات تحت ضوء الشمس مثل مهنة التمريض مثلاً حيث لا يرى فيها الممرضون سوى القليل من ضوء الشمس يتعرضون لنقص فيتامين د باستمرار، في بعض الحالات الشديدة تحدث لديهم أيضاً متلازمة التعب المزمن.

 

آلام في العضلات

 

إذا تجاوز ألمك ألم العضلات الطبيعي، قد يكون ذلك بسبب نقص فيتامين د، درس باحثون طبيون ووجدوا أن المرضى الذين يعانون من آلام في العضلات و / أو صداع و / أو الإرهاق 58 ٪ من الذين تم فحصهم لديهم مستويات منخفضة من فيتامين د، فحصت دراسة أخرى المرضى الذين يعانون من آلام مزمنة 71٪ لم يكن لديهم ما يكفي من فيتامين د، بينما 21٪ لديهم مستويات منخفضة من الفيتامين، و 8٪ فقط لديهم مستويات كافية من فيتامين د، من هذا يمكن أن نستنتج أن نقص فيتامين د يمكن أن يزيد من الحساسية للألم.

 

الاكتئاب

 

وفقًا للدراسات القائمة على الملاحظة، يمكن أن تكون الحالة المزاجية علامة على نقص فيتامين د، خاصة عند كبار السن، ومع ذلك فشلت الدراسات السريرية الخاضعة للرقابة في إظهار وجود صلة واضحة بين الاكتئاب ومستويات فيتامين د، ومع ذلك يشك بعض الباحثين الطبيين في أن نقص فيتامين د يمكن أن يؤدي الى ما يسمى اكتئاب الشتاء، تظهر الدراسات الخاضعة للرقابة أن مكملات فيتامين د يمكن أن تساعد المرضى الذين يعانون من اكتئاب الشتاء، وفي كثير من الحالات كانت مستحضرات فيتامين د قادرة على تخفيف مخاطر الاكتئاب وتكون ملاحظة بشكل كبير.

 

متى يكون نقص فيتامين د خطيراً؟

 

يكون نقص فيتامين د خطيراً إذا استمرت القيمة له بالنزول ولا يوجد مصدر يعوض النقص مثل الفيتامين نفسه عن طريق الدواء أو التعرض الصحيح لأشعة الشمس، إذا استمرت قيمة الفيتامين بالنزول فإن المريض يصاب لا محالة بمرض هشاشة العظام، ثم يصاب ببعض أمراض العظام المختلفة التي يصعب علاجها.

 

 

يمكن لبعض الأدوية مثل الكورتيزون ومدرات البول والحبوب المنومة ومضادات الصرع أن تعزز أو تضعف تأثيرات فيتامين د كلاً حسب الحالة المرضية، لذلك يجب على أي شخص يتناول الدواء على المدى الطويل مناقشة استخدام مستحضرات فيتامين د مع الطبيب المختص، حتى أولئك الذين لديهم ميل إلى تكوين حصوات الكلى المحتوية على الكالسيوم، أو ضعف الكلى، أو مرض الساركويد أو مرض الغدة الجار درقية يجب عليهم استخدام فيتامين د فقط تحت إشراف طبي، أثناء الحمل لا يجوز تناول مستحضرات فيتامين د إلا إذا كان هناك نقص مثبت وإذا تم فحص مستوى الكالسيوم، لأن زيادة تركيز الكالسيوم في الدم يمكن أن تلحق الضرر بالجنين.

 

هل هناك علاقة بين فيتامين د ووباء كورونا؟

 

طوال فترة الوباء، كان هناك الكثير من الجدل حول ما إذا كان فيتامين د قد يكون مفيدًا في عدوى Covid-19، أظهرت الأبحاث الحديثة أن الأشخاص الأكثر تعرضًا لخطر الإصابة بـ Covid-19 على سبيل المثال كبار السن والمقيمين في دور الرعاية هم أيضًا من المرجح إحصائيًا أن يكونوا مصابين بنقص فيتامين د، ومع ذلك لم يتم إثبات أي صلة بين الأمرين، ثبتت مراجعة حديثة واسعة النطاق لفيتامين د في سياق Covid-19 إلى أنه لا توجد أدلة كافية لدعم استخدام فيتامين د للوقاية أو علاج Covid-19.